الأربعاء ٢١ أبريل، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

السحابة الدوارة في القطب الجنوبي للقمر تيتان باردة ومكونة من غازات سامة

الأربعاء ٠٨ ٢٠١٤

السحابة الدوارة في القطب الجنوبي للقمر تيتان باردة ومكونة من غازات سامة

pia18431-640

 

نشرت مجلة “الطبيعة” Nature في عددها الأخير الصادر حديثا بحثا علميا اجراه فريق علمي بواسطة مجس الفضاء “كاسيني” NASA’s Cassini mission توصلوا فيه الى ان القطب الجنوبي المتجمد في القمر “تيتان” Titan أكبر أقمار كوكب زحل، مكونة من غازات سامة مثل “سيانيد الهيدروجين” hydrogen cyanide ورمزه الكيميائي HCN وذلك من خلال التحليل الكيميائي لسحابة باردة جدا تغطي جزء من القطب الجنوبي.
الباحث الرئيسي والناشر للورقة العلمية في هذه الدراسة “ريمكو دي كوك” Remco de Kok من مرصد “ليدن”

Leiden Observatory قال ان برودة هذه السحابة والقطب الجنوبي للقمر تيتان تحدث بشكل أسرع بكثير من توقعاتهم السابقة.
ان القمر “تيتان” له غلاف غازي كثيف يشبه الغلاف الغازي للأرض، وتحدث الفصول الأربعة على سطحه أيضا، ولكن لأنه يدور حول الشمس مرة واحدة كل 29 سنة أرضية مع كوكب زحل، فان كل فصل على القمر تيتان يستغرق سبع سنوات، وكان حلول فصل الشتاء في النصف الشمالي للقمر تيتان بدا في عام 2009، وبدا فصل الخريف في النصف الجنوبي للقمر.
وفي شهر مايو سنة 2012 وعندما كان فصل الخريف في النصف الجنوبي من القمر تيتان، التقط المجس الأمريكي “كاسيني” صورا لسحابة ضخمة وصل قطرها الى مئات من الاميال، وظهر بانها تتغير بحسب الفصل السائد في هذه المنطقة.
كشف العلماء بان ارتفاع السحابة عن سطح القمر وصل الى حوالي 200 ميلا (300 كيلومترا) واعتقد العلماء ان حرارة سطح القمر دافئة مما أدى الى نشوء هذه السحابة، التي لم يكن العلماء يتوقع وجود سحابة بهذه الضخامة وبهذا الارتفاع الكبير عن سطح القمر.
وعندما بحث العلماء عن تفسير لنشوء مثل هذه السحابة الباردة والضخمة –غير المتوقع-رصدوا السحابة بضوء الشمس وتحليل الطيف الشمسي لمعرفة تركيب السحابة، حيث انه لكل غاز او مادة طيف خاص، ويمكن للعلماء معرفة الغازات والمواد في الغيمة من أطياف الشمس الموجودة، وتوصلوا الى وجود “سيانيد الهيدروجين” السام بشكل كبير في السحابة.
لكن المفاجأة كانت ان هذا الغاز كان متجمدا عند درجة حرارة ناقص 234 درجة فهرنهايت (ناقص 148 درجة مئوية) وهي درجة حرارة أبرد من 200 درجة فهرنهايت (ناقص 100 درجة مئوية) من التوقعات النظرية السابقة لحرارة الغلاف الغازي للقمر تيتان.
ولكي يتأكد الباحثون من صحة هذه المعلومات حول انخفاض الحرارة في السحابة، فقد اجروا تحاليل على الصور الملتقطة بواسطة كاميرا الأشعة تحت الحمراء الموجودة على المجس “كاسيني” والتي يمكنها قياس درجة الحرارة بحسب الارتفاعات المختلفة في الغلاف الغازي للقمر، وتوصلوا الى ان درجة الحرارة تبرد بسرعة في القطب الجنوبي للقمر، وهي المسؤولة عن نشوء السحابة العملاقة السامة التي تشاهد في القطب الجنوبي للقمر تيتان.
ينتظر الباحثون بصبر فارغ لرصد ما يحدث مع السحابة مع حلول فصل الصيف في القطب الجنوبي للقمر تيتان بحلول سنة 2017م ان شاء الله، والتي يمكن ان تكشف عن اسرار ومعلومات قيمة أخرى عن السحابة الغازية السامة الباردة وعن اسرار أخرى في جو القمر.

 

image_pdfimage_print