الأربعاء ٢١ أبريل، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

الفلكيون يكتشفون اصطفافا غريبا من الثقوب السوداء

الأحد ١٧ ٢٠١٦

الفلكيون يكتشفون اصطفافا غريبا من الثقوب السوداء

falak-news-25e

 
 
كشفت عملية التصوير الراديوي للمناطق العميقة في الكون وجود ثقوبا سوداء ضخمة تطلق تيارات راديوية قوية تقع باتجاه وصف واحد وكأنها سلسلة من الثقوب السوداء تصطف على نسق واحد، وهي على الأغلب ناتجة عن حدوث تقلبات المادة الأصلية للكون بشكل جماعي في بدايته.
هذه البحوث الجديدة والتي سينشر ورقة علميه عنها في النشرة الشهرية للجمعية الفلكية الملكية the Royal Astronomical Society بواسطة باحثين من جامعة كيب تاون University of Cape Town وجامعة ويسترن كيب University of the Western Cape في جنوب أفريقيا، وحصلوا على هذه الصور الراديوية العميقة بعد ثلاث سنوات من مسح منطقة في السماء تسمى ELAIS-N1 وذلك باستخدام التلسكوب الراديوي العملاق للموجات المترية Giant Metrewave Radio Telescope (GMRT) حيث كانت بداية الاكتشاف عند رصد ثلاثة تيارات ضخمة من الراديو لثلاث مجرات عبر مساحات واسعه في الكون.
تتولد التيارات الراديوية النفاثة عن الثقوب السوداء العملاقة في باطن هذه المجرات، وهو ما أشار اليه رئيس الفريق العلمي البروفيسور أندروز راس تايلور Prof Andrew Russ Taylor الذي قال إن السبب الوحيد لحدوث هذا الاصطفاف لهذه الحفر المظلمة العملاقة هو التسارع في نفس الاتجاه، وان هذه الثقوب السوداء العملاقة لا تؤثر على نفسها بالجاذبية ولا يوجد بينها أي رابط، لذلك فلا بد أن هذا الاصطفاف حدث أثناء ولادتها في بداية الكون.
تشير هذه النتائج إلى أن الكون كان في البداية عبارة عن مجموعات ضخمة متماسكة في الفضاء الكوني الواسع، كما اكتشفت احدى الدراسات في السابق وجود انحراف عن احدى الصفات العامة للكون وهي التوحد isotropy في توزيع المجرات، لكن التلسكوب الراديوي الحديث قدم مسحا لمساحة أوسع في السماء تغطي 100 ميجا بارسيك 100 Mpc وقد لا تكون الدراسة الإشعاعية للكثافة الكلية للتيارات الراديوية ذات فائدة بسبب تبعثرها في الكون أو انقراضها وتأثير إشعاع فراداي Faraday Radiation وهي مواضيع مهمة لدراسات وبحوث أخرى في المستقبل.
هذا الاصطفاف الغريب للثقوب السوداء العملاقة يمكن أن يفيد العلماء في دراسة تطور المجرات، وفي المساحات والتراكيب الكونية الواسعة، وتفيد أيضا في دراسة ولادة التراكيب الضخمة في بداية الكون، ولكن السؤال الذي يطرح نفسه هو: ما هو دور هذه التراكيب الكونية الواسعة في توفير البيئة المناسبة لنشوء المجرات؟ الحقيقة هنالك عدة خيارات، وهي الحقول المغناطيسية الكونية cosmic magnetic fields المرتبطة بحقول الجزيئات الكونية الغريبة (الاكزيون) axion وهو جسيم افتراضي صغير الكتلة ومعدوم الشحنة، وهو جسيم مرشحا ليكون من مكونات المادة المظلمة في الكون، وكان منتشرا بوفرة في المرحلة الحارة من بداية الكون.
يسعى العلماء لدراسة الكون بواسطة التلسكوب الراديوي للموجات المترية لكي يغطي مساحات أوسع ورسم خرائط أكثر حساسية وهي خطوة مهمة جدا لوضع تفسير بين الاحتمالات المختلفة، وستقدم هذه المعلومات تفسيرا أدق لنشوء الكون وتطوره في المراحل الأولى من عمره، وعليه فان تفسير التركيب الواسع للكون يعرفنا على نشوء الكون وتطوره حتى ما وصل اليه اليوم وكذلك حال الكون الذي سيؤول اليه في المستقبل.

 

falak-news-25-1

image_pdfimage_print