السبت ١٧ أبريل، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

دراسة علمية حديثة تكشف ان الماء السائل كان موجودا على المريخ قبل 200 ألف سنة

الخميس ٠١ ٢٠١٤

دراسة علمية حديثة تكشف ان الماء السائل كان موجودا على المريخ قبل 200 ألف سنة

468_0

نشر باحثون في العدد الأخير من المجلة العلمية الدولية “ايكاروس” Icarus نتائج ابحاثهم التي توصلوا اليها التي تشير الى ان الماء السائل كان موجودا ومنتشرا على سطح كوكب المريخ وتحديدا في النصف الجنوبي من الكوكب.
الباحث المشارك في الدراسة “اندرياس جونسون” Andreas Johnsson من جامعة “غوتنبرغ” University of Gothenburg قال انهم وجدوا إشارة كبيرة على وجود الماء السائل داخل فوهة تقع في النصف الجنوبي من كوكب المريخ، حيث اشارت الصور الى حدوث عملية انجراف للحصى والتربة الناعمة في قاع الفوهة وجدرانها الداخلية، وهي من خلال التحاليل والمفاهيم الجيولوجية تشير الى انها حدثت نتيجة انجراف التربة بسبب حدوث مياه جارية او فيضان ناتج عن الماء السائل في فترة قريبة من العمر الجيولوجي للمريخ تقدر بحوالي 200 ألف عام.
كان الدليل على وجود الماء السائل هو العثور على منحدر داخل فوهة تربته عالية الرطوبة متحولة الى تربة طينية، والتي أصبح وزنها أكبر بسبب ذلك، وبعد ان يزداد وزنها تنهار الى قاع الفوهة مختلطة بالصخور والحجارة الصغيرة والحصى، وتكون النتيجة مظاهر جيولوجية مختلفة في قاع الفوهة، والتي لا تحدث سوى بسبب الماء السائل.
أشار العلماء في هذه الدراسة ان عمر الفوهة حوالي 200 ألف سنة، وهي حديثة نسبيا قياسا الى عمر آخر عصر جليدي على المريخ الذي ساد على الكوكب قبل حوالي 400 ألف سنة، وهي تتألف مع المظاهر الجيولوجية السائدة على الكوكب، حيث توجد الكثير من التعرجات والمنحدرات الجيولوجية التي تزامن حدوثها مع العصر الجيولوجي الأخير على المريخ قبل حوالي 400 ألف سنة.
تقع الفوهة التي وجد العلماء فيها إشارة على وجود الماء في العروض الجنوبية لكوكب المريخ، بالقرب من فوهة كبيرة نسبيا، ناتجة عن تأثير الماء السائل والجليد، ويعتقد العلماء ان هذه المنطقة الجيولوجية ناتجة عن حفظها للجليد الموجود بنسبة كبيرة في المنطقة، ولان العلماء لم يلاحظوا دليلا على وجود قنوات مائية او مجاري انهار جافة، لذلك يعتقد انها جاءت من الماء المتجمد او الجليد وذوبانه خلال الاف السنين الماضية.

image_pdfimage_print