الإثنين ١٢ أبريل، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

رصد وميض حاد من الموجات الراديوية من مصدر مجهول في الكون

الأربعاء ٢١ ٢٠١٥

رصد وميض حاد من الموجات الراديوية من مصدر مجهول في الكون

150119083254-large

 

 

رصد الفلكيون ظاهرة كونية غريبة حيث سجل المرصد الفلكي الراديوي ظهور انفجار نتج عنه وميض راديوي سريع جدا على شكل موجات راديوية قصيرة وحادة من مصدر لا زال مجهولا وغير معروف حتى الان في الكون، وفقا للورقة العلمية التي نشرت في الدورية الشهرية للجمعية الفلكية الملكية Royal Astronomical Society.
لاحظ الفلكيون في السنوات القليلة الماضية ومن باب الصدفة سنة 2007 ظاهرة غريبة وهو رصد انفجار راديوي قصير وسريع جدا يدوم لجزء من بضعة أجزاء من الالف من الثانية، عندما لاحظوا من خلال تحليل المعلومات الرصدية الارشيفية التي اجراها “مرصد بارك الراديوي” Parkes Radio Telescope في استراليا، ومنذ ذلك الحين رصد الفلكيون ستة من هذه الانفجارات الراديوية السريعة، كما رصدوا انفجارا مشابها سابعا من مرصد “اريسيبو الراديوي” Arecibo telescope في بورتوريكو الامريكية.
طور فريق علمي بقيادة “اميلي بروف” Emily Petroff من “جامعة سوينبورن للتكنولوجيا” Swinburne University of Technology من استراليا تقنية يمكنها البحث عن “الانفجارات الراديوية السريعة” Fast Radio Bursts وتحديد وقتها بدقة بالغة، ونجحوا بالفعل في رصد اول انفجار راديوي سريع من هذا النوع وتحديد وقته بدقة من خلال مرصد “بارك” الراديوي، كما رصدوا مصدر الانفجار الراديوي وهو على مسافة بعيدة جدا في أعماق الكون تصل الى 5.5 بليون سنة ضوئية.
بعد ذلك اخذت المراصد الفلكية الراديوية الأخرى في العالم برصد مثل هذه المصادر الراديوية، كما استخدم الباحثون تلسكوب “سويفت” الفضائي Swift space telescope لرصد مصادر الاشعة السينية او اشعة اكس X-ray sources المحيطة بمثل هذه الاجرام او الانفجارات الراديوية، كما رصد الفلكيون مصدر لأشعة اكس من خلال مرصد “نورديك” البصري في لابالما Nordic Optical Telescope وفقا للباحث “دانييل ماليساني” Daniele Malesani الفيزيائي الفلكي في “جامعة كوبنهاجن” University of Copenhagen.
كما رصد الفلكيون مصدرين لأشعة اكس من خلال تلسكوب “نورديك” البصري وظهر على شكل اثنين من أشباه النجوم “الكوازارات” quasars او بتعبير اخر هما عبارة عن “ثقوب سوداء نشيطة” active black holes والتي لا علاقة لها بالانفجارات الراديوية السريعة لكنها كانت تقع على نفس خط البصر من الأرض، وفقا لما كشف عنه الباحث الفلكي “جيورجوس ليلوداس” Giorgos Leloudas الذي قال انهم رصدوا مصدرا لهذه الانفجارات الراديوية السريعة جدا إضافة لرصدها بأطوال الموجات المختلفة تتراوح بين الضوء فوق البنفسجي الضعيف والاشعة تحت الحمراء واشعة اكس، لكنهم حتى الان لا يستطيعون الإجابة على حقيقة وطبيعة هذه المصادر.
تشير الأرصاد وجود مجالات مغناطيسية قوية تقع بالقرب من مصدر الموجات الراديوية القوية، ويعتقد العلماء ان مصدر هذه الانفجارات الراديوية السريعة ربما تكون اجراما كونية مضغوطة مثل “النجوم النيوترونية” neutron stars او “ثقوب كونية سوداء” black holes وقد تكون مرتبطة بالانفجارات النجمية او “الزلازل النجمية” star quakes وهذه المعلومات تدفع العلماء لمعرفة حقيقة هذه المصادر الراديوية الغريبة.

image_pdfimage_print