الجمعة ٠٣ ديسمبر، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

الثقوب الكونية السوداء في احدى المجرات تشبه الالعاب النارية

06-يوليو-2014

الثقوب الكونية السوداء في احدى المجرات تشبه الالعاب النارية
 515

قال علماء الفلك ان الثقوب الكونية السوداء الموجودة في احدى المجرات تشبه الالعاب النارية والتي تشبه تلك التي ستطلق اليوم الرابع من يوليو في الولايات المتحدة الامريكية الذي يصادف عيد الاستقلال فيها، حيث تؤدي هذه الالعاب النارية الى حدوث الاهتزازات في الهواء نتيجة انفجاراتها مطلقة الانارة والالوان الجذابة.
توصل العلماء الى هذه النتيجة بعد ان رصدوا من خلال تلسكوب الفضاء الامريكي “سبيتزر” NASA’s Spitzer Space Telescope ومرصد “شاندرا” العامل بأشعة اكس Chandra X-ray Observatory ومرصد “هيرشل” الفضائي” Herschel Space Observatory المجرة التي تحمل الرمز التصنيفي galaxy Messier 106 ويختصر الاسم الى M106 تيارات غازية ساخنة جدا ونشطة مصدرها ثقب اسود في مركز هذه المجرة والتي تعمل على تسخين مادة المجرة المحيطة وتتوهج فتظهر على شكل يشبه الالعاب النارية.
تشكل تلك الغازات الحارة الوقود الرئيسي لنشوء النجوم الجديدة، حيث تزداد درجة حرارة الغاز من خلال موجات الاهتزاز الناتجة عن الثقب الاسود العملاق في مركز المجرة، ويعتقد العلماء ان المجرة M106 تتحول نتيجة لذلك الى “مجرة عدسية” lenticular galaxy غنية بالنجوم الحمراء كبيرة السن وبدون ان تظهر الاذرع المجرية فيها.
الفيزيائي الفلكي “باترك اوجل” Patrick Ogle من مركز معالجة وتحليل الاشعة تحت الحمراء التابع لمعهد كاليفورنيا للتكنولوجيا California Institute of Technology قال ان الغاز الساخن القادم من الثقوب السوداء العملاقة الموجودة في مركز المجرة له دور كبير في نشوء النجوم في المجرة، اضافة لتحديد شكلها العدسي في النهاية.
توجد في مراكز الكثير من المجرات ثقوب سوداء تعمل على تنشيط الغاز والمادة المحيطة بها، وكما ان الثقوب السوداء تسحب المادة فانها تطلق المادة والغاز والاشعاع ايضا بقوة نحو الفضاء، على شكل تيارات غازية ضخمة بالقرب من اقطاب الثقب الاسود العملاق، والمجرة M106 القريبة من مجرتنا درب التبانة وتبعد عنها حوالي 23.5 سنة ضوئية فقط وتشاهد بوضوح من خلال منظار صغير في كوكبة “السلوقيان” Canes Venatici الواقعة بالقرب من كوكبة الدب الاكبر في السماء الشمالية، تعتبر احدى العينات المهمة لدراسة هذه الظاهرة الكونية الغريبة.
رصد العلماء بواسطة التلسكوب “سبيتزر” ذراعين غامضين في المجرة تم تسخين الهيدروجين فيهما عن طريق التيارات الساخنة القادمة من الثقب الاسود العملاق في مركز المجرة، حيث لاحظ العلماء سابقا ان هذين الذراعين يتكونان من غازات حارة تطلق اشعة اكس بقوة، بعكس الاذرع الموجودة في مجرتنا ومعظم المجرات الاخرى التي تتكون من النجوم.
كشف التلسكوب “سبيزر” ان الموجات الاهتزازية رفعت درجة حرارة الذراعين الغريبين في المجرة بما يوازي 10 مليون مرة مثل حرارة الشمس، بحيث عملت على رفع درجة حرارة الهيدروجين الجزيئي فيها الى ما بين 20 درجة فهرنهايت تحت الصفر الى حوالي 1400 درجة فهرنهايت ( 28 درجة مئوية تحت الصفر الى حوالي 760 درجة مئوية) ولو ان هذا الغاز لم يتاثر بالموجات الاهتزازية لكان ابرد بكثير، ويمكن ان تصل الى عدة مئات درجة فهرنهايت تحت الصفر.

تكنو ستاك - تصميم مواقع و تطبيقات - وبرمجة انظمة ويب
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x