1

الفلكيون يرصدون ابعد كوكب قزم في المجموعة الشمسية

444

استخدم علماء الفلك مجموعة من المراصد الفلكية العملاقة الموجودة في أمريكا الجنوبية لرصد ومتابعة الكوكب القزم “سيدنا” Sedna وهو ابعد كوكب قزم في المجموعة الشمسية ويبعد عن الأرض حوالي 7,5 بليون ميل، وهو ابعد حتى من كوكب بلوتو الشهير بعدة مرات.
اكتشف الكوكب القزم “سيدنا” dwarf planet Sedna سنة 2003 م وأطلق عليه هذا الاسم كناية بالآلهة التي خلقت المخلوقات الموجودة في القطب المتجمد الشمالي، وهو كوكب متجمد جدا ويتوقع ان لا يكون وحيدا في تلك المنطقة النائية، أي هنالك إمكانية لوجود كواكب قزمة شبيهة به وهذا ما يسعى العلماء لتأكيده وفقا للورقة العلمية التي قدمها رئيس الفريق العلمي البروفيسور “ديفيد رابينوويدز” David Rabinowitz من جامعة “يال” Yale University ونشرت في مجلة “نيتشر” Nature في عددها الأخير الصادر يوم الخميس الماضي الموافق للسادس والعشرين من شهر مارس 2014 الجاري.
ويوجد كوكب قزم اكتشف سابقا أيضا وهو “بايدن” Biden وهو الاسم الذي لاقى سخرية بين علماء الفلك كونه يحمل اسم نائب الرئيس الأمريكي الحالي “جو بايدن” Joe Biden الذي لا علاقة له بالاسم وجاء بالصدفة فقط، ويبلغ قطر هذا الكوكب القزم حوالي 280 ميلا أي حوالي نصف قطر الكوكب القزم سيدنا، وتشير التخمينات الى ان درجة حرارة سطحه تصل الى حوالي 430 درجة فهرنهايت تحت الصفر أي بارد جدا، وللمقارنة فان قطر الأرض يصل الى 7900 ميلا وتبعد عن الشمس 93 مليون ميل.
يعتقد العلماء ان الكوكب القزم “سيدنا” ينتمي الى القسم الداخلي من سحابة “أورت” Oort cloud الموجودة في الحافة الخارجية للمجموعة الشمسية، وبعض المذنبات خاصة التي تقترب من الشمس وتبتلعها التي تسمى sun-diving مصدرها سحابة اورت على الاغلب، ويمكن ان تكون سحابة اورت مصدر الكواكب القزمة أيضا، ويمكن لتلسكوب الفضاء الأمريكي “هابل” ان يكتشف هذه الكواكب القزمة في المستقبل ان شاء الله.
طبعا ليس كل الكواكب القزمة مشاهدة حاليا من المراصد الفلكية الأرضية العملاقة او من خلال المراصد الفلكية الفضائية نظرا لأنها موجودة في نقطة الاوج أي في ابعد نقطة لها من الشمس، وينتظر العلماء سنوات حتى تصبح هذه الاجرام السماوية في نقطة الحضيض أي في أقرب نقطة لها من الشمس حيث تزداد لمعانا ووضوحا ومن ثم إمكانية رصدها ودراستها.