الخميس ٢٢ أبريل، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

رصد كوكب غير شمسي حرارته ملتهبة وسرعة رياحه مذهلة

السبت ١٨ ٢٠١٥

رصد كوكب غير شمسي حرارته ملتهبة وسرعة رياحه مذهلة

image-041115-_hd_189733b

 

كجزء من عمل “مركز البحوث الوطني المختص بالكواكب” Planets National Centre of Competence in Research (NCCR)، تمكن علماء الفلك في “جامعة جنيف” Universities of Geneva (UNIGE) و”جامعة بيرن” Bern في سويسرا، من قياس درجة حرارة الغلاف الجوي لكوكب خارج المجموعة الشمسية (غير شمسي) exoplanet بدقة لا مثيل لها، من خلال اقترابين له من النجم الذي يدور حوله. وتعتمد الطريقة الأولى على “مطياف هاربس” HARPS spectrometer بينما تعتمد الطريقة الأخرى على تفسير خطوط الصوديوم sodium lines.
من هذه التحليلات المعتمدة على الطريقتين المذكورتين، تمكن الباحثون من استنتاج أن ظروف الكوكب غير الشمسي الذي يحمل الرمز HD189733b تبدو جهنمية، حيث تصل سرعة الرياح على سطحه لأكثر من 1000 كيلومتر في الساعة، وتقدر درجة الحرارة على سطحه بحوالي 3000 درجة مئوية، وهذه النتائج تفتح مجالات واسعة في دراسة ملامح الكواكب غير الشمسية.
نتائج هذه الدراسة التي تم نشرها في مجلتين هما “علم الفلك والفيزياء الفلكية”Astronomy & Astrophysics و” رسائل الفيزياء الفلكية” Astrophysical Journal Letters، تقول انه مع درجة حرارة 3000 مئوية ورياح قوية تهب بسرعة عدة آلاف من الكيلومترات في الساعة، في الغلاف الجوي للكوكب غير الشمسي HD189733b يعني انه كوكب مضطرب .
عندما يكون هناك غلاف جوي مصدره الصوديوم فيكون وسيلة للتعرف عليه بشكل جيد، والذي يختلف في الوقت الذي يعبر فيه الكوكب من أمام النجم الكثيف التابع له وهي الحالة الفلكية التي تسمى “العبور” transit حيث تنبا الفلكيون بهذه الظاهرة الفلكية في عام 2000 ميلادية، وتم تسليط الضوء عليه بعد عامين من خلال ملاحظات تلسكوب الفضاء “هابل” ولكن لم يتمكن الفلكيون من الكشف عنها منذ ذلك الحين من على سطح الأرض سوى من التلسكوبات العملاقة التي يتراوح قطرها ما بين 8 إلى 10 أمتار.
استخدم علماء الفلك في جامعة “جنيف” الملاحظات التي سبق للمطياف هاربس اكتشافها، لدراسة خطوط الصوديوم، وقبل التدقيق باهتمام بالبيانات التي تم جمعها على مدى سنوات عديدة، كان الفلكي “أوريليان فيتنباخ” Aurélien Wyttenbach الباحث في كلية العلوم بالجامعة يتابع التحليل للكشف عن الاختلافات في خطوط الصوديوم خلال عبور الكوكب غير الشمسي HD189733b المثيرة للدهشة، حيث أن تحليل البيانات في هاربس على الأرض تظهر تشابها مع نتائج الأرصاد التي أجريت بواسطة تلسكوب الفضاء هابل، ولكن أفضل بكثير من حيث دقة الطيف الناتج، وهي التي مكنت من تحليله بشكل افضل، فظهرت بشكل أدق بكثير من السابق، وذلك على الرغم من أن قطر التلسكوب المستخدم لا يزال متواضعا.
كما أشار الباحث “كيفن هنغ” Kevin Heng من جامعة بيرن، أنه طور تقنية جديدة لتفسير الاختلافات في خطوط الصوديوم. بدلا من استخدام نموذج كمبيوتر متطور، وقال انه يلجأ إلى مجموعة من الصيغ البسيطة التي تتيح الكشف عن التغير في درجة الحرارة والكثافة والضغط من أجل أن تتجلى داخل الغلاف الجوي.

511895main_kepler-11_introshot_full

image_pdfimage_print