الإثنين ١٢ أبريل، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

المجرات الميتة قد تكون مليئة بالمادة المظلمة

الأربعاء ٢٢ ٢٠١٥

المجرات الميتة قد تكون مليئة بالمادة المظلمة

coma_cluster_of_galaxies_940x750

 

قال الباحث في المركز الدولي لعلم الفلك الراديوي “كاميرون يوزين” Cameron Yozin الذي قاد دراسة نشرت مؤخرا في النشرة الدورية “للجمعية الفلكية الملكية” Royal Astronomical Society انه درس المجرات عندما كانت موجودة قبل حوالي 7 مليارات عام، وعند مقارنتها مع الوقت الحالي باعتبار صحة تطورها خلال هذه المدة الكونية الطويلة، فأن النتيجة هي أن “المادة المظلمة” dark matter عملت على حماية المادة المرئية التي تشكل النجوم والمجرات من التمزق والتدمير.
وأضاف الباحث أن “المادة المظلمة” لا تشاهد مباشرة في الكون ولكن تم التنبؤ بها من خلال تأثيرها على تمدد الكون وحركة المجرات، ومن خلال الحسابات الفيزيائية المعتمدة على هذه التأثيرات توصل العلماء إلى أن المادة المظلمة تشكل ما نسبته 84% من مادة الكون، ولكن توصل الباحث وكما أشار في ورقته العلمية انه توصل لأول مرة إلى أن المجرات التي انتهت وماتت اندمجت فيها المادة المظلمة وزادت من نسبتها بحوالي 100 مرة أكثر من المادة المرئية.
توصل الباحث إلى هذه الدراسة بعد أن رصد العنقود النجمي (الذؤابة) Coma Cluster وحجمه مقارب لحجم مجرتنا درب التبانة لكنه يحتوي على 1% فقط من عدد نجوم مجرتنا، ثم توقفت عملية ولادة النجوم في المجرة عند اندماجها في العنقود قبل حوالي 7 إلى 10 مليارات سنة، وبقيت ميتة منذ ذلك الحين، وهي الحالة التي يسميها علماء الفيزياء الفلكية “فقدان المجرات” failed galaxies وتتصف بعدم ولادة النجوم الجديدة.
تتشكل المجرات Galaxies عندما يتم انضغاط سحب غاز الهيدروجين الضخمة على نفسها وتشكيل النجوم التي تتجمع مع بعضها لتشكل المجرات، ولا يمكن أن تتكون المجرات بدون غاز الهيدروجين الذي تتولد منه النجوم، والوقوع في عنقود Cluster أي تجمع للنجوم مع بعضها أو المجرات مع بعضها أيضا هو ما يحدث، حيث أن قوة الجاذبية الهائلة في العنقود تسحب من قبل المجرة، وفي نفس الوقت يتم دفع الغاز إلى الخارج من قبل الغاز الساخن في العنقود نفسه.
وقد أظهرت المحاكاة لأول مرة أن هذه المجرات قد تم إقحامها في العنقود منذ ما يقارب سبعة مليارات عام، ومن ثم اندثرت وماتت، إلا أن الظروف المحيطة بها حال دون تمزقها تماما بسبب حمايتها من قبل المادة المظلمة، وبقيت على شكل مادة مرئية.
يذكر أن الدافع وراء أجراء هذه البحوث هو اكتشاف هذه المجرات من قبل فريق أمريكي وكندي بقيادة “بيتر فان دوكوم” Pieter van Dokkum من “جامعة يال” Yale University وبالاستعانة بالمعلومات التي حصل عليها الفريق من شمال أمريكا المطبوعة العام الماضي، والتي مكنت الفريق العلمي من استخدامها في عملية المحاكاة بالحاسوب لتطور المجرات حتى وصلت إلى كما هو اليوم.

image_pdfimage_print