الخميس ٢٢ أبريل، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

المجس الامريكي “كاسيني” يشاهد نيازك تصطدم بحلقات كوكب زحل

الثلاثاء ٣٠ ٢٠١٣

المجس الامريكي “كاسيني” يشاهد نيازك تصطدم بحلقات كوكب زحل

250

يعتبر كوكب زحل من اجمل الكواكب السيارة في المجموعة الشمسية بسبب الحلقات التي تحيط بالكوكب مثل احاطة السوار بالمعصم، ولا يوجد هاوي او خبير فلكي الا ويمني النفس بمشاهدة كوكب زحل وحلقاته من خلال التلسكوب، الذي يعتبر من اكثر المناظر السماوية اثارة من خلال التلسكوب.
حديثا، ولاول مرة في تاريخ علم الفلك واستكشاف الفضاء، تمكن المجس الامريكي “كاسيني” NASA’s Cassini spacecraft من مشاهدة نيازك ترتطم بحلقات كوكب زحل مباشرة، وهذه الحادثة تعتبر مهمة جدا في علم الفلك كونها تساعد علماء الفلك على تقدير كيفية نشوء المجموعة الشمسية في المراحل الاولى من عمرها.
ان الفضاء بين كواكب المجموعة الشمسية ليس فارغا تماما من المادة كما نظن للوهلة الاولى على اعتبار اننا نرى الفضاء ساكنا وهادئا وفارغا سوى من النجوم البعيدة في المجرة، لكن في واقع الامر ان الفضاء بين الكواكب السيارة عامر بالاجرام السماوية الصغيرة نسبيا وهي ذرات الغبار والكتل الصخرية الاخرى التي تسمى “الكويكبات” Asteroids وهي تسبح في الفضاء ولا ندري عددها لكن التوقعات تشير الى انها كثيرة جدا.
اما النيازك التي تضرب حلقات كوكب زحل عادة، فحجمها يتراوح ما بين 1 سنتمتر الى عدة امتار، وقد رصد الفلكيون خلال العقود الاخيرة عدد من النيازك التي ارتطمت بحلقات كوكب زحل خلال الاعوام 2005 و 2009 و 2012 ، ونشرت تفاصيل هذه الارصاد في مجلة “العلوم” Science في عددها الصادر في 25 ابريل 2013 الجاري.
أظهرت نتائج “كاسيني” حول النيازك التي ترتطم بحلقات كوكب زحل عن ظواهر غريبة ومختلفة تماما عن الاعتقاد السابق بخصوص المظاهر العامة حول كوكب زحل وحلقاته مثل غلافه الغازي، فعلى سبيل المثال تم الكشف عن تمويج في الحلقات الداخلية لزحل على عمق وصل الى 12 الف ميل (19 الف كيلو مترا) وسببه ارتطام نيزك ضخم بحلقات كوكب زحل سنة 1983 ميلادية.
الفلكية “ليندا سبيلكر” Linda Spilker من مشروع “كاسيني” قالت ان هذه النتيجة تدل على ان عملية ارتطام النيازك بكوكب زحل تشبه الى حد كبير ارتطام النيازك بكوكب الارض، مع ان كلا الكوكبين يختلفان عن بعضهما كثيرا في المجوعة الشمسية في الكثير من الخصائص من حيث الحجم والتركيب والبعد عن الشمس وغيرها من الخصائص، وهذا يعني ان كوكب زحل “كاشف نيازك عملاق” giant meteoroid detector وهو اضخم من مساحة الارض بحوالي 100 مرة، وسوف نتاكد من هذه المعلومات من خلال مهمة المجس “كاسيني” .
في الانقلاب الصيفي الذي مر به كوكب زحل سنة 2009 ميلادية، تمكن المجس “كاسيني” من رؤية كوكب زحل وحلقاته من زاوية ممتازة وواضحة، وحينها شاهد المجس نتائج ارتطام النيازك بحلقات كوكب زحل بوضوح وكذلك الغبار الناتج عن الارتطام، ويعتقد العلماء ان النيازك الكبيرة والضخمة تتفتت في الحلقات الخارجية وتتحول الى ذرات اصغر من الرمل التي تتفاعل مع الحلقات الداخلية للكوكب، فتاخذ شكل الغيوم الغبارية الصغيرة التي تظهر وكانها ظواهر طبيعية في الغلاف الغازي لكوكب زحل.
ان الحلقات التي يختلف لمعانها وخلوها من غبار النيازك عن لمعان ونسبة الغبار الناتج عن النيازك في الكوكب يدل على ان الحلقات اصغر عمرا من الكوكب نفسه، ويعمل العلماء على دراسة مدى تاثير النيازك الصغيرة على سطح الكوكب، ومن نتائج الارتطام يمكن للعلماء تقدير حجم النيازك التي ضربت سطح كوكب زحل.

image_pdfimage_print