مذنب جديد يقترب كثيرا من الأرض وسط الأسبوع الحالي

مذنب جديد يقترب كثيرا من الأرض وسط الأسبوع الحالي

C/2018 Y1 Iwamoto

C/2018 Y1 Iwamoto

مركز قطر لعلوم الفضاء والفلك: سلمان بن جبر آل ثاني

يقترب من الشمس يومي الثلاثاء والأربعاء الموافق 12 و13 فبراير 2019 الحالي المذنب الجديد القادم من خارج حزام كويبر إيواموتوComet Iwamoto (C/2018 Y1) الذي اكتشفه هاوي الفلك الياباني ماسايوكي إيواموتو Masayuki Iwamoto من مرصده الفلكي الشخصي في شهر ديسمبر 2018 أي قبل حوالي شهرين فقط. يصل المذنب الى أقرب نقطة من كوكب الأرض خلال هذا الأسبوع من شهر فبراير الحالي ويظهر عند نجم رأس الأسد في كوكبة الأسد، أي يشاهد من البعد السعة الثامنة مساءً C/2018 Y1 IwamotoC/2018 Y1 Iwamotoبسهولة عبر المنظار، لان برج الأسد يشرق حوالي الساعة السابعة مساء في هذه الفترة، ويكون في الحضيض بالنسبة للأرض على مسافة 45 مليون كيلومتر فقط.

أشارت الأرصاد الفلكية التي اجراها علماء الفلك، أن المذنب قادم من خارج حزام كويبر المحيط بالمجموعة الشمسية، وعلى مسافة كبيرة تقدر بحوالي خمسة اضعاف المسافة بين الشمس وكوكب بلوتو، أي أنها تنتمي الى مجموعة المذنبات التي تقع ما وراء مدار نبتون البعيدة جدا والتي يرمز لها (إتنوس) Extreme Trans-Neptunian Objects (ETNOs). كما أوضحت الحسابات الفلكية أن المذنب يعبر داخل المجموعة الشمسية (أقرب الى الشمس من مدار كوكب المريخ) كل 1371 عاما نظرا لمداره المفلطح جدا، ووفقا لهذه الحسابات الفلكية فقد زار المذنب كوكبنا سنة 648 ميلادي أي في عهد رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم، ويتوقع ان يعود في زيارته المقبلة سنة 3390 ميلادية إن شاء الله تعالى.

بقي ان نقول ان المذنب إيواموتو يظهر حاليا من خلال التلسكوبات الفلكية، ويتحرك من جهة برج العذراء نحو برج الأسد أي جهة الشمال الغربي، ولا يشاهد من خلال العين المجردة وانما من خلال المناظير والتلسكوبات الفلكية، حيث يتوقع ان يصل لمعان المذنب الى القدر6.5 علما ان العين البشرية حادة البصر لا تشاهد اجرام سماوية اخفت من القدر السادس في الليالي الصافية وحالكة الظلام، أي ان لمعان المذنب اخفت من قدرة العين البشرية بنصف درجة فقط.


image_pdfimage_print

اترك رسالة

Notify of
avatar

wpDiscuz