الخميس ٢٢ أبريل، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

رصد منظر نجمي جميل وخلاب

الأثنين ١١ ٢٠١٦

رصد منظر نجمي جميل وخلاب
falak-news-15

 

 

التقط علماء الفلك صورة جميلة بواسطة “التلسكوب الأوربي العملاق ڤي أل تي” ESO’s Very Large Telescope (VLT) هي عبارة عن ضوء قادم من النجوم الزرقاء اللامعة تم تنشيطها بواسطة الغاز الحار في النجوم التي تتولد حديثا، وتكون النتيجة ظهور سديم مشع وملون أطلق عليه LHA 120-N55 المؤلف من نجوم جميلة تعمل على تهييج الغاز في السديم، وتعتبر دراسة هذه المنطقة مهمة لعلماء الفلك للتعرف على كيفية نشوء النجوم وتطورها.
السديم LHA 120-N55 والذي يختصر اسمه إلى N55 عبارة عن سحابة متوهجة في سحابة ماجلان العملاقة Large Magellanic Cloud (LMC) وهي عبارة عن مجرة توأم لمجرتنا درب التبانة أي وكأنها قمر صناعي لمجرتنا وتبعد عنها 163 ألف سنة ضوئية، والحقيقة أن السديم N55 يقع داخل فقاعة ضخمة أطلق عليها الرمز LMC 4 يبلغ قطرها مئات السنين الضوئية، وتتكون هذه الفقاعة الضخمة عندما تنطلق الرياح النجمية القوية والموجات الاهتزازية المتكونة حديثا نحو الفضاء من النجم المنفجر الأعظم “المستعر” supernova حيث تؤدي إلى حدوث هيجان قوي وانفجارات في الغاز المحيط بها فتؤدي إلى حدوث تجاويف فيه على شكل فقاعات ضخمة.
المادة التي تكون منها السديم N55 تمكنت من البقاء على شكل بقايا جيوب صغيرة من الغبار والغاز، وهي الآن على شكل سديم منفرد قياسي standalone nebula داخل الفقاعة الضخمة ناتج عن تجمع للنجوم الزرقاء والبيضاء اللامعة تعرف باسم LH 72 تشكلت بعد مئات ملايين السنين بعد نشوء الفقاعة الضخمة، لذلك فليس لها دور أساسي في تفريغ الفضاء حول N55 وإنما كانت النجوم تمثل لمرحلة أخرى لولادة النجوم الجديدة في المنطقة.
الظهور الأخير لمجموعة النجوم الجديدة تكشف أيضا عن الألوان التي تحيط بالنجوم في هذه الصورة، حيث أن الضوء الحاد من النجوم الزرقاء والبيضاء اللامعة تعري الذرات القريبة من N55 من إلكتروناتها، فتعمل على توهج الغاز بلون وردي مميز عند رصدها بالضوء المرئي، ويعتمد علماء الفلك على رصد غاز الهيدروجين اللامع في كافة أنحاء المجرات كعلامة على مكان ولادة النجوم اللامعة الجديدة.
بينما تبدو منطقة ولادة النجوم اللامعة هادئة في سديم N55 إلا أنه يتوقع حدوث تغيرات كبيرة ومهمة في المستقبل بعد بضعة ملايين من السنين، فبعض النجوم اللامعة والضخمة في LH 72 يتوقع أن تتحول إلى نجوم منفجرة (سوبرنوفا) ما يعني أن سديم N55 سوف يتبعثر ويتمزق، والفقاعة ستتحول إلى فقاعه ضخمة، ودورة ولادة النجوم ونهايتها سوف تستمر في الجار القريب لمجرتنا درب التبانة.



image_pdfimage_print