الأحد ١٨ أبريل، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

التقاط صورة نادرة للارض والقمر من مسافة بعيدة في الفضاء

الأربعاء ٢٤ ٢٠١٣

التقاط صورة نادرة للارض والقمر من مسافة بعيدة في الفضاء

311

 

التقط المجس الامريكي “كاسيني” NASA’s Cassini spacecraft الذي يدور حول كوكب زحل في التاسع عشر من يوليو 2013 الجاري اول صورة ملونة وباللونين الابيض والاسود لكوكب الارض وقمرها من على مسافة تقدر بحوالي 900 مليون ميل (1.5 بليون كيلومترا) وهي اول صورة للارض والقمر من على هذه المسافة في الفضاء.
كان المجس “ميسينجر” MESSENGER اول مجس لوكالة الفضاء الامريكية الذي يدور حول كوكب عطارد يلتقط صورة باللونين الابيض والاسود للارض وقمرها اثناء محاولته الكشف عن اقمار لكوكب عطارد من مسافة 61 مليون ميل (98 مليون كيلومترا) .
وظهرت الارض مع القمر في صور “كاسيني” على شكل “بركة منقطة” الارض تاخذ اللون الازرق الشاحب والقمر ظهر باللون الابيض الكامل بين حلقات كوكب زحل، وهذه الصورة التقطت بواسطة الكاميرا ذات الحساسية العالية المزود بها المجس “كاسيني” والتي اظهرت الارض والقمر كجسمين منفصلين.
كانت هذه المرة الاولى التي يتم فيها اخبار الناس على الارض عن هذه الصور النادرة الملتقطة للارض من الفضاء وتحديدا من عند كوكب زحل، بعد ان كانت وكالة الفضاء الامريكية “ناسا” قد اجرت مسابقة بهذه المناسبة لتحديد مكان كوكب زحل في السماء من مكانهم على الارض والتقاط صور لكوكب زحل الجميل وحلقاته لكي يتم نشرها على الشبكة العنكبوتية، حيث وصل عدد المشاركين في المسابقة الى اكثر من 20 الفا من جميع انحاء العالم.
العالمة في مشروع المجس “كاسيني” الفلكية “ليندا سبيلكر” Linda Spilker قالت انه لا تظهر في الصور القارات والمحيطات على الارض كما يظن البعض، لكنها تعبيرا مختصرا عن مكان وجودنا يوم 19 يوليو وتوضح لنا كيف اننا لا نساوي شيئا في الفضاء الواسع، لكنها في نفس الوقت تشير الى الانجاز الكبير الذي حققه سكان هذه النقطة الزرقاء الباهتة المتمثل في ارسال هذه المركبات غير الماهولة الى هذه العوالم البعيدة في الفضاء وتنظر بشكل معاكس من هذه العوالم نحو الارض.
ان التقاط صورة للارض من مسافة بعيدة جدا في الفضاء عملية صعبة ونادرة جدا لان الارض تظهر ملتصقة بالشمس التي تغطيها بضياءها الشديد، كما ان ضياء الشمس الشديد يتلف الكاميرات الحساسة جدا للضوء، لذلك انتظر العلماء احتجاب الشمس خلف كوكب زحل بالنسبة للمجس كاسيني وخفوت معظم ضياء الشمس الامر الذي سمح للمجس من تمييز الارض وقمرها والتقاط الصور الجميله لهما.
الصورة الكبيرة التي تظهر مساحة واسعة للارض والقمر ستصبح في المستقبل صور متعددة تظهر معها حلقات كوكب زحل الجميلة، والتي لا يتوقع العلماء ان تكون جاهزة قبل عدة اسابيع بسبب الوقت الطويل التي تستغرق عملية تحليلها وتركيبها، وهي صور بلا شك تظهر عظمة العقل البشري والمستوى العلمي المتقدم الذي وصلت اليه البشرية في الوصول الى تلك العوالم البعيدة، لكن على الرغم من الصور الجميلة التي ظهر بها كوكب زحل وحلقاته والتكنولوجيا الرائعة التي حملت هذه المجسات الى هذه العوالم، الا ان الارض –بيتنا- تبقى هي الاجمل!

image_pdfimage_print