السبت ١٧ أبريل، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

علماء الفلك يحلون لغز الجرم الغريب في مركز مجرتنا

الأربعاء ٠٥ ٢٠١٤

علماء الفلك يحلون لغز الجرم الغريب في مركز مجرتنا

141103192136-large

 

رصد علماء الفلك في الماضي سحابة ضخمة ورقيقة من الغاز في مركز مجرتنا “درب التبانة” حيث شكلت لغزا كبيرا أمام علماء الفلك حول طبيعة هذه السحابة، واعتقد العلماء آنذاك أنها عبارة عن سحب غازية يجذبها الثقب الأسود العملاق الموجود في مركز المجرة، لكن مع ذلك بقيت هذه السحب لغزا فلكيا كبيرا.

حاليا تمكن فريق من علماء الفلك بقيادة “أندريا غيز” Andrea Ghez أستاذة الفيزياء وعلم الفلك في جامعة كاليفورنيا، من فك لغز هذه السحابة وهي التي أطلق عليها “جي -2” G2 وهي على الأرجح زوج من النجوم الثنائية التي كانت تدور حول الثقب الأسود جنبا إلى جنب ودمجها معا في نجم ضخم للغاية.
وأشارت الدراسة التي نشرت اليوم في مجلة “الفيزياء الفلكية” Astrophysical Journal أنه إذا كانت السحابة G2 مكونة من الهيدروجين، فإنه كان من الممكن تمزقها بسبب جاذبية الثقب الأسود، وأن الإضاءة الناتجة عنها الشبيهة بالألعاب النارية السماوية ستغير نوع وطبيعة الثقب الأسود بشكل كبير، ولو افترضنا عدم تأثر G2 بجاذبية الثقب الأسود لحافظت على مكانها ومدارها في المجرة، وأيضا ما كانت تطلق الإضاءة الجميلة الشبيهة بالألعاب النارية.
الثقوب السوداء التي تنشا من خلال انضغاط مادة النجم على نفسها حتى تصل إلى كثافة عالية وتزداد معها قوة الجاذبية بحيث لا شيء يمكنه الهروب من سحب الجاذبية – ولا حتى الضوء. ولأنه لا يمكن رؤيتها مباشرة، ولكن تأثيرها على النجوم القريبة وسحبها لمادتها والضوء المحيط بها يمكن للعلماء تحديد مكانها.
إن الذي يدرس الآلاف من النجوم في منطقة ثقب أسود هائل يرى أن واحدة فقط من النجوم بالقرب من الثقب الأسود التي تكونت بسبب جاذبية الثقب الأسود القوية يدفع النجوم الثنائية لتندمج في نجم واحد. كما أشارت إلى أنه في مجرتنا، فان النجوم الضخمة تكون على شكل نجوم مزدوجة، وعند دمج اثنين من النجوم الثنائية بالقرب من الثقب الأسود لتصبح نجما واحدا، فان النجم المتكون يستغرق أكثر من مليون سنة قبل أن يستقر.
إن معظم النجوم في مركز المجرة هي نجوم ثنائية ضخمة الحجم، لذلك فمن الممكن أن العديد من هذه النجوم غير المفهومة قد تتحول في النهاية إلى نجم مستقر وهادئ، وأن G2 هي في مرحلة التضخم الآن وهي التي شاهدها العديد من علماء الفلك في السنوات الأخيرة، وخاصة خلال السنة التي سبقت نهجها إلى ثقب أسود.
وبحسب رئيسة الفريق العلمي فان الجسم G2 الآن يمر بمرحلة تسمى “معكرونة fication “وهي ظاهرة شائعة قرب الثقوب السوداء في الأجسام الكبيرة التي أصبحت ممطوطة. وفي الوقت نفسه، يتم تسخين الغاز على سطح G2 من خلال النجوم المحيطة بها ونشوء سحابة ضخمة جدا من الغاز والغبار الذي يغطي معظم النجوم الضخمة.

 

image_pdfimage_print