1

مجموعة من المجرات البعيدة تخالف النماذج الكونية الحديثة

distantgalax

مركز قطر لعلوم الفضاء والفلك: سلمان بن جبر آل ثاني

عثر فريق دولي من علماء الفلك على مجرات صغيرة تدور حول المجرة البيضاوية العملاقة المعروفة قنطورس Centaurus A والتي تبعد عن الأرض حوالي 13 مليون سنة ضوئية، وتدور المجرات حولها على شكل أقمار مجرية صغيرة dwarf satellite galaxies في مدار قريب من المجرة الرئيسية، وهي نتيجة اعتبرها الفريق العلمي الأولى من نوعها وتخالف النماذج الكونية الحديثة بشكل واضح. ووفقا للورقة العلمية المنشورة عن هذه الدراسة في العدد الأخير من مجلة العلوم Science، فأن أهمية هذه النتيجة العلمية هي أنها تشكك في صحة بعض النماذج الكونية وأسلوب المحاكاة لشرح توزيع المجرات الرئيسية والتي تدور حولها في الكون، كما وإنه في ظل نموذج المادة المظلمة الباردة لامبدا، ينبغي أن تكون هنالك أنظمة أصغر من النجوم أكثر أو أقل مبعثرة حول المجرات وينبغي أن تتحرك في جميع الاتجاهات بشكل عشوائي، لكن Centaurus A هي المثال الواضح، وتقع خلف مجرتي درب التبانة و والمرأة المسلسلة أو الاندروميدا وهي عبارة عن تجمع كبير من المجرات تسمى المجموعة المحلية، حيث تتقاسم فيها المجرات الأقمار الصغيرة التي تدور حول كتلة المجرة المركزية.andromeda-galaxy-46505

أن درجة صعوبة دراسة حركة المجرات القمرية الصغيرة حول المجرة الرئيسية يختلف وفقا لطبيعة المجموعة المجرية، فمن السهل نسبيا دراسة مجرة درب التبانة حيث يمكن أن تلتقط صورة الآن، وانتظر ثلاث سنوات أو أكثر، ومن ثم التقط صورة أخرى فسترى كيف أن النجوم تحركت، وهذه الطريقة تساعدنا على قياس السرعة العرضية للنجوم في السماء. باستخدام هذه التقنية، أجرى العلماء دراسات على 11 مجرة قمرية صغيرة تدور حول مجرتنا درب التبانة، ثمانية منها تدور في قرص ضيق عمودي على مستوى قرص المجرة الحلزونية، وهناك على الأرجح مجرات قمرية صغيرة أخرى في النظام وتدور حول مجرتنا ولكن لا يمكن رؤيتها من الأرض لأنها مخفية من قبل النجوم والغبار في مجرة درب التبانة.

تقدم مجرة المرأة المسلسلة للفلكيين على الأرض فكرة جيدة حول توزيع المجرات القمرية الصغيرة حول لولب المجرة الحلزوني، فقد توصلت دراسة سابقة إلى وجود 27 مجرة قمرية صغيرة حول مجرة المرأة المسلسلة 15 منها تدور بقرب شديد من المجرة الرئيسية، كما تكشف مجرة المرأة المسلسلة عن حدث مهم أيضا حيث تقترب مجرات تقع على مستوى حافة المجرة وتبتعد أيضا مجرات أخرى، وهي توضح حركة القرص المجري بشكل جيد.

لكن مجرة قنطورس بعيدة جدا عن الأرض نسبة إلى مجرة المرأة المسلسلة، والمجرات القزم التي تدور حولها ضعيفة جدا، وهذا يزيد من صعوبة رصد حركتها ومسافتها، ولكن لكي يحل الفلكيون المشكلة فقد استخدموا نفس طريقة رصد المجرات القزمة حول مجرة المرأة المسلسلة، وإذا ما ظهرت أطياف المجرات باللون الأحمر فهذا يعني أنها تبتعد، وإذا ظهرت أطياف المجرات باللون الأزرق فهذا يعني أنها تقترب. تمكن الباحثون من إثبات أن 14 من 16 من المجرات القمرية حول قنطورس تتبع نمطا مشتركا للحركة وتدور على نفس مستوى المجرة الرئيسية – مما يتناقض مع النماذج الكونية المستخدمة في كثير من الأحيان وأسلوب المحاكاة التي تشير إلى أن حوالي 0.5 في المائة فقط من أنظمة المجرات القمر في الكون يجب أن تحمل هذه الصفة، وهذه نتائج تعني أن النموذج الأساسي خاطئ، وقد ينظر إلى هذا البحث على أنه طلب للنظر في نماذج أخرى مختلفة.

357_1246_8d3f4f5f_CenA_2_ederL