السبت ١٧ أبريل، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

صورة جديدة تظهر أبتلاع أحدى المجرات الضخمة لمجرة صغيرة

الثلاثاء ٢٦ ٢٠١٦

صورة جديدة تظهر أبتلاع أحدى المجرات الضخمة لمجرة صغيرة
falak-news-22
 
 
التقط الفلكيون بواسطة تلسكوب بارأنال Paranal Observatory التابع للمرصد الأوروبي الجنوبي (إيسو) European Southern Observatory (ESO) في تشيلي خلال هذا الشهر صورة رائعة لاحد أجزاء العنقود المجري في كوكبة “الكور” Fornax وتشاهد بوضوح في النصف الجنوبي من الكرة الأرضية، وهي من الكوكبات السماوية الحديثة التي عرفت في الفلك الحديث ولم يعرفها الفلكيون القدماء.
ويحتوي العنقود المجري clusters of galaxies على حوالي 100-1000 مجرة تتراوح المسافة فيما بينها ما بين 5 الى 30 مليون سنة ضوئية، وتتجمع هذه المجرات مع بعضها بواسطة الجاذبية، تماما مثل التقاء الكواكب السيارة والشمس مع بعضها لتشكل المجموعة الشمسية، لكن ومع ذلك يمكن أن يكون للجاذبية بين المجرات تأثيرا سيئا عليها، ففي وسط هذا العنقود المجري تظهر ثلاثة نقاط ضبابية على الجانب الأيسر من الصورة في وسطها مجرة تحمل أسم سي دي جالكسي CD galaxy ويطلق عليها الفلكيون “آكلة لحوم البشر” galactic cannibal بسبب نموها من خلال ابتلاع المجرات الصغيرة القريبة منها بعد أن تجذبها نحوها بفعل الجاذبية.

 

وقد أجرى فريق من علماء الفلك من إيطاليا تحليلا للصورة باستخدام بيأنات مرصد بارأنال بهدف معرفة الجسر الخافت من الضوء الذي يقع ما بين مجرتين استقرتا داخل العنقود المجري، وهما المجرتان NGC 1399 والمجرة الأخرى أصغر حجما وتسمى NGC 1387 وهذا الجسر من الضوء الذي لم يلاحظ في السابق دليل على أنتقال المادة النجمية بين المجرة الكبيرة والأخرى الأصغر حجما، أي أنها عملية ابتلاع المجرة الكبرى للمجرة الأصغر، وفقا للتقرير الصادر عن المرصد الأوروبي الجنوبي.
يعتقد العلماء أن عملية الابتلاع تحدث امام عيوننا لكن لا يمكننا رؤيتها الا بواسطة التلسكوبات الفلكية الضخمة.
هذا ويقدر علماء الفلك مسافة العنقود المجري في كوكبة الكور عن الشمس بحوالي 65 مليون سنة ضوئية.

image_pdfimage_print