الإثنين ١٩ أبريل، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

ظهور بقع لامعه كثيرة على سطح الكوكب القزم سيريس

الجمعة ١٩ ٢٠١٥

ظهور بقع لامعه كثيرة على سطح الكوكب القزم سيريس

ceres-june-6-dawn-a-with-rays-crop_v2

 

قبل عدة أسابيع رصد الفلكيون بقعا مضيئة وصفت بالنادرة والفريدة على سطح الكوكب القزم الشهير “سيريس” Ceres إلا أن الأرصاد الأحدث كشفت عن وجود عدد كبير من النقاط اللامعة وهي عبارة عن فوهات مثل الفوهة الرائعة “ريد” rayed crater التي تشبه فوهات مألوفة وشهيرة على سطح القمر مثل فوهة “كبلر” Kepler و “كوبرنيكوس” Copernicus.
تظهر البقع القمرية لامعه لأنها تختلف مع المناطق المظلمة المحيطة بها وهي مناطق أقدم عمراً وتعرضت لكمية أكبر من الأشعة الشمسية والأشعة الكونية، وتظهر آثار تعرض المناطق الحديثة الواقعة أسفل السطح على شكل بيت العنكبوت وخيوطه حول الفوهة الحديثة أو الأصغر عمراً، وتظهر صخور ضخمة على سطح القمر نتيجة حدوث الارتطامات السابقة بسطح القمر والتي ساعدت على حدوث فوهات أخرى ثانوية ساعدت على ظهور الغبار والصخور بشكل لامع.
أما على سطح الكوكب القزم سيريس فان كثافته هي بيت القصيد في ظهور البقع اللامعة على سطحه، حيث انه يحتوي على نسبة كبيرة من المواد منخفضة الكثافة بما فيها المادة الطينية، المكونة من الماء المجمد وبعض الأملاح وبعض المركبات العضوية، وهي تعطي فكرة جيدة عامة عن شكل الكوكب، حيث أن معظم النماذج الموضوعة عن الكوكب القزم سيريس توضح انه مكون من قشرة من الصخور وعباءة من الجليد ونواة صخرية أيضا، وهذا ما يدفع العلماء للاعتقاد بان المادة اللامعة المكتشفة قد تكون جليدية، وإذا كانت فعلا كذلك فان الجليد على سطح الكوكب القزم سيتبخر في الغلاف الغازي للكوكب.
على العموم فأنه من المخطط أن يبقى المجس “دون” Dawn في دورانه حول الكوكب القزم سيريس حتى العام القادم 2016، يفترض على الفلكيون حتى مجيء العام القادم أن يكونوا قد تمكنوا من حل شفرة نشوء المادة البيضاء باستخدام أجهزة رصد أشعة غاما والنيوترونات وأجهزة تحليل الطيف المرئي والأشعة تحت الحمراء لرسم خرائط واضحة ودقيقة لسطحه، ويمكن خلال هذه الفترة من رصد التغيرات المهمة في تبخر الجليد.
يعرف العلماء معلومات أكيدة حول الصفات الرئيسية للكوكب القزم سيريس حيث يبلغ قطره عند خط الاستواء 599 ميلا (963 كيلومترا) بينما يبلغ قطره عند القطبين 554 ميلا (891 كيلومترا) ومثل جميع الكواكب السيارة في المجموعة الشمسية نرى انه أضخم عند خط الاستواء من القطبين، ويصل معدل درجة الحرارة على سطحه خلال النهار حوالي -100 درجة فهرنهايت (-73 درجة مئوية) بينما تنخفض ليلا إلى حوالي -225 فهرنهايت (-143 درجة مئوية) وبذلك تكون درجة الحرارة المسجلة نهارا على سطح الكوكب القزم سيريس من أقل بحوالي 28 درجة من أبرد نقطة على سطح الأرض!!

image_pdfimage_print