دليل رصد السماء في قطر خلال شهر فبراير 2020


مركز قطر لعلوم الفضاء والفلك: سلمان بن جبر آل ثاني

شهر فبراير من شهور الشتاء الباردة، وخاصة في ساعات الليل، لكن الكوكبات السماوية والكواكب السيارة والأجرام السماوية الأخرى الجميلة تجعلنا على شوق لرصد السماء والتمتع بأجرامها الجميلة والمثيرة، والقصص الجميلة الرائعة التي حاكها القدماء حول الكوكبات السماوية التي تظهر في سماء شهر فبراير. 

أولا: الكواكب السيارة   

بعد غروب الشمس بقليل وفي الجهة الغربية من السماء يظهر كوكب الزهرة Venus مثل النجمة بلمعانه الأبيض

اللؤلؤي الجميل، وهي التي سماها أجدادنا العرب بنجمة المساء، قبل أن يكتشف الفلكي الإيطالي غاليليو سنة 1609م انه كوكب يدور حول الشمس مثل الأرض. وقبل شروق الشمس بقليل يطلع في

الأفق الشرقي نجم مصفر اللون مع لمعان واضح هو كوكب المشتري العملاق Jupiter ويشاهد من خلال التلسكوب على شكل قرص مخطط تحيط به أربعة نقاط ذات لمعان جميل هي الأقمار الأضخم حول المشتري. 

ثانيا: كوكبات السماء 

تظهر في فصل الشتاء ومنها شهر فبراير العديد من الكوكبات الشهيرة، وأجملها كوكبة الجبار Orion وهو الصياد بحسب الميثولوجيا اليونانية القديمة، وفي هذه الكوكبة نجوما تولد ونجوما طاعنة في السن وسدم جميلة، وأشهر نجوم هذه الكوكبة بيت الجوزاء Betelgeuse ويسمى أيضا منكب الجوزاء وهو نجم أحمر عملاق وأضخم من الشمس بحوالي 650 مرة، وهو ألمع من الشمس بعشرة الاف مرة، لكن بسبب بعده عن الشمس يظهر بهذا اللمعان، ونجم بيت الجوزاء كبير في السن وهو في المراحل الأخيرة من حياته. وفي كوكبة الجبار نجم أزرق متوسط اللمعان هو رجل الجبار أو الرجل Rigel وهو نجم شاب وعملاق لكنه قصير العمر نسبة إلى أعمار النجوم، كما أنه نجم ثلاثي triple-star system حيث يدور حوله نجمين مثل دوران الأرض حول الشمس، وإلى الأعلى من هذا النجم نشاهد أيضا ثلاثة نجوم مصطفة متساوية اللمعان بشكل مميز هي نطاق الجبار Orion’s Belt وتحمل هذه النجوم أسماء عربية الأصل هي النطاق Alnitak والنظام Alnilam والمنطقة Mintaka. وفي الأسفل من نطاق الجبار نشاهد سحابة غازية خفيفة بالعين المجردة بشرط صفاء السماء ويطلق عليها سديم الجبار Great Orion Nebulae وسديم الجبار عبارة عن غازات حارة تتجمع من اجل نشوء نجوم جديدة في المستقبل ومنها أربعة نشأة في داخلها وستبحر إلى خارجها إن شاء الله أي بعد عدد من السنين لا يعلمها إلى الخالق سبحانه! والى الجنوب الشرقي من الجبار يوجد كلبه الذي سماه القدماء الكلب الأكبر Canis Major وأكثر ما يميز هذه الكوكبة النجم الشهير الشعرى اليمانية Sirius وهو ألمع نجم يشاهد في السماء على الإطلاق، والشعرى اليمانية نجم ثنائي Double Star حيث يدور حوله نجم صغير باهت لا يشاهد سوى من خلال التلسكوبات الفلكية الضخمة. ولو تفحصنا منطقة الشعرى اليمانية بالمنظار سنشاهد عنقودا نجميا شهيرا هو M41 ويتكون من حوالي مئة نجم منها العديد من النجوم العملاقة الحمراء ونشات في نفس الفترة أي أنها متساوية في العمر تقريبا.





دليل رصد السماء في قطر خلال شهر مايو 2019


May night sky

نحن الآن في آخر شهر من شهور الربيع، والدفء الذي ننعم به في ليالي قطر في شهر مايو يشجعنا كثيرا على السهر ليلا والتمتع بجمال الطبيعة فوق رؤوسنا في ساعات الليل، خاصة وأن السماء في شهر مايو من هذا العام 2019 غنية بالأحداث الفلكية والأجرام السماوية الجميلة، فتعال معنا وشاركنا رصد السماء. 

أولا: الكواكب السيارة

في ساعات الفجر وقبل شروق الشمس بقليل نشاهد في الجهة الشرقية نجم لامع أبيض اللون هو كوكب الزهرة Venus وهو الذي سمته العرب نجمة الصباح عندما تشاهد فجرا قبل شروق الشمس، ونجمة المساء عندما تشاهد بعد غروب الشمس. وبعد ساعات العشاء بساعتين تقريبا يشرق كوكب المشتري JupiMay night skyter الذي سيظهر في الجهة الشرقية، ولا تنسى رصد المشتري من خلال التلسكوب لرؤية الأحزمة على سطحه وأقماره الجميلة التي تحيط به على شكل نقاط لامعه أو حتى بالمنظار. أما كوكب زحل Saturn وهو أجمل كوكب سيار يشاهد من خلال التلسكوب، فعند تكبيره حوالي 30 مرة على الأقل، يمكن مشاهدة الحلقات الجميلة التي تحيط بالكوكب من جميع الجهات، وهي سبب جمال الكوكب وتميزه، ويظهر زحل عند منتصف الليل تقريبا في السماء الجنوبية الشرقية.

ثانيا: الكوكبات السماوية

عند النظر إلى السماء الجنوبية الشرقية مباشرة، نكون قد ابتعدنا عن مركز مجرتنا مجرة درب التبانة، فنرى كوكبة شهيرة تسمى العذراءVirgo وهي إحدى الكوكبات الواقعة على مدار البروج أي التي تمر من جهتها الشمس والقمر والكواكب السيارة. وعند النظر إلى كوكبة “العذراء” نكون قد نظرنا إلى إحدى مناطق ابعد نجوم يمكن رؤيتها من الأرض، كما أنها منطقة غنية جدا بالسدم والعناقيد النجمية وغيرها من الأجرام الكونية الغريبة. وعند النظر إلى كوكبة العذراء يمكن مشاهدة عنقود العذراء المجري M49 الواقع في العذراء، حيث نرى أضواء صغيرة فيها والمكونة من بلايين النجوم وهي المجرات نفسها. والى الشمال من كوكبة “العذراء” توجد كوكبة خفيفة وصغيرة لكنها جميلة تسمى الذ

May night sky

ؤابة والهلبه Coma Berenice’s وبحسب الأساطير القديمة الضفيرة هي الشعر الطويل للملكة برنيس إحدى ملكات مصر القديمة، وحديثا تقع الكوكبة جهة القطب المجري الشمالي أي جهة قطب مجرتنا درب التبانة الشمالي، وهذه الكوكبة رغم خفوت نجومها إلا أنها غنية بالعناقيد المجرية، وفيها ثماني أجرام تحمل اسم فهرس مسييه Messier objects، وفيها نجم يحمل اسم عربي أصيل وهو الضفيرة Al Ḍafīrah. 

ثالثا: أهم الأحداث الفلكية

تشهد سماء الدوحة يومي الرابع والخامس من شهر مايو زخة شهب آيتا الدلويات Eta Aquarid وأطلق عليها هذا الاسم نسبة لانطلاق الشهب منها من كوكبة الدلو، حيث يمكن مشاهدة حوالي 40 شهاب في الساعة في المعدل، وتكون أفضل الأوقات لرصد الشهب عند ساعات الفجر أي قبل شروق الشمس بساعات. وما يجعل هذه الزخة الشهابية مميزة ان القمر سيكون في الاقتران وولادة شهر رمضان لعام 1440هجرية، أي ان القمر لا يظهر في السماء وبالتالي ستكون السماء مظلمة ويعني ظهور الشهب بشكل لامع وواضح إن شاء الله.





Jupiter storm

التقاط صور واضحة للعواصف الحلزونية على المشتري


Jupiter storm

مركز قطر لعلوم الفضاء والفلك: سلمان بن جبر آل ثاني

التقط مجس الفضاء الأمريكي جونو NASAs Juno spacecraft صورا للأعاصير في النصف الشمالي من كوكب المشتري، والتي ظهرت حلزونية الشكل وظهرت فيها العديد من قمم السحب البيضاء اللامعة التي تظهر في محيط الاعاصير الحلزونية وبداخلها. تم التقاط الصور باستخدام تكنولوجيا حديثة تعمل على تحسين الألوان لتظهر أكثر وضوحا، بحيث يمكن تمييزها بسهولة من غير المختصين، بعد نشرها للعالم، وتم التقاط هذه الصور في تمام الساعة 12:25 مساء بتوقيت شرق الولايات المتحدة   EST أي في تمام الساعة 8:25  مساء بتوقيت الدوحة يوم 12 فبراير 2019 الماضي، حيث بدأت المركبة جونو رحلتها العلمية السابعة عشرة حول المشتري. وعند تصوير الأعاصير في المشتري، كانت جونو على ارتفاع 8,000 كيلومتر تقريبا عن سطح الكوكب، فوق خط عرض 44 درجة شمال كوكب المشتري.





Hippocamp

اكتشاف قمر صغير بحجم مدينة حول كوكب نبتون


Neptune

مركز قطر لعلوم الفضاء والفلك: سلمان بن جبر آل ثاني

اكتشف علماء الفلك قمرا جديدا يدور حول نبتون من خلال الصور التي التقطها تلسكوب الفضاء الشهير هابل لكوكب نبتون سنة 2013م، حيث ظهرت في الصور التي تم تحليلها بواسطة العلماء في معهد سيتي SETI Institute وجود نقطة بيضاء خلف نبتون، وبعد خمس سنوات من الدراسة تم الاعلان عن ان هذه النقطة عبارة عن قمر صغير يدور حول الكوكب. أطلقت وكالة ناسا اسما رسميا على القمر هو (هيبوكامب) Hippocamp وهو اسم لمخلوق اسطوري كان يعيش في البحار والمحيطات مرافقا لنبتون، وفقا للمقال المنشور في العدد الاخير من مجلة الطبيعة Nature، والتي اكدت أنه أصبح القمر الرابع عشر الذي تد

Hippocamp

ور حول نبتون. يدور هيبوكامب الذي يعتبر حاليا أصغر الاقمار التي تدور حول نبتون ويقدر حجمه بحوالي 34 كيلومترا فقط، بجانب القمر الصغير المعروف بروتوس Proteus، حجمه قريب من حجم المدن الكبيرة في العالم، ويدور حول الكوكب مرة واحدة كل حوالي 23 ساعة.

يظهر القمر كنقطة خافتة جدا في صور تلسكوب هابل الذي يعتبر اقوى تلسكوبات الفضاء الحالية التي تعمل بالضوء المرئي، وأكد العلماء أن النقطة التي ظهر بها القمر اخفت لمعانا بحوالي 100 مليون مرة من لمعان اخفت النجوم التي نراها في السماء، لذلك كانت عملية تحليله ورصده بدقة عملية صعبة جدا. اكتشف القمر ترايتون Triton أضخم قمر حول نبتون بعد ثلاثة أسابيع فقط من اكتشاف كوكب نبتون نفسه سنة 1846م، وبعد حوالي قرن أي سنة 1949م تم اكتشاف القمر الثاني نيريد Nereid ثم اكتشف الفلكيون الأقمار Neptuneالأخرى من خلال المراصد الفلكية الضخمة ومركبة الفضاء فواياجير-2 التي زارت نبتون سنة 1989م واكتشفت ستة أقمار أخرى حول نبتون لكنها لم تفلح في اكتشاف القمر هيبوكامب رغم انها اقتربت كثيرا من مداره. يعتقد الفلكيون الذين أصبحت لهم خبرة في اكتشاف الأقمار من خلال صور تلسكوبات الفضاء والمركبات الفضائية اقمرا أخرى إضافية حول نبتون، وهي ظاهرة حدثت مؤخرا أيضا مع كوكب المشتري أضخم كواكب مجموعتنا الشمسية، ففي صيف 2018 الماضي، أعلن عن اكتشاف 10 أقمار جديدة حول كوكب المشتري ليصبح اجمالي عدد الأقمار التي تدور حول الكوكب 79 قمرا، وهو بذلك يكون الكوكب الوحيد الذي يمتلك أكبر عدد أقمار في المجموعة الشمسية.

ظهرت الأقمار العشرة الجديدة حول المشتري على شكل نقاط بيضاء صغيرة جدا من خلال الصور، أي تشبه النقطة البيضاء التي ظهر فيها القمر هيبوكامب، ومن خلال الحسابات الفلكية توصل الفلكيون أن قطر أصغر هذه الأقمار يصل الى حوالي كيلومتر واحد فقط، وينتظر الفلكيون قرار اختيار الأسماء لإطلاقها على هذه الأقمار. لا يقتصر بحث علماء الفلك عن الأقمار التي تدور حول الكواكب السيارة في مجموعتنا الشمسية فقط، بل تعدى البحث ليصل الى الأقمار التي تدور حول الكواكب غير الشمسية Exoplanets أي الكواكب التي تدور حول النجوم الأخرى في مجرتنا درب التبانة، والتي يطلق عليها اسم الأقمار غير الشمسية Exomoon التي تبعد عن الأرض حوالي 8000 سنة ضوئية، حيث يسعى العلماء لاكتشاف أول قمر من هذا النوع في المستقبل إن شاء الله.





دليل رصد السماء في قطر خلال شهر فبراير 2019


مركز قطر لعلوم الفضاء والفلك: سلمان بن جبر آل ثاني

شهر فبراير من شهور الشتاء الباردة، وخاصة في ساعات الليل، لكن الكوكبات السماوية والكواكب السيارة والأجرام السماوية الأخرى الجميلة تجعلنا على شوق لرصد السماء والتمتع بأجرامها الجميلة والمثيرة، والقصص الجميلة الرائعة التي حاكها القدماء حول الكوكبات السماوية التي تظهر في سماء شهر فبراير.

أولا: الكواكب السيارة

جميع الكواكب السيارة المهمة للرصد تظهر في شهر فبراير في ساعات ما بعد منتصف الليل وقبل شروق الشمس بقليل. بعد منتصف الليل بساعتين تقريبا يظهر نجم اصفر لامع فوق الأفق الجنوبي الشرقي، ولا بد أن كل من ينظر إلى السماء في تلك المنطقة سيشاهد النجم اللامع بوضوح تام، هذا الجرم ليس نجما بل هو كوكب المشتري Jupiter وهو أضخم الكواكب السيارة في المجموعة الشمسية، وعند النظر اليه من خلال التلسكوب مهما كان حجمه سنشاهد قرص المشتري وأقماره التي تدور حوله بشكل جميل جدا. وبعد فترة قصيرة من شروق المشتري تشرق الزهرة Venus بلمعانها الأبيض اللؤلؤي الجميل، وهي التي سماها اجدادنا العرب بنجمة الصباح، قبل ان يكتشف الفلكي الإيطالي غاليليو سنة 1609م انه كوكب يدور حول الشمس مثل الأرض. ويشرق كوكب زحل Saturn بلونه البرتقالي الفاتح الواضح بعدها ساعة ت

قريبا، ولا ننسى رصد حلقاته الجميلة بوضوح من خلال التلسكوب.

اما كوكب المريخ Mars فيمكن رصده هذا الشهر في الجهة الجنوبية الغربية بعد غروب الشمس بوضوح, حيث يميزه لونه الأحمر في السماء.

ثانيا: كوكبات السماء

تظهر في فصل الشتاء ومنها شهر فبراير العديد من الكوكبات الشهيرة، وأجملها كوكبة الجبار Orion وهو الصياد بحسب الميثولوجيا اليونانية القديمة، وفي هذه الكوكبة نجوما تولد ونجوما طاعنة في السن وسدم جميلة، وأشهر نجوم هذه الكوكبة بيت الجوزاء  Betelgeuse وهو نجم أحمر عملاق وأضخم من الشمس بحوالي 650 مرة، وهو ألمع من الشمس بعشرة الاف مرة، لكن بسبب بعده عن الشمس يظهر بهذا اللمعان، ونجم بيت الجوزاء كبير في السن وهو في المراحل الأخيرة من حياته. وفي كوكبة الجبار نجم أزرق متوسط اللمعان هو رجل الجبار أو الرجل Rigel وهو نجم شاب وعملاق لكنه قصير العمر نسبة إلى أعمار النجوم، كما أنه نجم ثلاثي triple-star system حيث يدور حوله نجمين مثل دوران الأرض حول الشمس، وإلى الأعلى من هذا النجم نشاهد أيضا ثلاثة نجوم مصطفة متساوية اللمعان بشكل مميز هي نطاق الجبار Orion’s Belt وتحمل هذه النجوم أسماء عربية الأصل هي النطاق Alnitak والنظام Alnilam والمنطقة Mintaka. وفي الأسفل من نطاق الجبار نشاهد سحابة غازية خفيفة بالعين المجردة بشرط صفاء السماء ويطلق عليها سديم الجبار Great Orion Nebulae وسديم الجبار عبارة عن غازات حارة تتجمع من اجل نشوء نجوم جديدة في المستقبل ومنها أربعة نشأة في داخلها وستبحر إلى خارجها إن شاء الله أي بعد عدد من السنين لا يعلمها إلى الخالق سبحانه! والى الشرق من الجبار يوجد كلبه الذي سماه القدماء الكلب الأكبر Canis Major وأكثر ما يميز هذه الكوكبة النجم الشهير الشعرى اليمانية  Siriusوهو ألمع نجم يشاهد في السماء على الإطلاق، والشعرى اليمانية نجم ثنائي Double Star حيث يدور حوله نجم صغير باهت لا يشاهد سوى من خلال التلسكوبات الفلكية الضخمة. ولو تفحصنا منطقة الشعرى اليمانية بالمنظار سنشاهد عنقودا نجميا شهيرا هو M41 ويتكون من حوالي مئة نجم منها العديد من النجوم العملاقة الحمراء ونشات في نفس الفترة أي أنها متساوية في العمر تقريبا.





Jupiter كوكب المشتري

الفلكيون يستدلون على وجود الماء في المشتري من خلال دراسة البقعة الحمراء


Jupiter كوكب المشتري

مركز قطر لعلوم الفضاء والفلك: سلمان بن جبر آل ثاني

توصل فريق من الباحثين الى إشارات قوية على وجود الماء في كوكب المشتري عملاق الكواكب السيارة في المجموعة الشمسية، من خلال دراسة عمق البقعة الحمراء الكبيرة التي تظهر على سطح المشتري من خلال التلسكوب. رئيس الفريق العلمي في مركز غودارد لرحلات الفضاء التابع لناسا في غرين بلت بولاية ميريلاند عالم الفيزياء الفلكية غوردون إل. بيجوراكر Gordon L. Bjoraker الذي نشر نتيجة ابحاثه في المجلة الفلكية Astronomical Journal قال: أنه لعدة قرون، عمل العلماء على فهم Jupiter كوكب المشتريتركيب كوكب المشتري، وهذا ليس مستغربا فهو كوكب غامض لأنه الأكبر في نظامنا الشمسي، والأكثر قربًا من الشمس نسبة للكواكب العملاقة الأخرى، وفهم المشتري هو مفتاح لمعرفة المزيد عن كيفية تشكيل نظامنا الشمسي، وحتى حول كيفية تطور الأنظمة الكوكبية الأخرى في المجرة. لكن أحد الأسئلة المهمة التي كانت تثير الفلكيين خلال الأجيال الماضية وهو: هل توجد مياه عميقة في جو المشتري؟ وإذا كان الأمر كذلك فكم حجمها؟

من خلال النظر من التلسكوبات الأرضية في الأطوال الموجية الحساسة للإشعاع الحراري المتسرب من أعماق العاصفة المستمرة للمشتري وهي البقعة الحمراء العظيمة Great Red Spot اكتشفوا العلامات الكيميائية للمياه فوق أعمق غيوم الكوكب، وخلص الباحثون إلى أن ضغط الماء  مقترنا بقياساتهم لغاز آخر يحمل غاز الأكسجين وهو أول أكسيد الكربون ، يعني أن المشتري يحتوي على أكسجين أكثر من الشمس بمقدار 2 إلى 9 مرات، حيث تدعم هذه النتيجة النماذج النظرية ومحاكاة الكومبيوتر التي توقعت وجود مياه وفيرة (H2O) على كوكب المشتري مصنوعة من الأكسجين (O) مربوطًا بهيدروجين جزيئي (H2). إن البقعة الحمراء الكبرى مليئة بالغيوم الكثيفة، مما يجعل من الصعب على الطاقة الكهرومغناطيسية الهروب ومن ثم عدم قدرة علماء الفلك على معرفة أي شيء عن الكيمياء في الداخل، واتضح أنها ليست سميكة لدرجة أنها تمنع قدرتنا على الرؤية بعمق، وهي بحسب الفريق العلمي مفاجأة سارة. قدمت التكنولوجيا الجديدة والفضول فرصة نادرة لدراسة الطبقات العميقة داخل كوكب المشتري، والتي تتمتع بجو على عمق آلاف الأميال، والبيانات التي جمعها بيجوراكر وفريقه ستكمل المعلومات التي تجمعها سفينة الفضاء جونو التابعة لناسا وهي تدور حول الكوكب من الشمال إلى الجنوب مرة واحدة كل 53 يومًا.

ويبحث المجس الأمريكي (جونو) Juno عن الماء بمطياف الأشعة تحت الحمراء الخاص بها ومع مقياس إشعاع بالموجات الدقيقة يمكن أن يحقق أعمق مما شاهده أي شخص Jupiter كوكب المشتري-إلى 100 بار أو 100 ضعف الضغط الجوي على سطح الأرض (يتم قياس الارتفاع على كوكب المشتري بالأشرطة التي تمثل الضغط الجوي، بما أن الكوكب لا يحتوي على سطح مثل الأرض والتي من خلالها يمكن قياس الارتفاع. إذا كان المجس جونو سيتوصل الى نتائج مماثلة للمياه، وبالتالي تدعم تقنية بجوناكر الأرضية، فإنها يمكن أن تفتح نافذة جديدة لحل مشكلة المياه، وإذا نجحت فربما يمكننا تطبيقه في كوكب عملاق آخر مثل زحل أو أورانوس أو نبتون، حيث لا يدور حولها أي مجس مثل جونو، كما أن جونو هو أحدث مجس فضائي مهمته العثور على الماء، وعلى الأرجح في شكل غاز على هذا الكوكب الغازي العملاق. ان الماء هو جزيء كبير وفير في نظامنا الشمسي، وهو سبب مهم ورئيسي لنشوء الحياة على الأرض، والآن تقوم بنشوء العديد من عملياتها الأساسية بما في ذلك الطقس. إنه عامل حاسم في الطقس المضطرب للمشتري أيضًا، وفي تحديد ما إذا كان الكوكب يحتوي على قلب مصنوع من الصخور والجليد.

يُعتقد أن كوكب المشتري هو أول كوكب يتشكل من خلال سحب العناصر المتبقية من تشكيل الشمس بينما يتحد نجمنا من سديم غير متبلور إلى الكرة الغازية التي نراها اليوم. كانت النظرية المقبولة على نطاق واسع حتى عدة عقود مضت وهي أن المشتري كان متطابقًا في التكوين مع الشمس، وهي الكرة من الهيدروجين مع نسبة بسيطة من الهيليوم بدون وجود نواة.

لكن هناك أدلة متزايدة على أن المشتري يحتوي على كتلة أرضية، ربما 10 أضعاف كتلة الأرض، ووجدت المركبات الفضائية التي زارت الكوكب في السابق دليلا كيميائيا على أنها شكلت نواة من الصخور والمياه الجوفية قبل أن تختلط مع الغازات من السديم الشمسي لتكوين غلافه الجوي. إن الطريقة التي تتبعها جاذبية المشتري في المجس جونو تدعم هذه النظرية أيضًا، وهناك حتى البرق والرعد على كوكب الأرض وهي والظواهر التي تغذيها الرطوبة.