الجمعة ٠٣ ديسمبر، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

خارطة حديثة لتوزيع النجوم في مجرتنا درب التبانة

12-يونيو-2013

خارطة حديثة لتوزيع النجوم في مجرتنا درب التبانة

279

قارب علماء الفلك على الانتهاء من رسم خارطة حديثة لتوزيع النجوم في مجرتنا “درب التبانة” وشكلها بشكل افضل وادق من السابق، وذلك بالاعتماد على الرصد الدقيق للنجوم الذي تم باستخدام تلسكوب الفضاء الامريكي “سبيتزر” NASA’s Spitzer Space Telescope الذي يرصد النجوم بالأشعة تحت الحمراء، والتي تمكنه من رؤية النجوم التي لا يمكن رؤيتها عند الرصد بالأشعة المرئية.
تمت عملية الرسم بعد ان التقط تلسكوب الفضاء “سبيتزر” عدد كبير من الصور غطت 360 درجة حول مستوى المجرة بعيدا عن نواتها الكثيفة النجوم، ضمن مشروع جديد سمي “جليمبسي 360” Glimpse 360 وهي اختصار للجملة Galactic Legacy Infrared Mid-Plane Survey Extraordinaire أي مشروع رصد المخلفات المجرية بالأشعة تحت الحمراء عند المستوى المجري، حيث من المنتظر رسم “خارطة طبوغرافية مجرية” لمجرتنا درب التبانة، والمتوقع ان ينتهي الفلكيون من رسم هذه الخارطة نهاية العام 2013 الجاري بإذن الله.
توجد المجموعة الشمسية في مجرة “درب التبانة” حلزونية الشكل Spiral Galaxy على بعد يقارب ثلثي المسافة من نواة المجرة واحد اطرافها الخارجية، وتبقى المجرة محافظة على شكلها الحلزوني دون تغيير، لكن وجد الفلكيون وجود “اعوجاج خفيف” slight warp في احد اطرافها، والتي تقع جهة كوكبة “الجبار” Orion وكذلك رصد احد اذرع مجرتنا جهة كوكبة “برشاوس” Perseus التي ظهر الاعوجاج فيها بشكل ادق من خلال رصدها بالأشعة تحت الحمراء بواسطة التلسكوب “سبيتزر” .
تميزت الخارطة التي رسمت بواسطة تلسكوب الفضاء “سبيتزر” بانها تمكنت من رسم نجوم لم تكن مشاهدة او معروفة في السابق، والتي كانت قد ظهرت على شكل مناطق مظلمة في الخرائط السابقة القديمة، وكذلك النجوم التي تنشا حديثا، خاصة الموجودة في اذرع المجرة واطرافها الخارجية، وبهذه الطريقة تمكن علماء الفلك من الكشف عن مجموعة من النجوم الشابة بالقرب من كوكبة “الكلب الاكبر” Canis Major يزيد عددها عن 30 نجما، كما كشف العلماء عن 163 تجمعا للنجوم الشابة في مناطق اخرى في المجرة بالاعتماد على بينات مشروع “جليمبسي 360” وبعض النجوم الشابة تعيش وحيدة في المجرة.
ان بيانات تلسكوب الفضاء “سبيتزر” تمكن العلماء من رؤية النجوم البعيدة جدا في اطراف المجرة والتي ظهرت على شكل نقاط صغيرة جدا بحجم راس الدبوس، كما ظهرت النجوم الحمراء العملاقة كبيرة السن في اطراف المجرة ايضا، وهذه تساعد العلماء على فهم سبب الاعوجاج في احد اطراف المجرة كما سبق وذكرت، وهذه المعلومات ستشكل مفاجأة كبيرة لعلماء الفلك عما قريب.

تكنو ستاك - تصميم مواقع و تطبيقات - وبرمجة انظمة ويب
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x