الجمعة ٣٠ يوليو، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

ناسا تنتج فيديو ثلاثي الأبعاد للبقع الغريبة والتلال الشاهقة على سطح الكوكب القزم سيريس

13-أغسطس-2015

ناسا تنتج فيديو ثلاثي الأبعاد للبقع الغريبة والتلال الشاهقة على سطح الكوكب القزم سيريس
image_pdfimage_print

pia19618_940x529

أنتجت وكالة الفضاء الأمريكية ناسا فيلما ثلاثي الأبعاد يحاكي البقع الغريبة والتلال الشاهقة التي ظهرت على سطح الكوكب القزم “سيريس” Dwarf Planet Ceres وذلك بالاعتماد على الصور الحديثة التي التقطها المجس الفضائي الأمريكي “دون” NASA’s Dawn mission.
وظهر في الفيديو جبل بارز محاطا بأشرطة لامعه من الضوء على شكل منحدرات حادة، تشبه قمم الجبال الهرم أو المخروط، ويقدر ارتفاعها حوالي 6 أميال (4 كيلومترات) وهو مشابه لارتفاع قمة جبل “ماكنلي” Mount McKinley الواقعة في حديقة ديالي الوطنية Denali National Park في ألاسكا، وهي اعلى قمة في أمريكا الشمالية.
وقد علق “بول شينك” Paul Schenk عضو الفريق العلمي الخاص بالمجس دون أن هذا الجبل هو أطول المظاهر الجغرافية على سطح سيريس حتى الأن، وانه من المألوف أن تكون مثل هذه الجبال مرتبطة بفوهة، فما الذي جاء بهذا الجبل في وسط أي منطقة على سطح الكوكب القزم؟ معترفا انهم لا يعرفون سبب ذلك حتى الآن، وهم بحاجة لمزيد من الدراسة والبحث على امل العثور على تفسير لهذه التساؤلات.
وكشف الفيديو أيضا عن الفوهة الغريبة “اوكيتور” Occator وتسمى أيضا “oh-KAH-tor” أي إله الزراعة الروماني، والفوهة ألمع جسم على سطح الكوكب القزم سيريس، كما أن تربتها متجانسة بشكل رائع، وكشفت الدراسات أن الفوهة اوكيتور تعكس الضوء بأطوال موجية مختلفة، ولم يعثر الفريق العلمي على وجود جليد لكي تظهر البقع البيضاء الغريبة في الصور، والتي تعتبر المقياس الحقيقي لنسبة الضوء المنعكس، لذلك فكان انعدام الجليد في هذه البقع اللامعة مكان استغراب الفريق العلمي.
يواصل الفريق العلمي دراسة البيانات وتقديم التفسيرات بخصوص النقاط المضيئة في الفوهة اوكيتور، وقالت “كريس راسل” Chris Russell عضو الفريق العلمي في المجس دون، أن الفريق العلمي يعمل على إجراء مقارنة بين انعكاسية الفوهات مع نسبة وجود الملح فيها، لكننا لا زلنا في حيرة حول مصدرها، ونحن نتطلع إلى الحصول على معلومات جديدة في المرحلة المدارية القادمة إن شاء الله.
أما عضو الفريق العلمي في مجس دون “ديفيد أوبرين ” David O’Brien فقال إن هنالك العديد من الميزات الأخرى على سطح سيريس بحاجة للمزيد من الدراسة، مثل زوج الأحواض الذي يتكون من فوهتين كبيرتين تسميان “أورفارا” Urvara و “يالودي” Yalode وتقعان في النصف الجنوبي للكوكب، وفيها شقوق تمتد لمسافات كبيرة بعيدا عنها، وهنالك أيضا حوض ارتطامي impact basin كبير يسمى “كيروان” Kerwan، يقع مركزها جنوب خط استواء الكوكب القزم مباشرة.
أن الكوكب القزم سيريس هو أكبر الأجرام السماوية في حزام الكويكبات الموجود بين مداري المريخ والمشتري، وبعد أن وصل المجس دون الكوكب القزم أجرى الفريق العلمي قياسات عليه فكانت النتائج تشير إلى أن قطره 584 ميلا (940 كيلومترا) علما أن القياسات السابقة كشفت أن قطر الكوكب القزم 590 ميلا (950 كيلومترا) أي بفارق 10 كيلومترات فقط!
ومن المقرر أن يستأنف المجس “دون” عمله في منتصف شهر أغسطس 2015 الحالي أي بعد أقل من أسبوع، من ارتفاع 900 ميلا (1500 كيلومترا) عن سطح الكوكب أي أقل بحوالي ثلاث مرات من الارتفاع السابق، وهذا يعني إمكانية الكشف عن المزيد من التفاصيل عن سطحه.