الجمعة ٠٣ ديسمبر، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

اكتشاف كوكبين جديدين يمكن ان يوجد الماء السائل على أحدهما

10-يونيو-2014

اكتشاف كوكبين جديدين يمكن ان يوجد الماء السائل على أحدهما
 499

 

اكتشف علماء الفلك كوكبين يدوران حول نجم كبير السن يقع بالقرب من الشمس في المجرة، أحد هذه الكواكب يدور حول النجم على مسافة تعتبر مناسبة جدا لوجود الماء السائل، الذي يعتبر المكون الأساسي لنشوء الحياة.
النجم العجوز يسمى “نجم كابتين” Kapteyn’s Star نسبة الى الفلكي الهولندي “ياكوباس كابتين” Jacobus Kapteyn الذي اكتشفه في نهاية القرن التاسع عشر، وهو ثاني أسرع نجم في السماء وينتمي الى الهالة المجرية، وهي مجموعة نجوم تدور حول المجرة في مدار مفلطح جدا، وتبلغ كتلته حوالي ثلث الشمس، ويمكن مشاهدته على شكل نجم احمر قزم من خلال منظار عادي في السماء الجنوبية ضمن كوكبة “الة المصور” Pictor.
نتائج هذا الاكتشاف نشرت في الطبعة الأخيرة من النشرة الشهرية للجمعية الفلكية الملكية Royal Astronomical Society ومن فريق علمي فيه خمسة علماء من “مراصد كارنجي” Carnegie Observatories والتي تتألف من “المرصد الأوروبي الجنوبي” European Southern Observatory’s في لاسيلا في تشيلي، ومرصد “كيك” Keck Observatory في جزر الهاواي، وغيرها من المراصد، حيث رصدوا من خلال هذه التلسكوبات العملاقة التغيرات الدقيقة جدا في اللمعان من اجل معرفة الصفات الفيزيائية عن النجم العجوز والكوكبين من حيث مدة دورانهم حول النجم وكتلتهم وحرارة سطحهم وغيرها من المعلومات.
أحد الكوكبين الذي يتوقع وجود الماء السائل على سطحه يسمى “كابتين-بي” Kapteyn b كتلته تقدر بحوالي 5 مرات أكبر من كتلة الأرض، ويدور حول نجمه مرة واحدة كل 48 يوما، وهذا يعني ان الحرارة مناسبة على سطحه لتشكل الماء السائل، اما الكوكب الثاني “كابتين-سي” Kapteyn c فهو أكبر بكثير من الكوكب الاخر ويدور حول النجم كل 121 يوما وهو بارد جدا ومن غير المتوقع وجود الماء السائل على سطحه.
عضو الفريق العلمي الذي أجرى هذه الدراسة “باميلا ارياجادا” Pamela Arriagada قال انه من الرائع جدا ان يتم اكتشاف كوكب مستقر وحرارته معتدلة ومناسب لوجود الماء السائل على سطحه ويعزز احتمالية وجود الحياة هناك، خاصة وانه نجم قريب من الأرض، حيث ان النجوم التي تدور حولها كواكب سيارة واكتشفت بواسطة تلسكوب الفضاء “كبلر” NASA’s Kepler فهي تبعد عن الأرض مئات السنوات الضوئية، وعلى النقيض من ذلك فان نجوم من صفات “كابتين” تبعد عن الشمس مسافات قريبة تقدر بحوالي 13 سنة ضوئية فقط.
ان طبيعة البقايا الناتجة عن المجرة القزمة “اوميجا قنطورس” Omega Centauri تظهر على شكل مجموعة مبهمة من الاف النجوم تبعد عن الأرض 16 ألف سنة ضوئية، وعلى الاغلب فان نجوم من نوع “كابتين” في هذه المجرة تشكل عنقودا نجميا يصل عمرها الى حوالي 11.5 بليون عام، أي أقدم عمرا من الأرض بحوالي 2.5 مرة، وأصغر من الكون الذي يصل عمره الى 13.7 بليون سنة بحوالي 2 بليون سنة فقط، وهذا يجعلنا نتساءل عن طبيعة الحياة التي ربما تشكلت في تلك الدهور السحيقة من عمر الكون؟

تكنو ستاك - تصميم مواقع و تطبيقات - وبرمجة انظمة ويب
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x