السبت ١٧ أبريل، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

ظهور حوالي 750 شهابا في الساعة في المعدل في زخة شهب التنينيات مساء الليلة

الأربعاء ٢٧ ٢٠١١

ظهور حوالي 750 شهابا في الساعة في المعدل في زخة شهب التنينيات مساء الليلة
ظهور حوالي 750 شهابا في الساعة في المعدل في زخة شهب التنينيات مساء الليلة

 

مركز قطر لعلوم الفضاء والفلك – سلمان بن جبر آل ثاني

صرح الشيخ سلمان بن جبر آل ثاني رئيس قسم الفلك بالنادي العلمي القطري ورئيس اللجنة الاستشارية في الإتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك ، أن سماء الدوحة ستشهد بإذن الله مساء اليوم السبت الموافق 8 أكتوبر الجاري زخات شهابية نادرة تسمى زخة شهب “التنينيات” Dragonids Meteor Showers ، حيث انه وفقا للمعطيات الحديثة جدا التي صدرت عن وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا” فانه يتوقع مشاهدة حوالي 750 شهابا في الساعة الواحدة في المعدل عند ساعة الذروة التي يتوقع أن تكون عند م الساعة 7:00 مساء وحتى منتصف الليلة

وأكد الشيخ سلمان أن عدد الشهب التي تشاهد في ساعة الذروة في كل عام تصل إلى حوالي 20 شهابا في الساعة الواحدة، لكن من خلال الدراسات الفلكية والأرصاد الماضية، تبين أن زخة شهب “التنينيات” تنشط بشكل واضح كل 6.6 سنة، حيث نشطت سنة 2005 م ويتوقع الفلكيون أن تنشط هذه الزخة من جديد في موعدها سنة 2012 القادم إن شاء الله، ولكن في خبر حديث جدا فاجأنا البروفيسور “بيل كوك” Bill Cooke من معهد علوم البيئة الفضائية في وكالة الفضاء الأمريكية ناسا، حيث أكد أن الوكالة تتوقع أن يصل عدد الشهب المشاهدة عند الذروة حوالي 750 شهابا في الساعة الواحدة في المعدل ويعود السبب للزيادة المفاجاءة لعدد الشهب هذه المرة, هو دفع عاصفة من الرياح الشمسية لغبار المذنب “جياكوبيني-زينر” Giacobini-Zinner مصدر زخة شهب التنينيات في أتجاه الكورة الأرضية والذي سيدفع بعدد أكبر من الماضي من حبيبات الغبار من الفضاء لدخول الغلاف الجوي هذا المساء.

ويضيف الشيخ سلمان آل ثاني أن منطقة الشرق الأوسط من المناطق الممتازة لرصد الشهب، وهذا يعتبر دافعا قويا لنا لرصد الشهب في قطر، وتقديم تقريرا علميا لوكالة الفضاء الأمريكية بنتائج الرصد العالمي للشهب.

ورصد الشهب لا يحتاج لأي آلة رصد سوى النظر إليها بالعين، لكن يمكن الاستعانة بكاميرات التصوير لالتقاط صور للشهب الظاهرة وذلك بالتعريض الطويل لكوكبة (التنين) الواقعة في السماء الشمالية قريبة من نجم القطب الشمالي، والتي تظهر من جهتها الشهب.

وشهب (االتنينيات) عبارة عن ذرات غبارية صغيرة جدا مصدرها المذنبات، وأثناء دوران الأرض حول الشمس تصطدم بهذه الكتل الغبارية وتحتك بقوة بالغلاف الغازي الأرضي مولدة حرارة عالية نتيجة سرعتها العالية التي تصل في زخة شهب التنينيات إلى حوالي 20 كيلو مترا في الثانية الواحدة، فتظهر على شكل أسهم نارية لامعة لثانية واحدة أو أكثر ثم تختفي .

وتبدأ الشهب بالاحتراق على ارتفاع 120 كيلو متر عن سطح الأرض وتتحول إلى رماد على ارتفاع 60 كيلو مترا لذلك فالشهب لا تصل سطح الأرض على الإطلاق، وهذه من حكم الله عز وجل من وجود الغلاف الغازي حول الأرض.

image_pdfimage_print