السبت ٠١ أكتوبر، ٢٠٢٢

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

اكتشاف أكبر مجموعة من الكواكب الشاردة في الكون القريب

19-يناير-2022

اكتشاف أكبر مجموعة من الكواكب الشاردة في الكون القريب

مركز قطر لعلوم الفضاء والفلك: سلمان بن جبر آل ثاني

باستخدام المرصد الأوروبي الجنوبي European Southern Observatory، اكتشف علماء الفلك مجموعة تتكون من حوالي 70 من الكواكب الشاردة rogue planets وهو الأكبر تجمع حتى الآن، وهي كواكب شبيهة بالكواكب السيارة في المجموعة الشمسية، لكنها تسبح وحيدة في الفضاء بين نجوم المجرة، ولا تدور حول النجوم مثل باقي الكواكب السيارة، وذلك وفقا للدراسة التي نشرت حديثا في مجلة Nature Astronomy. وقالت رئيسة الفريق العلمي الفلكية الفرنسية نوريا مايريت-رويج Núria Miret-Roig أنه عادة ما يكون من المستحيل تصوير الكواكب الشاردة بسبب عدم وجود نجم تدور حوله ويمده بالنور والطاقة لذلك تكون خافتة جدا، ومع ذلك، استفاد الفريق العلمي من حقيقة أن هذه الكواكب لا تزال حارة بما يكفي للتوهج خلال ملايين السنين بعد تكوينها، مما يجعلها قابلة للاكتشاف مباشرة بواسطة الكاميرات الحساسة على التلسكوبات الكبيرة، وبناء على ذلك فقد وجدوا ما لا يقل عن 70 كوكبا شاردا جديدا بكتل مماثلة لكوكب المشتري في منطقة تشكل النجوم بالقرب من شمسنا، في جهة كوكبتي العقرب والحواء.

ولتحديد العديد من الكواكب المارقة، استخدم الفريق بيانات تمتد لحوالي 20 عاما من الأرصاد الفلكية الماضية لعدد من التلسكوبات الأرضية والفضائية، وقاسوا الحركات الدقيقة والألوان واللمعان لعشرات الملايين من المصادر في مساحة كبيرة من السماء، وسمحت لهم هذه القياسات بالتعرف بشكل واضح على أقل الأجرام السماوية لمعانا في هذه المنطقة وهي الكواكب الشاردة. كما استخدم الفريق العلمي أيضا معلومات أخرى من القمر الصناعي Gaia التابع لوكالة الفضاء الأوروبية، مما يمثل نجاحا كبيرا للتعاون بين التلسكوبات الأرضية والفضائية في استكشاف الكون وفهمه.

تشير الدراسة إلى أنه يمكن أن يكون هناك المزيد من هذه الكواكب الشاردة التي لا تدور حول النجوم والتي لم نكتشفها بعد، ويمكن أن يكون هناك عدة مليارات من هذه الكواكب العملاقة العائمة وتتجول بحرية في مجرة درب التبانة بدون نجم مضيف تدور حوله. ومن خلال دراسة الكواكب الشاردة حديثا، قد يجد علماء الفلك أدلة على كيفية تشكل هذه الاجرام الغامضة. ويعتقد بعض العلماء أن الكواكب الشاردة يمكن أن تتشكل من انهيار سحابة غازية أصغر من أن تؤدي إلى تكوين نجم أو أنه يمكن طردها من نظامها الأصلي، لكن الآلية الأكثر احتمالا لا تزال غير معروفة. ان التقدم التكنولوجي في المستقبل سيكون هو المفتاح لحل لغز هذه الكواكب المتنقلة في الفضاء مثل البدو الرحل في الصحراء الواسعة، ويأمل الفريق في مواصلة دراستها بمزيد من التفصيل مع التلسكوب الكبير للغاية التي سيتم بناؤها في المستقبل القريب، وهذه الأجرام باهتة للغاية ولا يمكن فعل الكثير لدراستها بالاعتماد على المراصد الفلكية الحالية، ويتوقع الفريق العلمي أن تحسم المراصد الفلكية في المستقبل حقيقة الكواكب الشاردة بعد جمع المزيد من المعلومات عن الكواكب الشاردة التي تم العثور عليها.

0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x