الأربعاء ٢١ أبريل، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

الغلاف الغازي للمريخ اصبح رقيقا اكثر من الماضي

الأثنين ٢٢ ٢٠١٣

الغلاف الغازي للمريخ اصبح رقيقا اكثر من الماضي

307

اشار الروفر الامريكي “كوريوسيتي” NASA’s Curiosity rover في دراسات اجراها على الكوكب، الى ان المريخ خسر الكثير من غلافه الغازي الاصلي منذ الماضي البعيد وان الجو الحالي للمريخ اصبح رقيقا اكثر من الماضي.
جاءت هذه النتائج بعد ان اجرى الروفر تحليلا للعينة في مختبراته الموجودة داخله، حيث قاس وفرة الغازات المختلفة والنظائر المشعه isotopes من خلال عينات مختلفة من الجو المريخي، والنظائر المشعة مغايرة لنفس العنصر الكيميائي بالاوزان الذرية المختلفة وينتظر ان يكون لديها اعداد مختلفة من النيوترون، مثل نظائر الكربون المشع وهي الاكثر شيوعا، وكاربون-12، ونظائر مشعة مستقرة وثقيلة، وكذلك كاربون-13.
فحص العلماء في هذه الدراسة النسب الثقيلة من النظائر المشعة والاخف من الكربون والاوكسجين في ثاني اوكسيد الكربون الذي تشكل منه معظم مكونات الغلاف الغازي المريخي، وتبين ان النظائر المشعة الثقيلة للكربون والاوكسجين كلاهما موجودان بوفرة في الجو الرقيق الحالي للمريخ مقارنة بقياسات المادة الخام التي تشكل منها المريخ، وهي قياسات مشابهة لتلك التي حصلت مع الشمس وبعض اجزاء المجموعة الشمسية، وهذه المعلومات لا تقدم دليلا فقط على ان المريخ فقد معظم غلافه الجوي الاصلي، ولكنها توضح نسبة الغازات التي خسرها الكوكب ايضا.
رئيس الفريق العلمي الذي اجرى هذه الدراسة “باول ماهافي” Paul Mahaffy وهو من “مركز جودارد لابحاث الفضاء” والذي قدم ورقة علمية بهذه الدراسة التي نشرت في مجلة “العلوم” journal Science في عددها الصادر يوم 19 يوليو 2013 الجاري، قال ان فقدان المريخ لغلافه الغازي يظهر في نسبة النظائر المشعه، والتي تقترح ان الغلاف الغازي للمريخ كان اكثر سماكة في الماضي ودليلنا على ذلك وجود الماء بكثرة على سطح المريخ في الماضي رغم عدم وجود الماء لاستمرار الغلاف الغازي كما هو الوضع الان، وزيادة نسبة العناصر المشعة الاثقل المقاسة في غاز ثاني اوكسيد الكربون الشائع في جو المريخ يشير الى ان الخسارة بدات في القمة العلوية للجو بسبب خسارة النظائر المشعة الاخف وزنا بدلا من العناصر المشعة الاثقل التي تتفاعل مع سطح الكوكب.
كما قاس الروفر “كوريوسيتي” نفس النمط في النظائر المشعه الاخرى وهي الهيدروجين بالاضافة للكربون والاوكسجين، واعطت نفس النتيجة وهي خسارة المريخ للكثير من غلافه الغازي الاصلي، والزيادة في العناصر المشعة الثقيلة قيست سابقا من خلال فقاعات الغاز الموجودة داخل النيازك المريخية، والتي اشارت الى ان المريخ فقد معظم غلافه الغازي خلال البليون سنة الاولى من عمر الكوكب الذي مضى من عمره حتى الان 4.6 بليون سنة.
واكد رئيس الفريق “ماهافي” ان وكالة الفضاء الامريكية تستعد لاطلاق المجس الجديد “مافن” Mars Atmosphere and Volatile Evolution Mission (MAVEN) في شهر نوفمبر 2013 القادم الى كوكب المريخ لدراسة الزمن الذي استغرقه خسارة الغلاف الغازي للمريخ ونسبة فقدانه في الوقت الراهن.
يذكر ان الروفر “كوريوسيتي” اي “الفضول” هبط على سطح المريخ في السادس من اغسطس في العام 2012 الماضي في فوهة “جالي” Gale Crater ووجد دليلا على وجود بيئة مناسبة للميكروبات في الماضي، ومن المخطط ان يكشف العلماء عن التغيرات البيئية التي حصلت على المريخ خلال العصور الماضية.

image_pdfimage_print