الأربعاء ٢١ أبريل، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

إكتشاف أول كوكب أصغر من الأرض خارج المجموعة الشمسية

السبت ٢١ ٢٠١٢

إكتشاف أول كوكب أصغر من الأرض خارج المجموعة الشمسية

154

 

 

اكتشف فريق من علماء الفلك أول كوكب سيار يدور حول أحد النجوم في المجرة خارج المجموعة الشمسية يعتقد أن حجمه يماثل حوالي ثلثي حجم كوكب الأرض، وهو أول كوكب سيار أصغر من الأرض يتم اكتشافه حتى الأن خارج المجموعة الشمسية.
الاكتشاف الذي اعتمد على الارصاد التي اجريت بواسطة تلسكوب الفضاء الأمريكي “سبيتزر”  NASA’s Spitzer Space Telescope ونشرت الورقة البحثية حول الاكتشاف في مجلة “الفيزياء الفلكية” Astrophysical Journal تم بشكل مفاجئ وذلك عندما كان الفلكيون يدرسون كوكباً خارج المجموعة الشمسية ويدور حول أحد نجوم المجرة وهو بحجم كوكب “نبتون” Neptune المعروف في المجموعة الشمسية ويسمى “جي جي 436بي” Neptune-sized exoplanet GJ 436b يدور حول نجم يبعد 33 سنة ضوئية عن الأرض، حينما شاهدوا خفوتا بسيطا في الضوء تحت الأحمر الصادر عن النجم وسببه عبور لأحد الكواكب السيارة الصغيرة من أمام قرص النجم الأم.
مدير الفريق ومقدم الورقة البحثية “كيفين ستيفينسون” Kevin Stevenson من جامعة “وسط فلوريدا في اورلأندو” University of Central Florida in Orlando علق على الأكتشاف بأن هذا الكوكب المكتشف حديثا اطلق عليه “يو سي في 1.01” UCF-1.01 صغير جدا وحار جدا وقريب جدا من النجم الأم، وهذا يعني أن باستطاعة تلسكوب الفضاء “سبيتزر” اكتشاف عوالم صغيرة مثل الأرض بل واصغر منها ايضا في المستقبل القريب أن شاء الله.
ليس تلسكوب الفضاء “سبيتزر” الوحيد الذي يستخدم هذه التقنية الحديثة في اكتشاف الكواكب السيارة من خلال عبور الكوكب لقرص القمر، بل هنالك تلسكوبات اخرى تستخدم هذه التقنية مثل تلسكوب الفضاء “كبلر” NASA’s Kepler space telescope التابع لوكالة الفضاء الأمريكية، ومن خلال مدة العبور- والتي يتم تحديدها بسبب مدة الخفوت في لمعان النجم- يمكن الكشف عن عدد من خصائص الكواكب البعيده في المجرة   exoplanets مثل الحجم والقطر وبعده عن النجم الأم وكتلته وغيرها من المعلومات الفيزيائية للكوكب والنجم ايضا.
تشير الدراسة التي اجراها الفريق على هذا الكوكب الجديد أن قطره حوالي 5200 ميلا (8400) كيلو مترا، أي ثلثي قطر الأرض، ويبعد عن النجم حوالي سبعة اضعاف بعد القمر عن الأرض أي اقرب من كوكب عطارد اقرب الكواكب السيارة من الشمس، اما سنته (مدة دورأنه حول نجمه) فلا تتجاوز 1,4 يوما ارضيا فقط، وهذا يعني أن الكوكب قريب جدا من النجم وهذا ايضا سبب حرارته المرتفعة حيث يتوقع أن تصل درجة حرارة سطح الكوكب 600 درجة مئوية (1000) درجة فهرنهايت. كما لم يكشف عن وجود غلاف غازي للكوكب والذي يعتقد أن الغازات حول الكوكب تبخرت بفعل الحرارة العالية في اجواءه.
تمكنت تلسكوبات الفضاء الأمريكية ناسا مثل “سبيتزر” و “كبلر” من تحديد 1800 نجما في مجرتنا درب التبأنة تدور حولها كواكب سيارة، ولكن الكوكب الجديد هو الاصغر حتى الأن من بين هذه الكواكب السيارة، ويامل العلماء في اكتشاف المزيد من هذه الكواكب السيارة في المستقبل أن شاء الله.

image_pdfimage_print