السبت ٢٤ يوليو، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

الفلكيون يرصدون قرصا غباريا تتشكل منه كواكب سيارة حول نجوما ثنائية

03-أغسطس-2014

الفلكيون يرصدون قرصا غباريا تتشكل منه كواكب سيارة حول نجوما ثنائية
image_pdfimage_print
 536

 

مركز قطر لعلوم الفضاء والفلك: سلمان بن جبر ال ثاني

 

تنشر مجلة “الطبيعة” Nature في عددها المقرر صدوره اليوم الخميس 31 يوليو 2014 الجاري ورقة علمية تؤكد فيها اكتشاف قرصا غباريا تتولد منه “نجوما ثنائية” وتولد منه أيضا كواكب سيارة حولها، وهو نظام كوكبي وصفه علماء الفلك “بالمعقد” حيث انه من الصعب تفسير دوران الكواكب السيارة حول النجوم الثنائية أي ليس نجما واحدا مثل المجموعة الشمسية، بل تدور الكواكب حول أكثر من نجم.

الفلكي المشارك في البحوث “ايريك جنسين” Eric Jensen قال انهم استخدموا تلسكوب “الما” Atacama Large Millimeter/sub millimeter Array (ALMA) فائق الدقة في رصد النجم القرص الغباري المحيط بالنجم الثنائي HK Tauri والتي اشارت الى انها تستعد لتشكل “كواكب سيارة أولية” protoplanet لكي تدور حول النجوم الثنائية، وهو يعتبر نظام كوكبي معقد حيث ان علماء الفلك يشاهدون لأول مرة كواكب سيارة تدور حول النجوم الثنائية وليس نجما مفردا.
معظم النجوم في مجرتنا درب التبانة ليست مفردة مثل الشمس بل “نجوما ثنائية” binary pairs وهي تدور حول مركز جاذبي مشترك بينها مثل دوران القمر حول الأرض، ولكن عندما تدور الكواكب السيارة حول النجوم الثنائية تصبح مداراتها معقدة جدا، والنجم HK Tauri الذي اكتشفه الفلكيون بواسطة تلسكوب “ألما” دليل ملموس على وجود هذه الأنظمة النجمية، وهذا النجم يقع في كوكبة “الثور” Taurus ويقع على مسافة 450 سنة ضوئية من الأرض، وعمره اقل من عمر الشمس بحوالي 5 ملايين عام، وتصل المسافة بين كلا النجمين حوالي 58 بليون كيلومترا أي حوالي 13 ضعف المسافة بين الشمس وكوكب نبتون في المجموعة الشمسية.
النجم الأصغر في النجم الثنائي الذي يحمل الرمز HK Tauri B محاط بقرص غباري سميك يمنع رؤية النجوم من خلاله، لكن العلماء تمكنوا من رؤية النجوم خلف القرص بالضوء المرئي والاشعة تحت الحمراء باستخدام تلسكوب “ألما” فائق الدقة، اما النجم الأكبر الذي يحمل الرمز HK Tauri A فهو محاط بقرص غازي يمتص الضوء الرائع القادم من النجوم المحيطة، ويمكن لتلسكوب “ألما” تحليل تركيبه وخصائصه بسهولة أيضا.
تمكن العلماء من خلال مرصد “ألما” الدقيق من رؤية القرص الغباري المحيط بالنجم HK Tauri A وتمكنوا أيضا وللمرة الأولى من قياس مدة دورانه حول نفسه، كما تمكن العلماء من خلال التكنولوجيا المتوفرة على هذا التلسكوب من تمييز حركة القرصين حتى مقدار ستين درجة من الزاوية الناتجة عن تغير مكان القرصين، ونتيجة لذلك تكونت للعلماء صورة واضحة ورائعة عن هذين النجمين والقرصين الغباريين المحيطان بهما.
تتكون النجوم والكواكب من تجمع القرصين الغبارين كل قرص على حدة على بعضهما بفعل قوة الجاذبية، وعندما يتكاثف الغبار بشكل كبير وتنضغط المادة في كل قرص غباري تتولد الحرارة مكونة “الكواكب الأولية” protoplanetary والتي لا يستطيع العلماء تحديد مداراتها مستقبلا نظرا لحركتها المعقدة بسبب وجود نجمين ثنائيين ولو انهما حول نجم واحد لكانت عملية حساب مدار الكواكب الأولية ابسط بكثير، وهي حالة فريدة من نوعها يتم اكتشافها حتى الان.
يستعد الباحثون لاكتشاف اجرام مشابهة أخرى في المجرة لمعرفة ما اذا كانت هذه الحالة فريدة في مجرتنا “درب التبانة” ام انها شائعة لكن تم اكتشافها حديثا، ومحاولة الكشف عن اسرار مداراتها المعقدة وغير المفهومة حتى الان، والتي تقبل جميع الاحتمالات، حيث يمكن ان جاذبية احد النجوم لقرص الغبار المحيط حول النجم المرافق يمكن ان يقلب الموازين والتوقعات حول مدار الكواكب التي تتشكل لاحقا.