الثلاثاء ٢٦ أكتوبر، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

رصد نيزك صغير يصطدم بالأرض فوق جنوب افريقيا

06-يونيو-2018

رصد نيزك صغير يصطدم بالأرض فوق جنوب افريقيا
image_pdfimage_print

2018-LA-CSS

مركز قطر لعلوم الفضاء والفلك: سلمان بن جبر آل ثاني

صرحت وكالة الفضاء الامريكية ناسا أن فريق رصد الاجرام السماوية القريبة من الأرض اكتشفوا كويكبا صغير الحجم يدعى 2018 LA في وقت مبكر من صباح السبت الماضي، وبعد دراسة سريعة بعد اكتشافه مباشرة توصل الفلكيون الى أنه سيصطدم بالأرض خلال ساعات قليلة، وبالفعل فبعد ساعات قليلة فقط اصطدم النيزك الصغير بالأرض فوق منطقة بوتسوانا في جنوب افريقيا في تمام الساعة 7:44 مساء بتوقيت الدوحة. ووفقا لناسا فقد أجرى الفلكيون دراسة للكويكب بواسطة ماسح السماء كتالينا Catalina Sky Survey الموجود في صحراء أريزونا الامريكية قبل ارتطامه بالأرض، واجروا دراسات عليه، وتم التأكد أنه يتحرك بسرعة تصل الى حوالي 17 كيلومترا في الثانية الواحدة، وقطره لا يتجاوز مترين فقط، وهذه نتائج جعلت العلماء يعتقدون أن الكويكب سوف يحترق بالكامل في الغلاف الجوي للأرض على شكل كرة نارية ضخمة.

وقد علق الفلكي بأول تشوداس Paul Chodas مدير مركز دراسة الاجرام السماوية القريبة من الأرض Center for Near-Earth Object Studies (CNEOS) التابع لمختبر الدفع النفاث في ناسا، أن 2018 LA هو ثالث كويكب يتم اكتشافه والتنبؤ باصطدامه 2018-LA-bill-gray-project-plutoبالأرض، واصطدامه بالفعل بكوكب الأرض. وتمكن بعض المهتمين في جنوب افريقيا من تصوير فيلم فيديو واضح جدا للكويكب وهو يسبح في الفضاء، قبل ان يزداد لمعانه بشكل تدريجي حتى يتحول الى كرة نارية لامعه جدا في السماء فوق الأفق.

عندما تم رصد الكويكب لأول مرة من خلال تلسكوب كتالينا اللاسلكي، كان بعيدا عن الأرض على مسافة تشبه المسافة بين الأرض والقمر أي حوالي 384.600 كيلومتر تقريبا، وظهر على شكل سلسلة من النقاط الباهتة المتتابعة، وهي الصورة التي تظهر فيها الكويكبات التي تقترب من الأرض عادة، ويمكن لعلماء الفلك رصدها مباشرة وتحديد مسارها والتنبؤ فيما إذا كانت سوف تصطدم بالأرض أم لا. وكانت بعض الكويكبات الصغيرة قد ارتطمت بالأرض خلال السنوات الماضية، ففي 7 أكتوبر 2008، ضرب الكويكب TC3 الذي يبلغ طوله 4 أمتار الأرض فوق شمال السودان، وتم رصد هذا الكويكب قبل 19 ساعة من الاصطدام، وهو وقت كافٍ للعلماء لرسم مسار دقيق لصخور الفضاء المتساقطة، والجميل في الموضوع أنه استخدمت البعثات العلمية في وقت لاحق هذا المسار للعثور على شظايا النيزك من TC3 2008.

ووقع الاصطدام الثاني في 1 يناير 2014 عندما تم رصد الكويكب 2014 AA قبل بضع ساعات فقط من سقوطه فوق المحيط الأطلسي. وقال مسؤولون في ادارة الطيران والفضاء الامريكية (ناسا) أنه اكتشفت جميع الكويكبات الثلاثة عندما كان الفلكي ريتشارد كوالسكي Richard Kowalski يشرف على عمليات المراقبة، حيث يراقب علماء الفضاء وعلماء الفلك في جميع أنحاء العالم بشكل منتظم السماء بحثًا عن أي علامات لكتل الكويكبات الخطرة التي يمكن أن تشكل تهديدًا للأرض.