الخميس ٢٢ أبريل، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

الفلكيون يتوصلون الى شجرة عائلة الكويكبات في المجموعة الشمسية

الأربعاء ٠٥ ٢٠١٣

الفلكيون يتوصلون الى شجرة عائلة الكويكبات في المجموعة الشمسية

275

تمكن علماء الفلك في وكالة الفضاء الامريكية “ناسا” من التعرف على اصل “شجرة العائلة” Family Tree الخاصة بالكويكبات في المجموعة الشمسية، والتي تسمى “حزام الكويكبات” Asteroids Belt التي تدور في مدارات محددة بين مداري كوكبي المريخ والمشتري، باستخدام تلسكوب الفضاء الخاص بالأشعة تحت الحمراء “وايز” NASA’s Wide-field Infrared Survey Explorer (WISE) .
هذا الانجاز العلمي الكبير جاء ضمن مشروع “نيو وايز” NEOWISE وهو اختصار للجملة “مشروع وايز لتعقب واكتشاف الكويكبات” Asteroid-Hunting portion of the WISE all-sky survey حيث تم التقاط ملايين الصور بالأشعة تحت الحمراء شملت معظم الكويكبات في السماء، وكشفت عن 28 عائلة من الكويكبات الجديدة، وكشفت هذه الصور عن كويكبات لم تكن معروفة سابقا، وافادت كثيرا في معرفة اصل هذه الكويكبات وتركيبها الصخري.
الفلكي “ليندلي جونسون” Lindley Johnson مدير “برنامج الاجرام السماوية القريبة من الارض” التابع لوكالة الفضاء الامريكية “ناسا” Near-Earth Object Observation Program قال ان معلومات “نيو وايز” قدت لنا نظرة مفصلة اكثر عن السابق عن اصل الكويكبات وتطورها في المجموعة الشمسية، كما ان هذه المعلومات سوف تساعدنا في تتبع مصادرها ومعرفة الاسباب التي تجعل بعض هذه الكويكبات تقترب من الارض وتشكل خطورة عليها.
يعتبر “حزام الكويكبات” اكبر مصدر للكويكبات التي تقترب من الارض وتشكل خطورة عليها، ومنها تأتي المذنبات والكويكبات الى الارض ومن على بعد 28 مليون ميل (45 مليون كيلو مترا) من مدار الارض حول الشمس، ويتوقع علماء مشروع “نيو وايز” وجود 120 الف كويكب خارج الحزام الرئيسي المكون من 600 الف كويكب معروف، ولاحظ العلماء في المشروع ان حوالي 38 الف كويكب أي ما نسبته ثلث الكويكبات المعروفة تعود الى 76 عائلة، اضافة لوجود بعض الكويكبات غير المعروفة التي تحتاج الى دراسة وتصنيف لمعرفة اصلها ونسبها.
ان كل “عائلة كوكبية” نتجت من خلال اصطدام كويكب ضخم (الكويكب الام) بكويكب ضخم آخر فيتحول الى اجزاء صغيرة، تحمل تركيبه وصفاته الكيميائية والجيولوجية، ونتيجة لهذا الانشطار يمكن ان تحدث فوهات كبيرة نسبة الى مساحة سطح الكويكب كما هو الحال مع الكويكب العملاق “فيستا” Vesta حيث تظهر في النصف الجنوبي من الكويكب فوهتان كبيرتان، او ان تتحول الى شظايا كما حصل مع عائلة كويكبات “ايوس” Eos asteroid family التي تتحرك مع بعضها على شكل مجموعة في نفس المدار حول الشمس، لكن مع مرور الوقت تبدا بالانتشار في الفضاء.
ان الكويكبات التي تنتمي لنفس العائلة لها نفس التركيب واللمعان والمدار حول الشمس، وبعض الكويكبات يكون خافتا بسبب انعكاسيته البسيطة للضوء، وهذه تشكل معضلة امام علماء الفلك لدراسته ومعرفة نسبه واصله، خاصة اذا ما تمت دراسته بالضوء المرئي، لكن “نيو وايز” لم يجد صعوبة في دراسة هذه الكويكبات لأنه يدرسها بالأشعة تحت الحمراء، والتي يمكنها الكشف عن حرارة الكويكب من خلال حجمه، ومن ثم معرفة تفاصيل فيزيائية مهمة عنه، وقد شبه العلماء في المشروع عملية دراسة الكويكبات واصلها ونسبها كمن يفرز الغزلان عن الحمير الوحشية.

image_pdfimage_print