الإثنين ١٢ أبريل، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

ما هي درجة حرارة الكون والفضاء بين النجوم؟

الثلاثاء ٠٥ ٢٠١٧

ما هي درجة حرارة الكون والفضاء بين النجوم؟

cold_aurora_4k_by_nirklars-dbkiiph

مركز قطر لعلوم الفضاء والفلك: سلمان بن جبر آل ثاني

سؤال كثيرا ما يتبادر إلى ذهن هواة الفلك والذين يتفكرون في السماء والكون، خاصة في هذه الأيام الباردة نسبيا حيث أننا مقبلون على أيام الشتاء القارص، وهو ما هي درجة حرارة الكون؟ وهل الكون بارد؟ ولماذا لا تتجمد الكواكب السيارة؟

الحقيقة أننearth_0ا لو ابتعدنا في الفضاء السحيق بعيدا عن مصادر الطاقة المختلفة مثل النجوم والمجرات والثقوب السوداء وغيرها، فإننا نكون سنشعر بدرجة حرارة الكون الفعلية أو ما يعرف بالتوازن الحراري وهي درجة حرارة إشعاع خلفية الميكروويف cosmic microwave background والتي يرمز لها اختصارا (CMB) وتصل درجة حرارتها 2.7 كلفن أي  270 درجة مئوية تحت الصفر. ووفقا لما كتبه الفيزيائي الفلكي فيكتور توث Viktor T. Toth المتخصص في تطوير البرامج العلمية وخاصة الفيزياء النظرية منها، والتابع لمشروع كورا Quora المتخصص بنشر المعلومات العلمية لفهم الكون والطبيعة، فان النجوم تطلق الحرارة والطاقة بشكل دائم، وتنتقل في الفضاء الفارغ بين النجوم والمجرات، كما أنها تتلقى كمية بسيطة من إشعاع الميكروويف القادم من النجوم، وعادة ما تكون كمية الإشعاع المنطلقة من النجوم متناسبة مع كمية إشعاع الميكروويف، فعلى سبيل المثال فأن درجة حرارة سطح الشمس تصل إلى حوالي view-of-Earth-from-space-studio0236000 درجة مئوية، وهي نسبة تزيد تريليونات المرات عن أشعة الميكروويف التي تتلقاها الشمس من الفضاء.

أما بالنسبة للكواكب السيارة، فإنها تتلقى الطاقة والإشعاع من الشمس، كما تطلق الكواكب السيارة الأشعة نحو الفضاء، وبالنظر إلى الأرض فأن معدل درجة حرارة السطح يصل إلى حوالي 27 درجة مئوية (300 درجة كلفن) ولذلك نرى أن الأرض تطلق من الإشعاع نحو الفضاء ما يفوق نسبة أشعة الميكروويف التي تتلقاها من الفضاء بملايين المرات، وليست هنالك مشكلة في ذلك لأن الأرض تتلقى الكثير من الأشعة القادمة من الشمس، ولأن الأرض تتلقى نفس الطاقة القادمة من الشمس وترسل إلى الفضاء نفس الطاقة أيضا، لذلك تبقى درجة حرارة الأرض مستقرة عبر القرون. والحقيقة أنه لولا أن درجة حرارة الكون بهذه البرودة، فسوف نعيش نحن على الأرض في ورطة، لأن الأرض حينها لن تتمكن من إطلاق الطاقة الكبيرة التي تتلقاها من الشمس إلى الفضاء، ومن ثم سترتفع درجة حرارة الأرض بشكل كبير بحيث تعمل على غليان مياه البحار والمحيطات، وعليه فنحن بحاجة إلى هذه البرودة في الفضاء، ونفس الحال ينطبق على الشمس، فلولا برودة الكون لازدادت درجة حرارة الشمس كثيرا عن المعهود وانفجرت نتيجة لذلك منذ مليارات السنين!!! ولا يسعنا في ختام هذا الحديث سوى أن نقول سبحان الله الذي وضع هذا الميزان للكون.


image_pdfimage_print