الإثنين ١٩ أبريل، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

العلماء يرسمون اول خارطة تفصيلية لسطح قمر زحل “تيتان” كاملا

السبت ١٨ ٢٠١٣

العلماء يرسمون اول خارطة تفصيلية لسطح قمر زحل “تيتان” كاملا

261

انتهى علماء الفلك من رسم اول “خارطة طبوغرافية” topographic map لمعالم سطح القمر “تيتان” Titan اكبر الاقمار التي تدور حول كوكب زحل من خلال الصور التي التقطها المجس “كاسيني – هويجينز” Cassini-Huygens mission المخصص لاستكشاف كوكب زحل واقماره، وهو
ثاني اكبر قمر في المجموعة الشمسية بعد القمر “جانيميد” Ganymede الذي يدور حول كوكب المشتري، كما ان القمر “تيتان” اكبر من كوكبي عطارد وبلوتو في المجموعة الشمسية، واكبر من قمرنا ايضا حيث يبلغ قطره 2574 كيلو مترا، وربما اكثر ما يميز القمر “تيتان” هو انه الجرم السماوي الوحيد الذي يشبه الارض من حيث المياه المنتشرة على سطحه ايضا.
الخارطة الحديثة لسطح القمر “تيتان” التي نشرت في مجلة “ايكاروس” journal Icarus في عددها الاخير، تفيد العلماء كثيرا في دراسة القمر الشبيه بالأرض بشكل افضل، ويعود سبب اهتمام العلماء بهذا القمر تحديدا هو وجود الغيوم في غلافه الغازي السميك نسبيا، وانتشار البحيرات من المواد السائلة على سطحه، وجوه البارد بسبب وجود النيتروجين تماما مثل الارض، وشاهد العلماء سقوط امطار من الميثان الذي يعتقد انه السبب الرئيسي لنشوء المواد العضوية على سطح القمر، حيث ان البحيرات المنتشرة على القمر مكونة من الميثان التي تعتبر العامل الرئيسي لنشوء الحياة اضافة للمياه.
رئيس الفريق العلمي الذي اجرى هذه الابحاث “رالف لورينز” Ralph Lorenz من جامعة “جونز هوبكنز” Johns Hopkins University قال ان القمر تيتان يمتلك نشاطا جيولوجيا مثيرا حيث تغطيه الكثبان الرملية والسوائل المتدفقة من ضمنها انهر من الميثان، ومعرفة هذه الظاهر السطحية للقمر تفيدنا في معرفة كيفية نشوئها وتشكلها، ودراسة الموارد المائية والتغيرات المناخية وديناميكية الطقس على القمر.
تعمل ذرات الغبار الكثيفة في الغلاف الغازي لتيتان على بعثرة الضوء التي تجعل رؤية الاشكال والظلال من خلال الكاميرا صعبة وغير واضحة، لكن الصور الحديثة ذات التقنية العالية تمكنت من رسم خارطة اكثر وضوحا وتخطت كل هذه الصعوبات والتحديات، خاصة ان الصور الطبوغرافية الحديثة مأخوذة بنظام “ثلاثي الابعاد” 3D والتي كشفت عن ملامح واضحة جدا ولأول مرة مثل البراكين وانهار الميثان والغيوم الموجودة في غلافه الغازي.
الخرائط الجديدة لسطح القمر “تيتان” سوف تتيح للعلماء مراقبة التغيرات المختلفة على سطح القمر مثل حركة الرياح ونقل الكثبان الرملية تبعا لذلك، والتوزيع الموسمي لأمطار الميثان، والتلال التي يمكن ان تتشكل بفعل امطار الميثان والرياح القوية، وهذا سيعطي فكرة جيدة عن طبيعة مناخ القمر.
على كل حال، فان مهمة المجس الفضائي “كاسيني” تنتهي في عام 2017 ان شاء الله، ومن المتوقع ان يحصل العلماء على معلومات وبيانات افضل خلال السنوات القادمة عن القمر الغريب “تيتان” .

image_pdfimage_print