الإثنين ١٩ أبريل، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

الفلكيون يرصدون مقبرة المذنبات

الأحد ٠٤ ٢٠١٣

الفلكيون يرصدون مقبرة المذنبات

313

 

تمكن فريق من علماء الفلك من رصد فيما يعتقد بانها “مقبرة للمذنبات” graveyard of comets وذلك بحسب الورقة العلمية التي نشرت في النشرة الشهرية التي تصدر عن مطبعة جامعة اكسفورد Oxford University Press journal Monthly Notices وباسم الجمعية الفلكية الملكية البريطانية.
رئيس الفريق العلمي التابع لجامعة “انيتوكايا” University of Anitoquia الكولومبية البروفيسور “اجناسيو فيررين” Prof. Ignacio Ferrin وصف هذا الاكتشاف بانه عبارة عن مادة خام موجودة منذ ملايين السنين ثم عادت الى الحياة من جديد وتعتبر مصدر المذنبات المعروفة باسم “مذنبات لازاروس” Lazarus comets.
والمذنبات عبارة عن كتل مكونة من خليط من الاتربة والغازات المتجمدة وهي من اصغر الاجرام السماوية في المجموعة الشمسية، وعندما تقترب من الشمس تتأثر بحرارتها فتتبخر الغازات المتجمدة وتبتعد عن “النواة” في الفضاء بسبب دفعها بالرياح الشمسية مشكلة الذيل الذي هو اكثر ما يميز المذنبات.
لاحظ العلماء ان معظم مدارات المذنبات إهليلجيه elliptical orbits أي مفلطحة جدا وهذا يعني انها نادرا ما تقترب من الشمس وتقضي معظم حياتها في مدارها بعيدا عن الشمس، وتنتمي هذه المذنبات الى “المدارات طويلة الاجل” long period comets حيث تستغرق الاف السنين للدوران مرة واحدة حول الشمس. وهنالك حوالي 500 مذنب معروفة لها مدارات “قصيرة الاجل” short period comets وهذه المذنبات لا تتعدى كوكب المشتري في البعد عن الشمس وتستغرق ما بين 3-200 سنة للدوران حول الشمس، ويعتقد ان هذا النوع من المذنبات يمكن ان تشكل خطورة على الارض وتصطدم بها، ويمكن ان تكون هي التي جلبت الماء الى الارض مشكلة البحار والمحيطات.
كما ان هنالك “الحزام الرئيسي للكويكبات” main belt of asteroids الواقع بين مداري المريخ والمشتري ويتألف من حوالي مليون جرم سماوي يتراوح قطرها ما بين 1-800 كيلو مترا، والتفسير المقبول لهذه الكويكبات انها كتل لم تتمكن من التجمع وتشكيل كوكب سيار بسبب الجاذبية القوية لكوكب المشتري فبقيت على شكل صخور غير منتظمة الشكل والحجم تدور في مدار معين حول الشمس.
خلال العقد الاخير رصد الفلكيون 12 مذنبا ضمن منطقة الحزام الرئيسي للكويكبات، وهذه المذنبات شكلت مفاجأة للفريق العلمي حول اصلها، لكنهم يقولون انهم وجدوا الحل للغز اصل هذه المذنبات، حيث يقولون انهم كشفوا عن مقبرة للمذنبات، حيث لاحظوا ان بعض الكويكبات هي في الاصل مذنبات خاملة لم تتعرض لحرارة الشمس منذ ملايين السنين، وبفعل جاذبية المشتري القوية تندفع بعض هذه الاجرام نحو الشمس فتتأثر بحرارتها مشكلة المذنبات أي باختصار انها كويكبات تتحول الى مذنبات، وهذا التفسير يقودنا للقول ان الحزام الرئيسي للكويكبات عامر بملايين المذنبات الميتة التي يمكن ان تحيا من جديد اذا ما تأثرت بجاذبية المشتري واقتربت من الشمس، ومنها المذنبات الاثنتي عشرة المكتشفة في حدود الحزام الرئيسي للكويكبات التي تعرف باسم “مذنبات لازاروس” ويمكن ان تعود الحياة لعدد اخر من المذنبات الميتة وتنضم الى هذا النوع من المذنبات في المستقبل.

image_pdfimage_print