الخميس ٢٢ أبريل، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

الفلكيون يكتشفون ألمع مجرة تطلق أشعة جاما في الكون

الأحد ١٢ ٢٠١٦

الفلكيون يكتشفون ألمع مجرة تطلق أشعة جاما في الكون
falak-news-15
 
 
اكتشف فريق علمي من جامعة أوكلاهوما ولأول مرة أكبر مصدر لأشعة غاما في الكون وهي المجرة المندمجة أرب 220 merging galaxy Arp 220 وهي أقرب مجرة تطلق نسبة كبيرة من هذه الأشعة من الأرض، وتكشف هذه المجرة النشاطات الغريبة النادرة والخفية في الكون، واكتشفت أولى أشعة غاما في المجرات اللامعة بالأشعة تحت الحمراء، فعندما تصطدم الأشعة الكونية القوية بالمادة المتواجدة بين النجوم في المجرة فتعمل على توهجها، ومن خلال توسيع عملية الرصد لهذه المجرات نرى أن الطاقة فيها تصل إلى الحدود العليا، حيث أن المجرات المضيئة بالأشعة تحت الحمراء Luminous infrared galaxies والأشعة فائقة اللمعان بالأشعة تحت الحمراء ultra-luminous infrared galaxies معظمها تنشأ من خلال اندماج المجرات وهي أعلى المجرات لمعانا في الكون.
رئيس الفريق العلمي البروفيسور “كزينيو داي” Xinyu Dai وزملاءه في قسم الفيزياء والفلك في جامعة أوكلاهوما توصلوا إلى هذا الاكتشاف بالاعتماد على نتائج تلسكوب الفضاء “فيرمي” Fermi Gamma-Ray Space Telescope المخصص لرصد الكون بأشعة غاما.
يقول الباحثون في هذه الدراسة أن هذه المجرات مختلفة بسبب نشوء نجومها الهائلة الكتلة بالإضافة للغبار الكثيف فيها الذي يبعثر الضوء ويجعلها تلمع بالأشعة تحت الحمراء، وبهذا الاكتشاف يمكن توسيع مجالات الطاقة التي تستخدم لدراسة هذه المجرات.
أشار الباحثون انهم فرحون جدا بهذا الاكتشاف حيث تكشف أشعة غاما مجموعة الجزيئات النشيطة النادرة والغريبة في المجرات، ويكشف هذا الاكتشاف بأن محتوى الشعاع الكوني يتناسب مع لمعان المجرة، حتى على مستوى لمعان الجرم الواحد.
وطور الباحثون في هذه الدراسة مجموعة من البيانات لاكتشاف أشعة غاما من المجرة أرب 220 ووجدت النسبة الضخمة من النجوم الوليدة في المجرات المضيئة بالأشعة تحت الحمراء والمجرات فائقة اللمعان بالأشعة تحت الحمراء، وهي نتيجة تشير إلى أن معظم هذه النجوم تتحول إلى نجوم منفجرة “سوبرنوفا” supernovae وهي المرحلة النهائية للنجوم الضخمة، وتعمل النجوم المنفجرة على تسريع الجزيئات التي تتحول فيما بعد إلى أشعة بسبب تفاعلها، وتنتج الضوء والأشعة المختلفة من ضمنها أشعة غاما، ولأنه يصعب قياس الأشعة الكونية، فأن أشعة غاما تساعدنا على قياس مكونات الطاقة المخفية في المجرة.
تبعد المجرة أرب 220 حوالي 250 مليون سنة ضوئية عن الأرض، ويوجد في مركزها حوالي 200 عنقود نجمي ضخم، كل عنقود منها تقدر كتلته بحوالي 10 مليون مرة أكبر من كتلة الشمس، ويعتقد أن تكون أشعة غاما ضمن قرصين مضغوطين في المجرة، التي تحتوي على مطبخ معظم النجوم الجديدة في المجرة

 

image_pdfimage_print