الإثنين ١٩ أبريل، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

بالاعتماد على نتائج تلسكوب الفضاء هابل القديمة اكتشاف كواكب سيارة مراوغة في المجرة

الأربعاء ٢٧ ٢٠١١

بالاعتماد على نتائج تلسكوب الفضاء هابل القديمة اكتشاف كواكب سيارة مراوغة في المجرة

 

 
 

مركز قطر لعلوم الفضاء والفلك – سلمان بن جبر آل ثاني

كشف علماء الفلك عن كوكبين يدوران حول احد النجوم في المجرة من خلال صور بصرية التقطها تلسكوب الفضاء الأمريكي “هابل” Hubble Space Telescope سنة 1998 على الرغم من تحليل هذه الصور سابقا.

هذه البيانات والصور التي التقطها التلسكوب هابل أصبحت بمثابة “كنز” لاكتشاف كواكب سيارة أخرى في المجرة، والتي يستعد علماء الفلك لتحليلها ودراستها بشكل أفضل من السابق. ونشرت نتائج هذا الاكتشاف في مجلة “الفيزياء الفلكية” Astrophysical Journal.

هنالك أربعة كواكب سيارة عملاقة معروفة، تدور حول نجم شاب أي في متوسط العمر مثل الشمس، يسمى HR 8799 وهو نجم ذو كثافة عالية ويبعد عن الأرض 130 سنة ضوئية، اكتشفت الأقمار الثلاثة الأولى في سنتي 2007 و 2008 من خلال كاميرا التصوير بالأشعة تحت الحمراء الموجودة على متن تلسكوب الفضاء هابل، أما القمر الرابع فقد اكتشف بواسطة الفلكي “كريستيان ماريوس” Christian Marios وزملاءه في سنة 2010 باستخدام تلسكوب “كيك” العملاق Keck Observatory ومرصد “جيميني” الشمالي Gemini North telescope . علما أنها المرة الأولى التي يتم فيها مشاهدة علماء الفلك لهذه الكواكب السيارة خارج المجموعة الشمسية وفي باطن المجرة من خلال مراصد تعتمد على الضوء المرئي، حيث أن جميع الأرصاد السابقة للكواكب السيارة خارج المجموعة الشمسية تمت من خلال الأشعة غير المرئية مثل الأشعة تحت الحمراء والأشعة فوق البنفسجية.

في عام 2009 عمل الفلكي “ديفيد لافرينيير” David Lafrenier من جامعة “مونتريال” الكندية University of Montreal قام بإعادة تحليل الصور الملتقطة بواسطة الأشعة تحت الحمراء وبجهاز ” التحليل الطيفي المتعدد” Multi-Object Spectrometer (NICMOS) للكواكب البعيدة في الصور التي التقطها “هابل” سنة 1998م، واستطاع أن يميز الكوكب الرابع المخفي ويحدد موقعه، وهي أول طريقة دقيقة يتم فيها الكشف عن كوكب باهت بجانب لمعان النجم الشديد.

في تحاليل أخرى أجراها الفلكي “ريمي سومر” Remi Soummer للكوكب الرابع الجديد، تبين انه يبعد عن النجم الأم حوالي 1.5 بليون (مليار) ميلا لذلك فلا يمكن رؤيته من خلال التلسكوبات البصرية بسبب قربه من النجم واختفاءه خلف وهجه.

وأكد “سومر” أن المشكلة في تعقب الكواكب أنها تغير من موقعها حول النجم من سنة لأخرى بسبب دورانها حوله، كما أن الكواكب العملاقة المتعددة يمكن أن تؤثر على بعضها البعض في مداراها حول النجم، إضافة لزاوية ميلان مدار الكوكب حول النجم.

كشف الفلكي “سومر” أن الكواكب الغازية العملاقة الثلاثة تدور حول النجم في 100،200، 400 سنة، وهي تحتاج إلى فترة طويلة من علماء الفلك لدراسة مداراتها بشكل دقيق، لكن بما أن الصور الملتقطة بواسطة تلسكوب الفضاء “هابل” منذ عشر سنوات، فهل اختصرت على العلماء انتظار هذه المدة الطويلة لدراستها؟

ويخطط الفلكي “سومر” وزملاءه لدراسة حوالي 400 نجم من أرشيف تلسكوب الفضاء هابل لاكتشاف المزيد من الكواكب السيارة البعيدة في المجرة بنفس الطريقة المستخدمة.

image_pdfimage_print