الجمعة ٠٣ ديسمبر، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

اكتشاف الفوهة النيزكية المتوقع ارتباطها بحادثة الموت الجماعي في تاريخ الأرض

14-مايو-2017

اكتشاف الفوهة النيزكية المتوقع ارتباطها بحادثة الموت الجماعي في تاريخ الأرض

Scientists-Set-To-Drill-Into-Extinction-Event-Crater-In-Mexico-473519510-1460163640

مركز قطر لعلوم الفضاء والفلك: سلمان بن جبر آل ثاني

اكتشف العلماء ما يعتقدون أنها واحدة من أكبر الفوهات النيزكية في العالم بالقرب من جزر فوكلاند Falklands Islands. ويقولون إن عمر الفوهة يتراوح ما بين 270 و250 مليون سنة مضت، وإذا ما تم التأكد منها، فسوف يكون لها علاقة بأكبر حالة للموت الجماعي world’s biggest mass extinction في العالم حيث تم القضاء على 96 في المائة من الحياة على الأرض.

وقال البروفيسور في جامعة نيويورك مايكل رامبينو Michael Rampino، بأنهم عندما اكتشفوا لأول مرة وجود فوهة ضخمة في جزر فوكلاند في عام 1992 بعد أن لاحظوا أوجه التشابه بينها وبين فوهة تشيكسولوب Chicxulub crater في المكسيك، ويعتقد أن الكويكب الذي أنشأ هذه الفوهة قد لعب دورا رئيسيا في انقراض الديناصورات قبل 66 مليون سنة.

ولكن بعد التقرير الموجز عن موقع جزر فوكلاند، لم يتم إجراء سوى القليل من الأبحاث، ولكن في الوقت الحالي فقد عاد فريق من العلماء بما في ذلك رامبينو إلى المنطقة لإجراء بحث شامل عن المعلومات الجيوفيزيائية الجديدة والتي قد تساعد في العثور على فوهة نيزكية.

وأشارت النتائج التي توصلوا إليها، ونشرت في مجلة تيرا نوفا Terra Nova إلى وجود منطقة منخفضة دائرية ضخمة شمال غرب الجزر هي في الواقع نتيجة لاصطدام كبير من كويكب أو نيزك. ويبلغ قطر الحوض المدفون حاليا تحت الرواسب إلى حوالي 180 كيلومترا. ولتحليل الموقع، قام الفريق العلمي الدولي من الولايات المتحدة falklands-impact-craterوالأرجنتين وباراغواي، بدراسة جوانب مختلفة من الفوهة، بما في ذلك الشذوذ الجاذبي والانعكاس الزلزالي، والذي يسمح لهم بتقدير الخصائص السطحية، جنبا إلى جنب مع الاختلافات في كيمياء الصخور.

وكانت النتائج التي توصلوا إليها متسقة مع الفوهات النيزكية الأخرى، مع بعض السمات المشابهة جدا لتلك التي في فوهة تشيكسولوب مثل وجود الحلقات المتعددة، ووجدوا أن هناك اضطراب مغناطيسي magnetic anomaly كبير، مما يشير إلى وجود تباين كبير في الصخور في الموقع، فضلا عن اختلافات الجاذبية الموجودة في الفوهات النيزكية الضخمة.

يقول الباحثون أن صورة الحفرة الحالية تشير إلى أنها تعود للفترة المتأخرة من العصر الباليوزوي Late Paleozoic Era وهي نفس فترة حدوث الانقراض الجماعي المعروف أيضا باسم الموت الكبير Great Dying وهم يعتقدون أن تاريخ الفوهة يعود إلى الفترة الواقعة ما بين 270 و25 مليون سنة مضت، ولكن هناك حاجة لمزيد من الدراسات لتأكيد ذلك.

أن دراسة الفوهات النيزكية في المستقبل في هذا الحوض أمر لا بد منه، وإذا تأكد كموقع للاصطدام النيزكي، فإن هذه الفوهة ستكون واحدة من أكبر الفوهات النيزكية المعروفة على الأرض، كما أنه لو تبين أن عمر الفوهة يصل إلى 250 مليون سنة، فإنه يمكن أن ترتبط بالموت الجماعي، الذي قضى على أكثر من 90 في المئة من جميع أنواع الكائنات الحية على الأرض.

وقال عالم الحفريات من جامعة بريستول مايكل بينتون Michael Benton    لمجلة نيوزويك في مقابلة عبر البريد الإلكتروني أنه في حين أن اكتشاف الفوهة النيزكية مثير للاهتمام، فإنه لا يرتبط بالضرورة بنظرية الموت الكبير، وكانت هناك العديد من الاقتراحات بأن الموت الجماعي كان مرتبطا بالاصطدام النيزكي، بما في ذلك الفوهات المحتملة في أستراليا، وواحدة أخرى محتملة تقع في جنوب المحيط الأطلسي، بينما نجد أن ارتباط الفوهة الحالية بالانقراض هش للغاية وغير واضح، وقد يكون هو أحد الأسباب، ولكن لم تقدم أدلة على تلك الفكرة. والله أعلم.


تكنو ستاك - تصميم مواقع و تطبيقات - وبرمجة انظمة ويب
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x