الإثنين ١٩ أبريل، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

العلماء يقتربون خطوة مهمة من معرفة اصل الاشعة الكونية

الخميس ٠٥ ٢٠١٣

العلماء يقتربون خطوة مهمة من معرفة اصل الاشعة الكونية

326

يمكن تعريف الاشعة الكونية بانها هي عبارة عن جسيمات ذات طاقة عالية تأتي من الفضاء وتصطدم بأعالي الغلاف الجوي للأرض. 90 % من الأشعة الكونية عبارة عن بروتونات وحوالي 9 % منها عبارة عن( جسيمات ألفا (أي أنوية ذرات هيليوم ونحو (1% جسيمات بيتا (والكترونات.
ومصادر هذه الأشعة عديدة منها أشعة مصدرها النتوءات التي تبرز من قرص الشمس وتبلغ سرعتها 200060 كيلومتر في الثانية، ويطلق عليها الرياح والعواصف الشمسية، وأشعة كونية مصدرها النجوم وتكون خاطفة لكهنا قوية جدا وتنشأ من اندماج المجرات وهي الأشعة الناتجة في السدم، او من النجوم المنفجرة او المستعرة، وهناك أشعة كونية تأتي من مصادر مجهولة في أقاصي الجزء المنظور من الكون. مسار الأشعة الكونية في الفضاء يتبع خطوط القوى المغناطيسية للشمس والكواكب، وبدراسة أنواع الأشعة الكونية المختلفة يمكن معرفة كيفية تكون النجوم ونشوء الكون. كما ان الاشعة الكونية يمكن ان تشكل خطورة على البشر خاصة رواد الفضاء خارج الغلاف الغازي.
الحقيقة ان اصل الاشعة الكونية لا زال غير مفهوم بدقة حتى الان ويشكل لغزا في الفيزياء الكونية، لكن على ما يبدو ان العلماء اقتربوا خطوة مهمة في الكشف عن لغز الاشعة الكونية، من خلال دراسات اجريت في القطب المتجمد الجنوبي من الكرة الارضية، ونشرت نتائجها في مجلة “فيزياء الجزيئات الاولية” elementary particle physics .
البحث اعتمد على رصد الاشعة الكونية من خلال مرصد “ايس كوب” the Ice Cube Observatory’s surface array of detectors المكون من 81 محطة منتشرة على مساحة كيلومتر مربع واحد في القطب المتجمد الجنوبي، والكاشفات موجودة على عمق ميل واحد تحت سطح الثلج، والمعلومات التي حصل عليها العلماء جاءت من خلال الرصد الذي بدا من شهر يونيو 2010 وحتى شهر مايو 2011، وشارك في الدراسة 250 عالما من 39 معهد بحوث من 11 دولة.
المهم في هذه الدراسة ان العلماء تمكنوا من تمييز مصادر الاشعة الكونية وطاقتها وقوتها وتركيبها، سواء القادمة من المجرات او النجوم المنفجرة “السوبرنوفا” او النجوم الوليدة، والقادمة من الشمس واعضاء المجموعة الشمسية، وتصنيف كل مصدر لهذه الاشعة الكونية وهي خطوة مهمة للكشف عن سر هذه الاشعة.

image_pdfimage_print