السبت ٠٤ ديسمبر، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

اكتشاف حزام ناري لامع في سديم الجبار

20-مايو-2013

اكتشاف حزام ناري لامع في سديم الجبار

262

 

التقط الفلكيون صورا حديثة جدا “لغيوم كونية” cosmic clouds في كوكبة “الجبار” Orion على بعد 1350 سنة ضوئية من الارض، من خلال التلسكوب العملاق في تشيلي “أبيكس” APEX ، والتي اظهرت وجود “شريط ناري” fiery ribbon بلون برتقالي بسبب ذرات الغبار الباردة الموجودة في هذه الغيمة الكونية.
ان الذرات الغبارية والغازية المنتشرة في هذه الغيوم الكونية هي التي تتشكل منها النجوم في المستقبل، وهذه الذرات الغبارية والغازية تحجب عن مراصدنا الفلكية رؤية عملية تشكل النجوم، ليس من خلال الضوء المرئي فقط، بل حتى من خلال المراصد العاملة بالاشعة غير المرئية التي يمكنها اختراق هذه السحب الحاجبة، وذلك بسبب كثافتها العالية، وهذه الاسباب التي تجعل رؤية تشكل النجوم عملية صعبة.
لهذه الاسباب كان الفلكيون بحاجة الى استخدام اجهزة رصد قادرة على رصد هذه السحب باطوال موجية اخرى، وهي امواج “مليمترية ثانوية” submillimetre wavelengths وهي التي يمكنها رؤية الغبار الذي تتدنى درجة حرارته كثيرة، تصل الى بضعة عشرات الدرجات المئوية فوق “الصفر المطلق” absolute zero الذي يقدر ب 270 درجة مئوية تحت الصفر، والكاميرا الموجودة على تلسكوب “ابيكس” في تشيلي المبني على تله يصل ارتفاعها الى 5000 متر فوق مستوى سطح البحر، يمكنها رصد وتصوير هذه الذرات الغبارية بالاعتماد على الموجات “المليمترية الثانوية” .
كشفت الصور الحديثة عن جزء ضخم من الجزيئات سمي “جزيئات غيمة الجبار” Orion Molecular Cloud وهي بوتقة غنية بالسدم اللامعه والنجوم الصغيرة الحارة، وغبار بارد على وشك الولادة الى نجم جديد، كما ان السديم الشهير “سديم الجبار” Orion Nebula والذي يحمل الرمز M42 في تصنيف فهرس ميسييه، ويشاهد بالمناظير الفلكية الصغيلرة في كوكبة “الجبار” خلال الليالي الباردة في فصل الشتاء، ظهر في الصورة اكثر تعقيدا، وذلك لانه عبارة عن “حاضنة للنجوم” Stellar Nursery حيث تتشكل المادة الغازية والغبارية في الطريق لولادة نجم نجديد في المجرة يمكن ان يكون الاقرب الى كوكب الارض.
الغيوم الغبارية في هذا السديم تظهر على شكل شعيرات جميلة من الضوء والفقاعات الغازية الناتجة عن انهيار الجاذبية في النجوم والرياح النجمية العاتية، وهي عبارة عن جداول وتيارات غازية قذفت من النجوم القريبة، وبسبب قوتها الهائلة تتشكل هذه السحب الغبارية اللامعه.
وقد قارن الفلكيون بين هذه الصور الملتقطة والبيانات التي تم الحصول عليها من المرصد الفلكي “آيبكس” في تشيلي وصور تلسكوب الفضاء “هيرشل” Herschel Space Observatory املا في البحث عن “نجوم اولية” Protostar وهي نجوم في المراحل الاولى من نشوءها وتكون الطاقة فيها ناتجة عن ضغط الغاز في مركزها وليس من خلال التفاعل النووي كما هو الحال في النجوم التي تعدت مرحلة النشوء وتكون مسجلة في الكون كنجوم عادية، وقد كشف الفلكيون عن 15 جرما سماويا يعتقد انها “نجوم اولية” يتوقع ان تتحول الى نجوم كاملة المواصفات في القريب العاجل اي بعد ملايين السنين ان شاء الله!

تكنو ستاك - تصميم مواقع و تطبيقات - وبرمجة انظمة ويب
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x