الأربعاء ٢١ أبريل، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

سماء الدوحة تشهد زخة شهب “الدلويات” هذا الإسبوع

الأحد ٠٤ ٢٠١٤

سماء الدوحة تشهد زخة شهب “الدلويات” هذا الإسبوع

 

470

تشهد سماء قطر فجر أيام الأثنين والثلاثاء والأربعاء الموافق 5-6-7 مايو الجاري زخات شهب “إيتا الدلويات” Eta Aquariids، ووفقا للتوقعات الفلكية في دراسة الشهب فان الذروة ستكون ما بين الساعة 2:00 فجرا وحتى شروق الشمس بتوقيت قطر بإذن الله، ويتوقع مشاهدة حوالي 60 شهابا في الساعة في المعدل بناء على أرصاد الشهب السابقة. يتوقع العلماء هذا العام أن زخة الدلويات ستكون نشيطة على مدى ثلاثة أيام متتالية ويختلف عدد الشهب في الساعة بين يوم وآخر حيث تشير التوقعات إلى أعلى عدد في الذروة 60 شهاب في الساعة وأقلها 20 في الساعة.
وتظهر زخة الشهب من جهة كوكبة “الدلو” وتحديدا النجم “إيتا الدلو” التي تشاهد فوق الأفق الشرقي بالنسبة لقطر ومعظم دول الخليج العربي، ويبعد النجم “إيتا الدلو” عن الأرض حوالي 156 سنة ضوئية، وهو المع من الشمس بحوالي 44 مرة لكن بسبب بعده الكبير عنا فانه يظهر خافتا ومن القدر الرابع أي انه يعتبر من النجوم الخافتة.
الشهب عبارة عن ذرات صغيرة جدا من الغبار تركتها المذنبات التي تقترب من الشمس وتترك غبارها في الفضاء بين الكواكب السيارة، وعندما تمر الأرض أثناء دورانها حول الشمس فإنها تمر من هذه الذرات الغبارية فيزداد عدد الشهب التي نشاهدها في السماء عن الأيام العادية. والمذنب “هالي” Halley’s Comet الشهير الذي يزور الأرض كل 76 عاما وكانت آخر زيارة له للأرض عام 1986ميلادية هو مصدر زخة شهب إيتا الدلويات. كما أن هنالك زخة شهب أخرى مصدرها المذنب “هالي” هي زخة شهب “الجباريات” Orionids وتشاهد في شهر أكتوبر من كل عام.
وتدخل الذرات الغبارية الغلاف الغازي الأرضي بسرعة تصل إلى 70 كيلو مترا في الثانية في المعدل، أي أسرع من طلقات رصاص المسدس، ونتيجة لهذه السرعة العالية ترتفع درجة حرارة الذرات الغبارية فتتأين وتظهر على شكل أسهم نارية لامعة للحظات ثم تحترق وتختفي عن الظهور.

image_pdfimage_print