الأربعاء ٢١ أبريل، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

مجرات تتشكل من بقايا طعام المجرات الاخرى

الأثنين ٠٧ ٢٠١٤

مجرات تتشكل من بقايا طعام المجرات الاخرى
 516

 

يدرس الفلكيون طبيعة المجرات التي تلتهم بقايا المجرات الاخرى لدراسة كيفية تطور المجرات ونموها من لحظة نشوءها وحت ى مرورها بفترة شبابها، ولو افترضنا انك ترصد السماء من خلال تلسكوب موجود في السماء بالقرب من كوكبتي الاسد والعذراء، فسوف ترى “الوحش المجري” galactic monster الذي يسميه الفلكيون “مجرة الشمسية” Umbrella Galaxy وهي التي تحمل الرمز التصنيفي في علم الفلك الحديث NGC 4651.
الدراسة التي نشرت في الدورية الشهرية “للجمعية الفلكية الملكية” Royal Astronomical Society كشفت بان هذه المجرة تظهر “حلزونية الشكل” spiral galaxy وتقع بالقرب من مجرتنا درب التبانة وهي توأم مع مجرتنا ايضا مثل مجرة المراة المسلسلة او الاندروميدا، تلتهم مجرة اصغر منها وقريبة منها، واخذت اسمها بسبب المظاهر الناعمة ذات الالوان الجذابة المحيطة بها، وعندما اكتشف الفلكيون هذه المجرة في الخمسينيات من القرن الماضي، اعتقدوا انها مجرة قزمة تدور حول مجرة كبيرة، لكن الدراسة الحديثة خالفت هذه التوقعات وقالت ان هذه المجرة تكونت من بقايا احدى المجرات التي تم ابتلاعها سابقا.
لاحظ الفلكيون ان حجم مجرتنا درب التبانة ازداد بسبب ابتلاعها لنجوم احدى المجرات القريبة، ورصدوا بقايا الفتات الناتج عن الالتهام على شكل حزام من المادة بين مجرة تقع في كوكبة القوس ومجرتنا درب التبانة، وجاءت هذه النتائج بعد ان درس الفلكيون 8 مجرات حلزونية الشكل في عام 2010م من ضمنها “مجرة الشمسية” واشارت النتائج الى ان 6 مجرات فيها علامات على اندماجها مع المجرات الاخرى، وتظهر هذه العلامات بسبب حدوث عملية المد او سحب الجاذبية مثل الغيوم ومادة مقذوفة وبقايا الحطام.
الباحثون من “المرصد الفلكي الاسترالي” (the Australian Astronomical Observatory (AAO بقيادة الفلكية “كارولين فوستر” Caroline Foster اكدوا انهم توصلوا الى ان “المجرة الشمسية” تكونت من بقايا التهام المجرات الاخرى مرة واحدة اي من وجبة عشاء واحدة وليس على وجبات عدة، ومن خلال الاجهزة الحديثة يمكن للعلماء تقديم دراسة تفصيلية لتركيب المجرة وتحديد كيفية ابتلاعها، ومن ثم وضع السيرة الذاتية لمراحل حياة المجرة.

image_pdfimage_print