الأحد ١٨ أبريل، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

رصد عائلتين من المذنبات تدور حول أحد النجوم القريبة

الثلاثاء ٢٨ ٢٠١٤

رصد عائلتين من المذنبات تدور حول أحد النجوم القريبة

141022130601-large

 

 

تمكن فريق فلكي فرنسي من اكتشاف حوالي 500 مذنب مفرد تدور جميعها حول أحد النجوم اللامعة القريبة نسبيا من الشمس، ظهر ان هذه المذنبات تنتمي الى عائلتين من المذنبات التي تسمى مذنبات “غير شمسية” exocomets وهي مذنبات كبيرة السن وتدور حول النجم الام في مدارات قريبة، ومذنبات شابة ربما جاءت من نجم او جرم سماوي خارجي، وفقا للورقة العلمية التي نشرت في مجلة “الطبيعة” Nature الصادرة في 23 أكتوبر 2014 الجاري.

الفريق العلمي الفرنسي الذي اكتشف هذه المذنبات استخدم تلسكوب “ايزوس” في تشيلي ESO’s La Silla Observatory لاكتشاف النجم الام في رصد النجم الام الذي تدور حوله المذنبات وهو “بيتا بكتوريس” او آلة المصور Beta Pictoris وهي كوكبة سماوية حديثها حددها الفلكي لاسيليه سنة 1752م في النصف الجنوبي من القبة السماوية، وتقع غرب كوكبة السفينة، واهم ما يميز هذه الكوكبة هو ظهور نجم “نوفا” سنة 1952م فيها، ويبعد النجم “بيتا بكتوريس” عن الشمس 63 سنة ضوئية، وهو نجم صغير السن لا يتجاوز عمره سوى 20 مليون سنة فقط، وهو محاط بكمية ضخمة من الغاز والغبار التي تمثل المذنبات والكويكبات المتصادمة.
رئيس الفريق العلمي وكاتب الورقة البحثية “فلافيين كييفير” Flavien Kiefer قال ان النجم “بيتا بكتوريس” هدف مهم جدا لعلماء الفلك، حيث ان “المذنبات غير الشمسية” الموجودة حول النجم تعطي للعلماء أفكارا جديدة حول الأنظمة الكوكبية الصغيرة، ومنذ حوالي 30 عاما لاحظ العلماء خفوتا بسيطا في لمعان النجم “بيتا بكتوريس” اكتشف العلماء فيما بعد ان سببه هو مرور مذنبات من امام النجم فحجبت نوره عنا، ولان المذنبات كرات صغيرة من الثلج يتراوح قطرها بضعة كيلومترات، فإنها تتبخر وينتج عنها ذيول ضخمة من الغاز والغبار التي تمتص جزء من ضوء النجم التي تدور حوله، ويظهر ضوء النجم الخافت بسبب ذيول المذنبات التي لا يمكن رصدها من الأرض بسبب بعدها السحيق في الفضاء.
ولكن على الرغم من المسافة الكبيرة لهذه النجوم والمذنبات عن الأرض، فقد درس الفريق العلمي “المذنبات غير الشمسية” حول النجم “بيتا بكتوريس” من خلال تحليل حوالي 1000 ملاحظة رصدية حصل عليها الفريق في الفترة الواقعة ما بين 2011-2013 للنجم باستخدام تلسكوب “ايزوس” في تشيلي، واختار الفريق العلمي 493 مذنب غير شمسي، ورصد الفلكيون بعض هذه المذنبات عدة مرات لمدة تصل الى بضع ساعات، وتمكن العلماء من خلال التحليل الدقيق قياس السرعة وحجم الغيوم الغازية المحيطة بالنجم وبعدها عن النجم.
هذا التحليل كشف عن وجود عائلتين من المذنبات واحدة من عائلة المذنبات كبيرة السن مداراتها تقع قريبة من كوكب ضخم تدور حوله ويعتقد انها استنزفت الجليد الموجود فيها بسبب قربها من حرارة النجم، وعائلة المذنبات الصغيرة السن ويعتقد انها من نفس أصل المذنبات الكبيرة لكنها نشيطة ولها نفس مداراتها تقريبا ويعتقد انها بقايا كوكب كان يدور حول النجم “بيتا بكترويس” وهي بحسب رئيس الفريق العلمي اول دراسة من نوعها لهذا العدد الكبير من المذنبات غير الشمسية، والتي تمدنا بالكثير من المعلومات حول أصل النظام الشمسي.

 

image_pdfimage_print