السبت ١٧ أبريل، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

رصد أكثر المجرات كثافة في الكون

الأحد ٢٩ ٢٠١٣

رصد أكثر المجرات كثافة في الكون

336

 

تخيل لو أن الفضاء بين اقرب النجوم إلى الشمس في مجرتنا درب التبانة وهو النجم “ألفا قنطورس”Alpha Centauri الذي يبعد عنها حوالي 4 سنوات ضوئية تم حشره بحوالي 10 آلاف نجم مثل الشمس في هذه المسافة التي تعتبر ضيقة بالنسبة للمقاييس الفلكية، إذ أنها بلا شك ستكون مادة كثيفة للغاية.
في الفترة الأخيرة رصد فريق من علماء الفلك تابع لجامعة ولاية “متشيجان الأمريكية” Michigan State University أكثر المجرات كثافة في الكون حتى الآن، من خلال المعلومات التي قدمها مرصد الفضاء “هابل” NASA’s Hubble Space Telescopeوتلسكوب الفضاء الأمريكي “شاندرا”NASA’s Chandra X-ray Observatory بالإضافة لتلسكوب “كيك” الأرضي Keck 10-meter telescope ونشرت نتائج هذه الدراسة في العدد الصادر حديثا من مجلة “الفيزياء الفلكية” Astrophysical Journal Letters ، وجاء فيها على لسان رئيس الفريق البروفيسور في الفيزياء الفلكية “جاي سترادار” Jay Strader أن كثافة هذه المجرة اكبر من كثافة المجرات المعروفة باسم “الأقزام عالية الضغط” ultra-compact drawfs وهذا يعني أن هذه المجرة هي من أكثر المجرات كثافة يتم رصدها حتى الآن في الكون.
المجرة فائقة الكثافة التي تحمل الرمز التصنيفي M60-UCD1 تنتمي إلى العنقود المجري في كوكبة العذراء Virgo cluster of galaxies ويبعد عن مجرتنا 54 مليون سنة ضوئية، والغريب في هذه المجرة أن نصف كتلتها تتركز في مسافة توازي نصف قطرها أي حوالي 80 مليون سنة ضوئية، وهذه الكتلة العالية في هذا المكان الضيق في الفضاء وفقا للمقاييس الفلكية يعمل على ضغط مادة النجوم فيها تقدر بحوالي 15 ألف مرة من نسبة كتلة النجوم في النجوم القريبة من الأرض في درب التبانة وهذا ما يجعل كثافتها عالية جدا ومادتها مضغوطة بشكل مذهل.
ويقول البروفيسور “سترادار” أن السفر بين النجوم في هذه المجرة أسهل بكثير من السفر بين النجوم في مجرتنا نظرا لقرب المسافة بين نجومها، كما أكد أن اكتشاف هذه المجرة المضغوطة تم اكتشافها قبل حوالي 10 سنوات، لكن لم يتم معرفة حقيقتها واعتقد العلماء آنذاك أنها ربما كانت نجوما عالية الكثافة أو مجرات بعيدة جدا.
لاحظ الفلكيون صفة فريدة أيضا في هذه المجرة وهي وجود مصدر قوي للأشعة السينية “أشعة اكس” X-ray في مركزها، والتفسير الوحيد لهذه الأشعة وجود “ثقب اسود عملاق” giant black hole تقدر كتلته بحوالي 10 مليون مرة من كتلة الشمس، ويعتقد العلماء ان سبب الكثافة العالية للاقزام المضغوطة جدا والمجرة عالية الكثافة ربما أنها ولدت ونشأت بفعل عناقيد ضخمة ومتكتلة على بعضها بشكل هائل، أو أنها ربما مجرات انضغطت بسبب تمزق نجومها والتحامها مع بعضها البعض، والسبب الثاني هو الأكثر قبولا لدى العلماء.

image_pdfimage_print