الأربعاء ٠١ ديسمبر، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

اكتشاف أول كوكب سيار حول نجم خارج مجرتنا

03-نوفمبر-2021

اكتشاف أول كوكب سيار حول نجم خارج مجرتنا

مركز قطر لعلوم الفضاء والفلك: سلمان بن جبر آل ثاني

لأول مرة في تاريخ علم الفلك، اكتشف فريق من علماء الفلك على ما يبدو أول كوكب نجمي Exoplanet يدور حول أحد النجوم خارج مجرتنا درب التبانة، يقع في مجرة M51 وتسمى أيضا مجرة الدوامة Whirlpool Galaxy بناء على شكلها. ووفقا للدراسة التي نشرت في العدد الأخير من مجلة Nature Astronomy فقد رصد بواسطة مرصد شاندرا الفضائي للأشعة الشينية Chandra X-ray، وبهذا الاكتشاف يكون علماء الفلك قد فتحوا الباب على مصراعيه لاكتشاف المزيد من الكواكب خارج مجرتنا درب التبانة.

M51

تعرف الكواكب النجمية على أنها كواكب خارج نظامنا الشمسي، وجميعها تبعد عن الأرض بمعدل 3000 سنة ضوئية تقريبا، بينما يبعد الكوكب النجمي في مجرة M51 حوالي 28 مليون سنة ضوئية، مما يعني أنه سيكون أبعد بآلاف المرات عن تلك الموجودة في مجرة درب التبانة. اعتمد الفلكيون في البحث عن هذه الكواكب على تقنية تسمى العبور Transit التي يحجب فيها مرور (عبور) الكوكب أمام النجم ليحجب جزء من ضوئه وينتج عنه تراجع واضح في اللمعان، وقام علماء الفلك باستخدام كل من التلسكوبات الأرضية والفضائية -التابعة لناسا -بالبحث عن الانخفاضات في الضوء البصري والإشعاع الكهرومغناطيسي الذي يمكن للإنسان رؤيته، مما يتيح اكتشاف آلاف الكواكب. بحث الفريق العلمي عن الانخفاضات في المناطق ذات السطوع بالأشعة السينية الواردة من ثنائيات الأشعة السينية الساطعة. وتحتوي هذه الأنظمة المضيئة عادةً على نجم نيوتروني أو ثقب أسود يسحب الغاز من نجم مرافق يدور بالقرب منه، وتصبح المادة القريبة من النجم النيوتروني أو الثقب الأسود شديدة السخونة وتتوهج مطلقة الأشعة السينية والتي نرصدها من الأرض. نظرًا لأن المنطقة التي تطلق الأشعة السينية الساطعة ضيقة، فإن الكوكب الذي يمر أمامها يمكن أن يحجب معظم الأشعة السينية أو كلها، مما يسهل تحديد العبور لأن الأشعة السينية يمكن أن تختفي تمامًا، وقد يسمح هذا باكتشاف الكواكب الخارجية على مسافات أكبر بكثير من دراسات العبور الضوئي الحالية، والتي يجب أن تكون قادرة على اكتشاف انخفاض طفيف في الضوء لأن الكوكب يحجب جزءًا صغيرًا فقط من النجم. لا زالت هذه النتائج غير مؤكدة حتى الآن، لذلك فهنالك حاجة إلى مزيد من الدراسات والتحاليل للتحقق من التفسير على أنه كوكب خارج مجرة درب التبانة، ويتمثل أحد التحديات في أن المدار الكبير للكوكب المتوقع يعني أنه لن يعبر أمام النجم الرفيق الثنائي مرة أخرى لمدة 70 عامًا تقريبًا، مما يحبط أي محاولات لرصده وتأكيده لسبعة عقود قادمة.

تكنو ستاك - تصميم مواقع و تطبيقات - وبرمجة انظمة ويب
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x