الخميس ٢٢ أبريل، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

الفلكيون يرصدون تحطم ثلاثة نجوم بواسطة الثقوب الكونية السوداء

السبت ١٦ ٢٠١٤

الفلكيون يرصدون تحطم ثلاثة نجوم بواسطة الثقوب الكونية السوداء

552_1

 

تمكن علماء الفيزياء الفلكية في معهد أبحاث الفضاء التابع للأكاديمية الروسية the Space Research Institute of the Russian Academy من رصد عملية تحطم لثلاثة نجوم بواسطة تأثير جاذبية الثقوب السوداء العملاقة الموجودة في مراكز المجرات، ونتيجة هذه البحوث ستنشر في النشرة الشهرية الصادرة عن الجمعية الفلكية البريطانية the Royal Astronomical Society journal.

استخدم الباحثون في دراستهم هذه نتائج الأرصاد الفلكية التي أجرتها المراصد الفضائية العاملة بالأشعة السينية (أشعة اكس) X-ray orbiting مثل التلسكوب الفضائي “روسات” ROSAT والتلسكوب “نيوتن” XMM-Newton والتي عملت على رصد السماء واكتشاف مصادر الأشعة السينية وتحليلها لمدة تراوحت ما بين سنة 1990 وحتى عام 1999م وتمكنت من تحليل عملية تحطم النجوم بواسطة جاذبية الثقوب السوداء العملاقة الموجودة في مراكز المجرات.
إن أي نجم يقترب من جاذبية الثقب الأسود العملاق الموجود في مركز المجرة فانه يتحطم بشكل مخيف، ويعتقد العلماء أن هذه الحالة تحدث بمعدل مرة واحدة كل 1000 عام ، وهذه الحالة تساعد العلماء على تحديد مكان موت النجم في المجرات البعيدة، من خلال الأشعة السينية التي تنبعث من النجم نتيجة تحطمه، وهذه الأشعة ضرورية لكي يتم تمييزها عن الأشعة السينية الأخرى المنتشرة في الفضاء، حيث تكون الأشعة السينية في الفضاء يمكن تمييزها بسهولة من قبل علماء الفيزياء الفلكية، بينما يصعب عليهم تمييز الأشعة السينية القادمة من الانفجارات النجومية الناتجة عن تفجيرها بواسطة الثقوب السوداء العملاقة.
طور الباحثون بعض النماذج من اجل التمييز بين مصادر الأشعة السينية الناتجة عن تحطم النجوم بسبب الثقوب السوداء العملاقة عن تلك المصادر الأخرى للأشعة السينية، من خلال التمييز بين المصادر القريبة من مركز المجرة مثل مجرتنا “درب التبانة” حيث لا يوجد فيها سوى ثقب اسود عملاق واحد في مركزها، لذلك فالأشعة السينية القادمة من مركز المجرة يمكن أن تكون له علاقة بتحطم النجوم الناتج عن تأثير الثقب الأسود العملاق في مركزها، بينما يستبعد العلماء أن تكون مصادر الأشعة السينية الموجودة في أطراف المجرة ناتجة عن تحطم النجوم لعدم وجود ثقوب سوداء عملاقة في تلك المنطقة من المجرة.
يحتاج الثقب الأسود العملاق إلى عدة سنوات فقط لامتصاص مادة النجم الذي اقترب منه وتحطم حتى يقل انبعاث الأشعة السينية منه، وقد رصد الفلكيون مصادر الأشعة السينية منذ تسعينيات القرن العشرين الماضي وحنى سنة 200م ولوحظ وجود خفوت مهم في نسبة الأشعة السينية القادمة من هذه المصادر بحوالي عشرة أضعاف عن النسبة المسجلة لأول مرة قبل عشر سنوات، حيث رصد الباحثون المصادر التالية للأشعة السينية : RXS J114727.1 + 494302, 1RXS J130547.2 + 641252 and 1RXS J235424.5-102053 .
أشارت التحاليل أن نجما واحدا يدمر بفعل جاذبية الثقب الأسود العملاق في مركز المجرة كل 30 ألف سنة في المجرة الواحدة، وهي نتيجة تعتبر مهمة من خلال رصد مصادر الأشعة السينية في المجرة، وللتأكد من هذه المعلومات، يخطط العلماء لإطلاق تلسكوب فضائي خاص لرصد مصادر الأشعة السينية بالأطوال الموجية الناعمة، لكي يتمكن العلماء من دراسة النجوم المتحطمة بشكل أفضل ويمكن أن يتم رصد مئات مصادر الأشعة السينية في السماء، ويتوقع أن يكون إطلاق التلسكوب المذكور سنة 2016 إن شاء الله.

552_2
image_pdfimage_print