السبت ٠٤ ديسمبر، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

الأشعة تحت الحمراء تظهر شبيه حاضنات النجوم في أطراف المجرة NGC 1291

09-أكتوبر-2014

الأشعة تحت الحمراء تظهر شبيه حاضنات النجوم في أطراف المجرة NGC 1291

141024195158-large_0

 

التقط تلسكوب الفضاء “سبيتزر” NASA’s Spitzer Space Telescope صورة حديثة للمجرة التي تحمل الرمز NGC 1291 باستخدام الاشعة تحت الحمراء، وظهرت مثل عجل مزود بأسلاك او كما تسمى “شاكرام” Chakram وهو اسم لاحد أسلحة أفلام الخيال العلمي، واظهرت الصور ان المجرة قديمة جدا يصل عمرها الى حوالي 12 مليار سنة، ومحاطة بقرص من الغاز يعتقد انه عبارة عن ولادة للنجوم الصغيرة.

عالم الفلك الراديوي “كارتيك شيذ” Kartik Sheth من “مرصد علم الفلك الراديوي الوطني” National Radio Astronomy Observatory قال ان بقية أجزاء هذه المجرة ناضجة وقديمة، لكن الطوق المحيط بالمجرة عبارة عن مناطق مضاءة بالنجوم.
تبعد المجرة NGC 1291 عن الشمس 33 مليون سنة ضوئية في كوكبة “النهر” Eridanus وهي نوع “المجرات ذات القضيب” barred galaxy حيث يظهر في مركزها شريط من الضوء على شكل قضيب ملتو من النجوم يشبه الحرف S ويعتقد العلماء انه تشكل في وقت مبكر من عمر المجرة، وفيه ينضغط الغاز الذي يبعث امواجا راديوية قوية وتتولد فيه أيضا النجوم الجديدة، ويوجد في مركز مجرتنا درب التبانة قضيب من النجوم لكنه بسيط وغير واضح مثل الموجود في هذه المجرة.
يسعى الفلكي “شيذ” وزملاءه للكشف عن علاقة قضيب النجوم في هذه المجرة بتحديد مصيرها، ضمن مشروع علمي يسمى “مسح سبيتزر لتركيب النجوم في المجرات” Spitzer Survey of Stellar Structure in Galaxies ويختصر المشروع الى S4G حيث اجروا تحليلا لأكثر من 3000 مجرة تنتمي الى مجرات المجموعة المحلية our local neighborhood وابعد مجرة في هذه المجموعة عن مجرتنا درب التبانة 120 مليون سنة ضوئية، وهي مسافة على مرمى حجر قياسا بالمسافات الكونية بين المجرات.
يعمل الفلكيون على دراسة اشكال وبيئة المجرات والمسافات بينها في هذه المجموعة، والأسباب التي يمكن ان تؤدي الى تغيير شكل المجرة، ومن خلال تلسكوب “سبيتزر” يمكن للعلماء قياس توزيع المادة في كل مجرة، ومن ثم محاولة التوصل الى الكشف عن ماضي هذه المجرات وتطورها عبر الزمن، أي وكان العلماء يدرسون المجرات المتحجرة التي تكشف عن الماضي البعيد للكون.
في صور تلسكوب الفضاء “سبيتزر” فان طول الموجة الحمراء الأقصر يظهر باللون الأزرق، والطول الموجي الأطول يظهر باللون الأحمر، والنجوم الزرقاء التي تظهر في مركز الصور هي منطقة النجوم القديمة في السن، واغلب الغاز الموجود في هذه المنطقة الذي يعتبر الوقود الأساسي للنجوم نفذ بعد ان استهلكته النجوم المتكونة سابقا، وعندما كانت المجرات في طور التكوين والتشكل.
وبمرور الوقت ينتهي الوقود وتصبح المناطق المركزية خامدة ولامعه وتنتقل الى أطراف المجرة، وتظهر باللون الأحمر نتيجة انضغاطها واضاءتها من النجوم التي تولد حديثا، وتظهر على شكل حلقة لامعه حمراء اللون.

تكنو ستاك - تصميم مواقع و تطبيقات - وبرمجة انظمة ويب
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x