الأحد ١٨ أبريل، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

اكتشاف حزام إشعاعي جديد حول الأرض

الأحد ٠٣ ٢٠١٣

اكتشاف حزام إشعاعي جديد حول الأرض

217

 

يعتقد العلماء أن “حلقة من الإشعاع”  ٌRing of Radiation كانت تحيط بكوكب الأرض اختفت منذ العام الماضي بسبب “موجة صدمية قوية بين الكواكب”  powerful interplanetary shock wave لكن سرعان ما اكتشف المجس الأمريكي التوأم ” فان ألن الفضائي” NASA’s twin Van Allen space probe حزاما إشعاعيا جديدا حول الأرض لم يكن معروفا في السابق، وهو ما أثار الخيال لدى علماء الفلك في ناسا عندما قالوا أن الفضاء القريب من الأرض لا زال مجهولا لدينا رغم رصد أجراما سماوية في أعماق الكون السحيق.

رئيس الفريق العلمي في هذه الدراسة عالم الفضاء “دانييل بكر” Daniel Baker من جامعة “كولورادو” University of Colorado قال انه منذ أن بدا الإنسان ارتياد الفضاء في ستينيات القرن العشرين الماضي، كان الهدف الأول من ارتياد الفضاء على دراسة “حزام فان ألن الإشعاعي”  Van Allen radiation belts الذي اكتشف لأول مرة سنة 1958 عندما اكتشفت “جسيمات مشحونة” charged particles نشطة جدا، وبتطور عصر الفضاء خلال السنوات اللاحقة ظن العلماء أن “حزام فان ألن الإشعاعي” أصبح مفهوما بوضوح.

يعتقد العلماء أن هذه الأحزمة مؤلفة من حلقتين: منطقة داخلية مكونة من مجموعتين من “الالكترونات الغنية بالطاقة” high-energy electrons و” أيونات موجبة غنية بالطاقة” positive ions وهي بقايا الطاقة التي حفظت خلال السنين والعقود الماضية.  وتتألف المنطقة الخارجية في الغالب من “الكترونات غنية بالطاقة” high-energy electrons التي تتغير كثافتها من ساعات إلى أيام وذلك بحسب تأثير الرياح الشمسية Solar Winds. إن اكتشاف حزام إشعاعي جديد يتطلب من العلماء مراجعة النماذج الموضوعة بخصوص “حزام فان ألن” لمعرفة كيف نشا هذا الحزام الإشعاعي.

*أحزمة إشعاعية حول الأرض
إن الأخطار الناجمة عن حزام “فان ألن” على الأقمار الصناعية دفعت بوكالة الفضاء الأمريكية “ناسا”  لإطلاق المجس التوأم “فان ألن الفضائي” twin Van Allen space probe  في صيف سنة 2012 ميلادية لدراسة هذه الأحزمة الإشعاعية بشكل أفضل ومواجهة أخطارها، وزود المجسان بأجهزة حساسة خاصة لدراسة “البلازما” plasma و”الجسيمات المشحونة” Energetic Particles والحقول المغناطيسية وموجات البلازما في هذه الأحزمة لم يسبق دراستها وتحليلها.
بشكل غير متوقع، وعندما أعاد المجسان دراسة حزام فان ألن من جديد، تم الكشف عن حلقة ثالثة خارجية لحزام “فان ألن” مكونة من “الكترونات فائقة عالية الطاقة” super-high-energy electrons يصل ارتفاعها إلى ما بين (11900-13900) ميلا أي حوالي (19100-22300) كيلومترا عن سطح الأرض، وقد لوحظ استقرار في إشعاع هذه الطبقة من يوم 2 سبتمبر 2012 الماضي واستمرت لحوالي أربعة أسابيع.

الغريب أن هذا الحزام الإشعاعي الجديد اختفى بشكل مفاجئ في الأول من أكتوبر 2012 وليوم واحد فقط حيث عاد للظهور من جديد، ولربما سبب ذلك هي “الموجة الصدمية” shock waveالقادمة من الشمس. إن هذا الاكتشاف يعني أن على العلماء في ناسا إعادة دراسة الأحزمة الإشعاعية حول الأرض من جديد.

image_pdfimage_print