السبت ٢٤ يوليو، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

تلسكوب نوستار يفك لغز الأشعة السينية القادمة من مجرة اندروميدا

14-أبريل-2017

تلسكوب نوستار يفك لغز الأشعة السينية القادمة من مجرة اندروميدا
image_pdfimage_print

Paris

 

مركز قطر لعلوم الفضاء والفلك: سلمان بن جبر آل ثاني

تمكن علماء الفلك في وكالة ناسا من اكتشاف المصدر الغريب للأشعة السينية القوية القادمة من مجرة المرأة المسلسلة أو كما تسمى في الغرب “الاندروميدا”Andromeda ويرمز لها في الفلك الحديث M31 وهي أقرب المجرات الضخمة إلى مجرتنا درب التبانة، حيث اكتشف الفلكيون من خلال مصفوفة تلسكوب “نوستار” الراديوي NuSTAR وجود نجم نابض ضخم pulsar في قلب مجرة اندروميدا هو الذي يملا المجرة والفضاء المحيط بها بالأشعة السينية (أشعة اكس) عالية الطاقة high-energy X-ray وتصل الأرض بنسبة أعلى بكثير من نسبة الأشعة السينية التي يطلقها الثقب الأسود العملاق الموجود في مركز المجرة.

النجم النابض الذي اكتشفه تلسكوب نوستار الراديوي في مجرة المرأة المسلسلة يسمى Swift J0042.6+4112 وهو نجم عالي الكتلة انهار على نفسه بفعل الجاذبية القوية بعد انفجاره على شكل سوبرنوفا، ونتيجة كثافته الهائلة حيث أن مقدار ملعقة صغيرة من مادته تزن مئات الاف الأطنان، ويتميز النجم النابض بسرعة دوراته الكبيرة حول نفسه تصل إلى مئات المرات خلال الثانية الواحدة، ونتيجة لهذه السرعة العالية يتولد حقل مغناطيسي قوي جدا وتنطلق منه أيضا أشعة سينية عالية الطاقة، ونتيجة الدوران السريع وتولد حقل مغناطيسي قوي للغاية تنطلق موجات راديوية قوية منتظمة على شكل نبضات لذلك سميت بالنجوم النابضة.

وقال ميهوكو يوكيتا Mihoko Yukita من جامعة جونز هوبكنز في بالتيمور، والمؤلف الرئيسي للورقة العلمية التي نشرت حول الدراسة في مجلة الفيزياء الفلكية Astrophysical Journal، أن النجم النابض ربما يكون نجما ثنائيا أي له رفيق أخر وهو نجم يدور معه حول مركز جاذبي مشترك، ويعمل النجم النابض على سحب المادة من النجم المرافق فتكون النتيجة هذه تسخين المادة وإطلاق هذه الأشعة السينية القوية، ويظهر النجم النابض في الصور المنشورة على شكل نجم أزرق لامع وهو دليل على اطلاق الأشعة السينية عالية الطاقة بشكل يفوق أي مصدر آخر لهذه الأشعة في المجرة.

جمع الفريق العلمي في هذه الدراسة الكثير من المعلومات عن هذا الجرم السماوي من خلال العديد من الأرصاد التي أجريت عليه في السابق، ففي سنة 2013 كشف القمر الصناعي الأمريكي سويفت NASA’s Swift satellite عن الجرم السماوي بصفته مصدر غني للطاقة، لكن لم يكن بالإمكان التعرف على طبيعته، ورغم ذلك فهنالك أيضا في نفس المنطقة مصادر أشعة سينية منخفضة الطاقة والتي تم تمييزها أولا بواسطة تلسكوب الأشعة السينية أينشتاينNASA’s Einstein Observatory في سبعينيات القرن العشرين الماضي، بالإضافة لمراصد فضائية أخرى مثل مرصد شاندرا NASA’s Chandra X-ray Observatory الأمريكي، وكذلك رصده مرصد نيوتن الأوروبي ESA’s XMM-Newton لكن معلومات تلسكوب نوستار أشارت إلى أن المصدر هو نجم نابض يقع في مجرة الاندروميدا.

أن المعلومات السائدة في الفلك الحديث أن مصدر الأشعة السينية عالية الطاقة في المجرات هو الثقب الأسود العملاق في مراكزها، حيث يعمل على تسخين الغاز في القرص المحيط بالثقب الأسود العملاق في مراكز المجرات والتي تعمل على إطلاق الأشعة السينية، لكن وجد الفلكيون في هذه الدراسة أن النجم النابض في مجرة الاندروميدا هو المسؤول عن إطلاق أشعة سينية عالية الطاقة تزيد عن قوة الأشعة المماثلة الناتجة عن الثقب الأسود، وعلى اثر هذه النتيجة كشف يوكيتا أن هذه الدراسة كشفت عن أن النجوم النابضة يمكنها إطلاق أشعة سينية عالية الطاقة اقوى من الثقب الأسود،