الخميس ٠٢ ديسمبر، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

مذنب يقترب من الشمس ويتبخر

22-أغسطس-2013

مذنب يقترب من الشمس ويتبخر

320

 

رصد المرصد الفلكي “سوهو” Solar and Heliospheric Observatory (SOHO) صباح اليوم مذنبا صغيرا يقدر قطر نواته بعشرات الامتار يقترب من الشمس وتزامن مع هذا الاقتراب اطلاق الشمس لعاصفة مغناطيسية على شكل هبه قوية عملت حرارتها الهائلة على تسخين المذنب وتبخره.
المذنب الصغير (المنتحر) يصنف عند علماء الفلك من عائلة “الغواصات الشمسية” Sundiving وهي تقترب من الشمس مسافة قصيرة جدا بحيث تتأثر بحرارة الشمس وتتبخر، وعادة لا تشاهد هذه المذنبات بالمراصد الفلكية العادية بسبب اختباءها خلف ضوء الشمس الساطع، لكن المراصد الفلكية الشمسية مثل “سوهو” تستخدم تقنية معينة بحيث تعمل كسوف مصطنع للشمس وتشاهد نتيجة لذلك المظاهر الطبيعية المحيطة بالشمس.
العلماء قالوا ان العاصفة الشمسية اطلقت من الطرف البعيد أي غير المرئي من الشمس، وادت الى تبخر المذنب بشراسة، لكنهم اكدوا ايضا انه لا توجد علاقة بين هذه المذنبات وبين النشاطات المغناطيسية الشمسية وانطلاق العواصف الشمسية، حيث ان هذه المذنبات صغيرة جدا ولا يمكنها باي شكل من الاشكال التأثير على الشمس وديناميكية الشمس، خاصة وان المذنب تبخر بحرارة الشمس وهو بعد ملايين الكيلومترات لذلك فليس من الممكن ان تؤثر المذنبات التي هي عبارة عن كتلة هشة وصغيرة من الاتربة المخلوطة بالغاز.
كما ان العاصفة الشمسية اطلقت من النصف البعيد من الشمس عن المذنب بينما كان المذنب في الجهة المعاكسة والبعيدة عنه، وهذا يدل على انه ليس للمذنبات علاقة بالعواصف او النشاطات المغناطيسية الشمسية، وانما كانت هذه الحالة جاءت من باب الصدفة فقط، وهذا يعني الحظ السيء لهذا المذنب.
يعتقد العلماء ان هذه المذنبات “الغواصات الشمسية” Sundiving كانت عبارة عن مذنب ضخم سمي “كروتز” Kreutz نسبة الى عالم الفلك الالماني “هنريتش كروتز” Heinrich Kreutz الذي درس هذه المذنبات وتوصل الى انها كانت عبارة عن مذنب ضخم اقترب من الشمس وتأثر بالجاذبية الشمسية وحرارتها وانشطر الى شظايا مختلفة كثيرة مختلفة الاحجام، ولا زالت هذه الشظايا تقترب من الشمس بشكل شبه يومي وتتبخر.

تكنو ستاك - تصميم مواقع و تطبيقات - وبرمجة انظمة ويب
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x