الإثنين ١٩ أبريل، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

اكتشاف فوهتين قمريتين حديثي العمر في النصف المظلم من القمر

الأثنين ٢٧ ٢٠١٦

اكتشاف فوهتين قمريتين حديثي العمر في النصف المظلم من القمر

falak-news-15

 
 
قاد معهد البحوث الجنوبي الغربي Southwest Research Institute فريقا من علماء الفلك لإكتشاف فوهتين قمريتين lunar crater صغيرتي السن في النصف المظلم من القمر الذي لا يشاهد من الأرض، قدر عمر إحدى هاتين الفوهتين بحوالي 16 مليون عام، علما أن عمر الفوهات القمرية الأخرى في نفس النصف المظلم للقمر يتراوح ما بين 75 إلى 420 مليون عام.
وقالت الكاتبة الرئيسية للورقة العلمية التي نشرت في مجلة “إيكاروس” Icarus الدكتورة “كاثلين ماندت” Dr. Kathleen Mandt إن اكتشاف هذه الفوهات الحديثة العمر مهم جدا لأنها تساعدنا في وضع مفهوم وتصور أفضل عن تاريخ الارتطامات collision history التي حدثت في المجموعة الشمسية، حيث أن أحدث النظريات تشير إلى أن الفوهات القمرية ناتجة عن حدوث ارتطام النيازك بسطح القمر والكواكب السيارة الأخرى.
رصد الباحثون هذه الفوهات بواسطة أجهزة الرادار والمطياف المتطورة الموجودة على المجس “المستطلع القمري المداري” Lunar Reconnaissance Orbiter (LRO) التي تستخدم مصباح خاص يطلق الأشعة فوق البنفسجية Ultraviolet-bright stars LAMP لرؤية الفوهات القمرية في الظلام وتحسس المناطق المعتمة على القمر، وتمكن العلماء بالإعتماد على هذه التقنية من تصوير الفوهات العميقة والضخمة وطبقاتها والتي تقع بالقرب من القطب الجنوبي للقمر، حيث أنه يصعب دراسة الفوهات العميقة لان أشعة الشمس لا تصلها، ومن خلال الإختلاف الكبير فيما بينها من حيث الانعكاسية albedo تمكن الباحثون من تحليل دقيق للفوهات وتقدير عمرها.
يدرس العلماء الطبقات الجيولوجية للكواكب السيارة وأعضاء المجموعة الشمسية الأخرى من أجل فهم تاريخ النظام الشمسي الجيولوجي، وهذه الدراسة مهمة جدا فمن خلال الفوهات الصغيرة السن يمكننا الكشف عن العمليات الرئيسية التي حدثت أثناء نشوء المجموعة الشمسية وتطورها، حيث لعب ارتطام النيازك بسطح الكواكب السيارة والأقمار الكبيرة دورا مهما في نشوء المجموعة الشمسية، من ضمنها نشوء القمر نفسه، حيث تكشف هذه الفوهات تاريخ الارتطام بين أجرام المجموعة الشمسية.
ولأن الفوهات منتشرة بكثرة على سطح القمر، لذلك فهي عبارة عن تسجيل طبيعي لتاريخه، فمعرفة تاريخ حدوث كل ارتطام تساعد العلماء على معرفة أماكن وجود كل أجرام المجموعة الشمسية في الفضاء وحركتها، ووجود الفوهات الصغيرة السن القمرية بحسب المعايير الجيولوجية geological timescales والتي تقدر بملايين السنين تقدم معلومات جيدة عن تسلسل الارتطامات.
عندما يرتطم جسم صغير بسطح جسم أضخم مثل القمر فتكون النتيجة فوهة على سطحه، ويصل قطر هذه الفوهات عادة ما بين عدة أقدام إلى عدة أميال، وأثناء حدوث الارتطام تقذف المادة ejecta من مكان الإرتطام إلى الفضاء ثم تعود مكونة فوهات صغيرة أيضا وحديثة العمر منتشرة حول الفوهة الضخمة تكون عادة قاسية خالية من الغبار الناعم، ولكن مع مرور الزمن تتغطى بطبقة من الرمل الناعم المظلم والمخلخل.
يعتقد العلماء أن المناطق المحيطة بالفوهتين الحديثين كانتا ألمع وأخشن من المناظر الطبيعية المحيطة بها، وخمن العلماء عمر إحداهما بحوالي 16 مليون سنة، أما الفوهة الأخرى فيقدر عمرها بحوالي 75 مليون سنة، ولكن استغرقت حوالي 45 مليون سنة لكي تغطى بالرمل المخلخل، والتي قدمت لنا عمرا أطول لها.
إن اكتشاف هاتين الفوهتين تكشف لنا عن طريقة جديدة لاكتشاف الفوهات الصغيرة السن في النصف المظلم والغامض من القمر، كما ستوفر هذه الطريقة فكرة جيدة عن دراسة الفوهات على أجرام أخرى غير القمر في المجموعة الشمسية مثل كوكب عطارد Mercury والكوكب القزم سيريسdwarf planet Ceres والكويكب فيستا Asteroid Vesta.

image_pdfimage_print