الشيخ سلمان بن جبر ال ثاني يلقي محاضرة قيمة حول الشبهات في هلال رمضان وليلة القدر


314

مركز قطر لعلوم الفضاء والفلك
الشيخ سلمان بن جبر ال ثاني
القى سعادة الشيخ سلمان بن جبر ال ثاني رئيس اللجنة الاستشارية في الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك وئيس قسم الفلك بالنادي العلمي القطري محاضرة قيمة بعنوان “حول الشبهات للمعرفة الصحيحة لدخول شهر رمضان وشوال وعلامات ليلة القدر من الناحية الفلكية”، وذلك في جامع الامام البخاري بمنطقة الهلال بتاريخ 24 رمضان 1434 هجرية الموافق للثاني من اغسطس 2013 ميلادية، واستمع الى المحاضرة القيمة التي اثارت اعجاب عدد كبير من رجالات الدعوة وعلماء الدين والمصلين.
في بداية المحاضرة اشار الشيخ سلمان الى اوجه الخلاف في تحديد بداية شهر رمضان المبارك وعيد الفطر السعيد، حيث اشار الى ان دور علماء الفلك لا يتعدى تقديم الحسابات الفلكية الدقيقة الى علماء الدين وانه لا يجوز تجاوز السنة النبوية الشريفة بحيث لا يتم الاعتماد على الحساب كليا وانما الاستئناس بها للتسهيل على المسلمين رصد وتحري الهلال، مشيرا الى ان بعض هواة الفلك يسعى لعدم الاعتماد على تطبيق السنة الشريفة والاعتماد على الحسابات فقط وهذا نشر للفتنة بين المسلمين معاذ الله.
واوضح الشيخ ايضا الى ان بعض الناس ينشر اشاعات بالاعتماد على معلومات خاطئة مثل ان البعض يقول ان حجم القمر اكبر من الواقع مشككين بصحة بداية رمضان، وينشروا الاشاعات حول صحة بداية الشهر من خلال وسائل الاتصال المختلفة دون ان يتم التحقق من هذه الاقاويل والاشاعات.
واوضح كيفية تغير اوجه (اطوار) القمر من هلال الى تربيع اول الى القمر المكتمل وكيفية ظهوره في كل طور من هذه الاطوار، حتى يعود هلالا (كالعرجون القديم) في اول الشهر من جديد، وبين كيفية حساب بداية الشهر وظروف رؤيته من خلال حساب ساعة الولادة ومكان ظهوره في السماء.
ثم اشار الى هواة الفلك اللذين يسعون لنشر الفتنة وتضليل الامة من خلال معلومات اعتمد فيها على رايه واجتهاده الشخصي دون الاخذ براي السنة الشريفة التي تعتبر الاساس، ويسعى للتشكيك في رؤية الناس وشهادتهم بالرؤية، مع ان غرضهم الرئيسي من هذه الاخبار الشهرة والاضواء على حساب عبادة الناس.
بعد ذلك اشار الشيخ سلمان الى ان تحري ليلة القدر تعتمد على ظروف خاصة ولا يمكن للفلكي ان يتحرى ليلة القدر لان علاماتها لا تنطبق على امور الطبيعة وقوانين الطبيعة بل هي علامات الهية غيبية لا يجوز للانسان الاعتماد على العلوم فيها.
وفي مجمل حديثه اشار الى ان علامات ليلة القدر يمكن ان تظهر في ليالي اخرى على مدار العام وفي السنوات الاخرى ايضا، مثل ان تكون الليلة هادئة وعدم ظهور الشهب وشعاع للشمس عند شروقها، مؤكدا انه لا نستطيع تاكيد عدم ظهورها في السماء وما اذا كانت لها علاقة بليلة القدر لان هذه من الغيبيات.
وتساءل الشيخ سلمان انه لا يجوز الاعتماد على ليلة القدر فقط في العبادة وانه علينا العمل على العبادة دون ان نشغل انفسنا ببعض الامور التي لا تهمنا، وهي اشبه بان ينشغل الناس بعلامات الساعه دون التحضير لها بالعبادة التي هي اهم.
وفي نهاية المحاضرة اجاب الشيخ سلمان بن جبر على اسئلة الحضور اللذين اثنوا على فكر الشيخ سلمان المنطقي واللذي يتوافق مع الدين وتوضيح بعض المفاهيم الخاطئة عن ليلة القدر ورؤية الاهلة.