الأحد ١٨ أبريل، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

الفلكيون يكشفون عن صفتان مغايرتان في مجرة الاندروميدا

السبت ٠٢ ٢٠١٣

الفلكيون يكشفون عن صفتان مغايرتان في مجرة الاندروميدا

 

200

 

جاء في الأساطير اليونانية القديمة بأن كوكبة ذات الكرسي “الملكة كاسيوبيا” كانت زوجة جميلة للملك قيفاوس، وكانت لهما ابنة جميلة جدا هي الأميرة “اندروميدا”، وكانت الملكة تفخر بجمال ابنتها الأميرة اندروميدا واعتبرتها أجمل حتى من حوريات البحر ولا يضاهيها جمال في الكون، حتى اغضب ذلك حوريات البحر واشتكين إلى نبتون اله البحر، فأرسل نبتون وحشا مخيفا إلى أثيوبيا حيث كانت تسكن الاندروميدا، وقيدها بالسلاسل عند احد الشواطئ، وعندما مر برساوس (حامل رأس الغول) بالقرب منها أعجب بجمالها وقطع السلاسل الحديدية وأنقذها بعد أن قتل الوحش الذي أرسله نبتون اله البحر.
تعتبر مجرة “الاندروميدا” Andromeda Galaxy والتي سمتها العرب أيضا “المرأة المسلسلة” من أشهر المجرات في الكون بعد مجرتنا “درب التبانة” Galaxy Milky Way وذلك لأنها اقرب المجرات إلى مجرتنا حيث تبعد عنا 2,5 مليون سنة ضوئية فقط، كما أنها تشبه مجرتنا أيضا من حيث الشكل فهي تصنف من ضمن “المجرات الحلزونية” Spiral Galaxy كما زاد من شهرتها أيضا هو أن هذه المجرة تشاهد بالعين المجردة إذا كانت السماء صافية ومظلمة تماما وغير منارة بالقمر أو إضاءة المدن، وقد ذكرها الفلكي المسلم الشهير عبد الرحمن الصوفي في كتابه صور الكواكب الثمانية والأربعين وسماها “لطخة سحابية” فهي تشاهد على شكل سحابة بيضاء باهتة في كوكبة المرأة المسلسلة.
وتتكون مجرة المرأة المسلسلة من حوالي تريليون نجم أي ألف مليار نجم بينما يقدر عدد نجوم مجرتنا درب التبانة بحوالي 400 ألف مليون نجم أو 400 مليار نجم، وهذا يعني أن عدد النجوم في مجرة المرأة المسلسلة يفوق عدد النجوم في مجرتنا بكثير.
في الفترة الأخيرة كشف تلسكوب الفضاء “هيرشل” Herschel space observatory من خلال الصور والتحاليل التي أجريت على مجرة المرأة المسلسلة بواسطة الأشعة تحت الحمراء، عن دوامة أنيقة لمجرة المرأة المسلسلة وكأنها تتوافق في جمال المجرة بين الأساطير اليونانية القديمة والنظرة العلمية الحديثة، حيث لوحظ أن كتلة مجرة المرأة المسلسلة اقل بكثير من كتلة مجرتنا درب التبانة على الرغم من أن عدد نجوم المرأة المسلسلة اكبر بكثير من نجوم مجرتنا درب التبانة كما سبق وذكرت.
كما كشفت التحاليل أيضا أن حلقات الغاز الموجودة في أطراف مجرة المرأة المسلسلة بارد جدا بحيث يقارب درجة حرارة الصفر المطلق للكون والتي تصل إلى 270 درجة مئوية تحت الصفر، ولا تزيد درجة حرارة هذا الغاز عن الصفر المطلق للكون سوى ببضع عشرات فقط!
وعلى النقيض من ذلك فان درجة حرارة الغبار في مركز مجرة المسلسلة أعلى بكثير مع تغير في ألوانه الطيفية، إضافة لولادة نجوم جديدة بالقرب من مركز المجرة حيث النجوم والمادة الكثيفة، وهي صفات مغايرة لما يحدث في أطراف المجرة.

image_pdfimage_print