الإثنين ١٢ أبريل، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

اكتشاف اول ضوء صادر عن ثقب اسود!

الأحد ١٦ ٢٠١٤

اكتشاف اول ضوء صادر عن ثقب اسود!

141110090721-large

 

تمكن فريق دولي من الفلكيين بمشاركة مرصد جامعة “دي فالنسيا” Universitat de Valencia من رصد اشعاع قوي ولأول مرة ناتج عن أحد الثقوب الكونية السوداء، وصف الاشعاع بانه اقوى اشعاع في الكون يتم رصده حتى الان خارج المجموعة الشمسية، ويقترح الباحثون سبب ظهور الضوء بتعجيل جزيئات لاحد النجوم “الشبيهة بالنوابض” pulsar-like بالحقل الكهربائي عبر “فراغ مغناطيسي” magnetospheric gap في قاعدة “تيار راديوي” radio jet.
نتائج هذه الدراسة التي نشرت في مجلة “العلوم” Science تقول ان هذا الاكتشاف تم من خلال رصد سيل قوي جدا من اشعة جاما قادم من المجرة الراديوية IC 310 الموجودة في كوكبة “برشاوس” Perseus او كما سمتها العرب “حامل راس الغول” وتقع على مسافة 260 مليون سنة ضوئية عن الأرض، ويعتقد الفلكيون وجود “ثقب اسود عملاق” supermassive black hole في مركز هذه المجرة هو المسؤول عن إطلاق اشعة غاما القوية.
لاحظ الفلكيون وجود تغير مفاجئ في قوة اشعة جاما القادمة من مجرة IC 310 في مدة تصل الى 5 دقائق، وهي نتيجة بالغة الأهمية بحسب الباحث المشارك “ادواردو روز” Eduardo Ros من معهد “ماكس بلانك لعلم الفلك الراديوي” Max Planck Institute for Radio astronomy الذي قال ان “افق الحدث” event horizon وهي المنطقة التي ينجذب فيها الضوء والمادة المحيطة بالثقب الأسود يصل قطرها في هذا الثقب الأسود الى حوالي 450 مليون كيلومترا أي حوالي ثلاثة اضعاف المسافة بين الأرض والشمس، ويحتاج الضوء الى حوالي 25 دقيقة لقطعها، ولان اشعة جاما القادمة من المجرة تتغير كل 5 دقائق فهذا يعني ان مصدرها جرم سماوي صغير وبالتحديد ثقب اسود موجود في مركز المجرة وليس من المجرة بأكملها.
ان المعلومات التي حصل عليها العلماء عن المجرة IC 310 والثقب الأسود الموجود في مركزها دقيقة بحسب المعايير الفلكية، والدليل على ذلك فتشير التحاليل الرصدية ان الثقوب السوداء الموجودة في مراكز المجرات لها كتلة تصل الى مليون الى عدة بلايين مرة من كتلة الشمس، والمادة الساقطة نحو مركزها تصدر ومضات من الضوء القوي الذي يشاهد من خلال جميع أجهزة التحليل الطيفي. وينتج في انوية المجرات النشيطة “التيارات” jets بسبب المادة المقذوفة بسرعة عالية خارج نواة المجرة الى الفضاء الخارجي، ومن خلال التلسكوبات الراديوية وتحاليل الفيزياء الفلكية يمكن معرفة “التيارات” بشي من التفصيل.
يفسر العلماء في هذه الدراسة سبب التغير السريع في لمعان اشعة جاما بان الثقب الأسود الموجود في مركز المجرة IC 310 يدور حول نفسه بسرعة كبيرة ومحاط بمجال مغناطيسي قوي جدا، ويوجد في الثقب الأسود مجالات مغناطيسية قوية جدا بحيث يمكنها تعجيل جزيئات أساسية بسرعات نسبية، وعندما تتفاعل الجزيئات مع جزيئات أخرى اقل طاقة تنتج اشعة جاما قوية جدا، وهي عملية تشبه عاصفة رعدية كهربائية كونية.
في الحقيقة فان إطلاق هذه الاشعة القوية خلال بضع دقائق من مجرة بعيدة جدا وتصل الى حدود المجموعة الشمسية، فهذا يعني وجود طاقة هائلة تعمل على إطلاق الجزيئات بسرعة قريبة من سرعة الضوء، وهذه المعلومات مهمة لزيادة المعلومات عن طبيعة الثقوب الكونية السوداء.

 

image_pdfimage_print