الأربعاء ٢١ أبريل، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

المجس الأوروبي “روزيتا” يصل أحد المذنبات بعد عشر سنوات من الملاحقة

الأحد ١٠ ٢٠١٤

المجس الأوروبي “روزيتا” يصل أحد المذنبات بعد عشر سنوات من الملاحقة
 539_1

 
مركز قطر لعلوم الفضاء والفلك: سلمان بن جبر ال ثاني

 

بعد عشر سنوات من إطلاق المجس الأوروبي “روزيتا” في مارس 2004 تمكن من اللحاق بالمذنب الشهير comet 67P/Churyumov-Gerasimenko الأربعاء الماضي الموافق للسادس من شهر أغسطس 2014 الجاري، وهو بذلك اول مجس في تاريخ الفلك يلحق بأحد مذنبات المجموعة الشمسية، ومن المقرر ارسال مجس آخر للهبوط على نواة المذنب والتي يتوقع ان تكون في شهر نوفمبر 2014 القادم ان شاء الله.

مدير عام وكالة الفضاء الأوروبية “جين -جاكوز دورين” Jean-Jacques Dordain قال انه بعد دوران المجس حول الشمس خمس مرات قطع خلالها 6.4 بليون كيلومترا واستغرقت 10 سنوات و5 شهور و4 أيام ووصل المذنب ليدور حوله، ويحمل على متنه 3 أجهزة قدمتها وكالة الفضاء الامريكية “ناسا”، من اجل دراسة نواة المذنب بشكل جيد والكشف عنها وتكوينها والتي تكشف لنا الكثير عن المادة الأولى التي نشأت منها المجموعة الشمسية.
يبعد المذنب comet 67P/Churyumov-Gerasimenko مع المجس “روزيتا” عن الأرض حاليا حوالي 252 مليون ميلا (405 مليون كيلومترا) أي في مكان متوسط بين مداري المريخ والمشتري، ويدور المذنب حول الشمس – سنته – في 6.5 سنة أرضية في مدار اهليلجي ونقطة الاوج في مداره (ابعد نقطة له عن الشمس) أي ابعد قليلا من مدار كوكب المشتري حول الشمس، بينما أقرب نقطة للمذنب في مداره فتقع بين مداري الأرض والمريخ.
من المقرر ان يرافق المجس “روزيتا” المذنب في مداره لمدة سنة قادمة، ويرافق المجس المذنب وهو على مسافة 62 ميلا (10 كيلومترات) من سطح نواة المذنب، وخلال الأسابيع القادمة سيقترب المجس من نواة المذنب ليصبح على مسافة 50 كيلومترا فقط حتى يصل أخيرا الى نقطة على بعد 30 كيلومترا فقط من نواة المذنب، وقد يقترب الى مسافة اقل بحسب ظروف نشاط نواة المذنب، وسيعمل المجس خلالها على تحليل وتصوير نواة المذنب والكشف عن تركيبها وغيرها من المعلومات، وتحديد المكان الملائم الذي سيهبط عليه المجس على نواة المذنب خلال شهر نوفمبر القادم ان شاء الله.
يعتقد الفلكيون ان المذنبات تتكون من المادة الأولى التي تكونت منها المجموعة الشمسية، وان المذنبات ربما هي المزود الرئيسي للماء على الأرض وربما جاءت منها البذرة الأولى للحياة على الأرض، وسوف تتم هذه العملية من خلال الات وكالة ناسا، حيث سيتم تحليل الغاز المنبعث من نواة المذنب وتركيب نواته ودرجة حرة سطحها ومقدار المادة الخارجة من النواة بحسب المسافة عن الشمس، ومقدار الماء الخارج من نواة المذنب بحسب تغير مسافته عن الشمس وكذلك نسبة انبعاث غازي اول أكسيد الكربون وثاني أكسيد الكربون، وهي معلومات مهمة جدا لمعرفة ودراسة نواة المذنب.
كما سيقيس المجس نسبة وجود “الارغون” argon وهي معلومة مهمة جدا لمعرفة درجة حرارة المجموعة الشمسية في المراحل الأولى من تكونها، حيث تكونت نواة المذنب قبل حوالي 4.6 بليون سنة ولا زالت محافظة على طبيعتها ومحفوظة على طبيعتها، كما سيقيس بلازما المذنب وخاصة في “الذؤابة” Coma وهي الهالة الغازية المحيطة بالنواة، كما سيقيس تفاعل الجزيئات المشحونة القادمة من الشمس على شكل رياح مغناطيسية شمسية مع نواة المذنب والغازات المحيطة بنواته.

539_2

image_pdfimage_print